رحالة تونسي أدمن السفر.. زار 210 بلدان حول العالم

جمع الرحالة التونسي عصارة جولاته في 10 كتب

منيرة حجلاوي_على المسافر أن يكون سفيرا ممتازا لبلده (المتحدث بوراوي رقيّة)_تونس_خاص الجزيرة نت
الرحالة التونسي رقيّة: على المسافر أن يكون سفيرا ممتازا لبلده (الجزيرة)

في منزله الكائن بمدينة سكرة شمال مدينة تونس المنعزل عن ضوضاء المدينة وسط أحضان الطبيعة، تظلله الأشجار الخضراء الشاهقة، يقيم في سكينة وسلام أشهر رحالة العالم العربي بوراوي رقية ابن مدينة قصر هلال بمحافظة سوسة (الوسط الشرقي).

لسنا بحاجة إلى تكبد عناء السفر إلى أي دولة نود زيارتها فكل زاوية من زوايا منزل العم رقية -الذي هو عبارة عن متحف كنز- تختزل رحلة عمر بأكمله حيث جاب خلالها 210 بلدان حول العالم ووثق فيها كل لحظة عاشها بحلوها ومرها.

منيرة حجلاوي_طابع بريدي قديم يحتفظ به بوراوي_تونس_خاص الجزيرة نتطابع بريدي قديم يحتفظ به رقية ضمن مقتنياته (الجزيرة)

في هذا الركن طوابع بريدية وفي الآخر عملات قديمة نحاسية وورقية وحديدية وفي هذه الزاوية مجموعة من النواقيس مختلفة الأشكال والأحجام، وقد امتلأت رفوف البيت بتحف من أفريقيا وآسيا.

أغرم رقية منذ كان تلميذا في المرحلة الابتدائية بالرحلات، وساهمت وظيفة والده كرئيس محطة القطارات ومراقبته حركتها جيئةً وذهابًا في تنامي غريزة حب الاستكشاف وخوض المغامرة لدى الابن.

منيرة حجلاوي_أعجبتُ كثيرا بعادات الاسياويين في الأكل (المتحدث بوراوي رقيّة)_تونس_خاص الجزيرة نتأعجبت رقية كثيرا عادات الآسيويين في الأكل (الجزيرة)

بداية المغامرة

سنة 1956، سافر رقية للمرة الأولى خارج حدود تونس في إطار رحلة مدرسية وكانت الجارة الجزائر هي الوجهة، وبعد حصوله على الثانوية العامة سافر إلى فرنسا عام 1963 لاستكمال دراسته وهناك كانت بداية المغامرة الحقيقية.

منعه أصدقاؤه صيف العام الثاني من دراسته في باريس ومن العودة إلى تونس وأصروا عليه لمشاركتهم رحلتهم لاستكشاف الدول الإسكندنافية، ولم يكن لديه أموال كافية لأن أسرته أرسلته لهدف واحد وهو الدراسة والنجاح والحصول على شهادات عليا.

تكفل الأصدقاء وقتها بشراء حقيبة الظهر الخاصة بالسفر وأهدوها لرفيقهم وانطلقوا يقودهم عنفوان الشباب معتمدين على طريقة "الأتوستوب" في تنقلهم من بلد إلى آخر، وكانوا محظوظين بتجاوب سائقي السيارات معهم.

منيرة حجلاوي_مقتنيات اسياوية تزين منزل بوراوي_تونس_خاص الجزيرة نتمقتنيات آسيوية تزين منزل رقية (الجزيرة)

ذكريات في 10 كتب

جاب رقية (78 عاما) أنحاء العالم فزار على سبيل الذكر لا الحصر 53 بلدا أفريقيا و45 بلدا أوروبيا و44 بلدا آسيويا، وجمع عصارة جولاته في 10 كتب عرض بعضها في المعرض الدولي للكتاب بباريس.

لكل بلد عاداته وتقاليده في الأكل والحفلات والأعراس، وكل منطقة زارها تركت في نفسه أثرًا طيبًا وذكريات جميلةً على طريقتها الخاصة أبرزها نهم الشعوب الآسيوية الكبير على أكل طبق الأرز والسمك.

تشويق وإثارة

وإلى جانب المتعة، لم تخل سفرات رقية من التشويق والإثارة يستحضر منها صعوبات التنقل الأمنية على الحدود الفاصلة بين العراق وإيران واضطراره إلى مشي 25 كيلومترًا على قدميه.

كما يسترجع ذكرى إيقافه من قبل شرطة الأوروغواي على الحدود مع الأرجنتين وإطلاق سراحه صباح اليوم التالي، غير أن ذلك لم يحبط من عزيمته أو يقلل من رغبته الجامحة في مواصلة استكشاف عوالم جديدة من هذه الدنيا.

منيرة حجلاوي_للسفر في الماضي مذاق خاص (المتحدث بوراوي رقيّة)_تونس_خاص الجزيرة نترقية: للسفر في الماضي مذاق خاص (الجزيرة)

مذاق خاص

للسفر في الماضي مذاق خاص في نظر رقية، فهو يتميز بروح الاستكشاف والمغامرة وبالتكاليف الزهيدة، إضافة إلى انتشار الأمن وحرية التنقل دون مشقة الحصول على تأشيرات كما هو الحال اليوم.

وكان رقية في بداياته يكتشف طرقًا مبتكرةً لتغطية تكاليف الرحلات، فكان يعمل في مطاعم الفنادق التي ينزل فيها في غسل الأواني وحمل صناديق الخضر في أسواق الجملة لتغطية مصاريف إقامته، فكان يذهب خالي الوفاض ويرجع محملًا بالهدايا.

وساعدته فيما بعد وظيفته كأستاذ جامعي (دكتور مهندس في الكيمياء الفيزيائية) على توفير تكاليف السفر، في حين كان يفضل قديمًا السفر عبر القطارات والجلوس في المقاعد المجاورة للشبابيك حتى تتسنى له فرصة التمتع بمشاهدة المناظر الطبيعية الخلابة.

منيرة حجلاوي_بداية رحلة سفر بوراوي كانت خلال دراسته في فرنسا_تونس_خاص الجزيرة نتالرحالة التونسي رقية: علمني السفر التسامح والتعايش مع الآخر (الجزيرة)

عدوى السفر

نقل رقية عدوى حب السفر إلى زوجته وأطفاله الذين شاركوه في 50 من رحلاته في منزله الصغير المتنقل في حافلة حيث جابوا معه كافة دول أوروبا.

أكثر من 50 سنة من الحل والترحال بين القارات الخمس، تعلم خلالها الرحالة التونسي تحمل المسؤولية والقدرة على إيجاد الحلول والتحلي بالصبر، وعرف معنى التسامح وقبول الاختلاف والتعايش مع الآخر.

ولمحبي السفر، يوصيهم رقية بضرورة تمثيل بلدانهم أحسن تمثيل بالتعريف بها أينما حلوا، وبالاطلاع على تاريخ البلدان وعاداتها وتقاليدها وطرق عيش شعوبها قبل زيارتها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

في زمن كورونا.. تذكرة الطيران الصالحة لا تضمن إمكانية السفر

إليك إجابات عن بعض الأسئلة التي قد تجول في خاطرك بشأن السفر في نهاية العام، وأهمها ما إذا كان ينبغي أن تفكّر في قضاء إجازة، وأكثر وسائل النقل أمانا، وكيفية إخبار عائلتك بأنك لن تزورهم هذا العام.

Published On 22/11/2020
المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة