لماذا يميل الرجال إلى التخريب خلال أزمة منتصف العمر؟

قد لا تحتاج لتفجير حياتك لتكون سعيدا وإذا كانت هناك حاجة إلى تفكيكها فيجب أن يتم بشكل مدروس حتى لا تدمر أحباءك

يجب الإفصاح عما بداخلك قبل اتخاذ أي قرارات مهمة (غيتي)
يجب الإفصاح عما بداخلك قبل اتخاذ أي قرارات مهمة (غيتي)

رغم أن كلا من الرجال والنساء قد يواجهون أزمة منتصف العمر، فإن هناك اختلافات في الطريقة التي تظهر بها الأعراض لدى كل منهما.

تقول مؤلفة الكتب الاجتماعية آدا كالهون في مقال لها على موقع تليغراف (Telegraph) البريطاني إن أزمة منتصف العمر النمطية للذكور تنطوي على خرق الأشياء، وفي الأغلب يخربون منازل الزوجية ويستقيلون من الوظائف وينتهكون المعايير ويدمرون سمعتهم.

أما النساء فوفقا للعديد من الخبراء فيملن إلى الهدوء أثناء أزمة منتصف العمر؛ فهن يعانين في صمت، ويتناولن المأكولات المفضلة بكثرة ويشاهدن التلفاز وقتا طويلا بمفردهن، أو يبكين بعد ظهر كل يوم في طريقهن إلى المنزل أو في منتصف الليل، وقد يصبن كذلك بالأرق وينمن مستيقظات وعيونهن مثبتة على السقف.

اختلافات شائعة

تقول الكاتبة كاثي ماير ومدربة العلاقات الزوجية المعتمدة، في مقال لها على موقع "لايف أباوت" (Liveabout) إن الرجال يمرون بأزمة منتصف العمر لأنهم يصلون إلى سن معينة ويدركون أن الحياة تمر بهم؛ فيشعرون بالخوف من التغيرات التي تصاحب الشيخوخة، أو من المرض، أو أن يصبحوا أقل جاذبية، ويخافون من عدم تحقيق الأهداف التي حددوها لأنفسهم، كما أن كل واحد منهم يخشى أن يكون اختيار زوجته كان خطأ.

أما بالنسبة للنساء -وفقا لماير- فإن أزمة منتصف العمر تمر عليهن غالبا لأنهن يصلن إلى سن معينة يجدن فيها أن الفرصة أتيحت لهن أخيرا للقيام بكل الأشياء التي قمن بتأجيلها في الحياة بسبب رعاية الأسرة.

وبصفتهن أمهات، تكون لديهن علاقة أقوى مع أطفالهن، ولكن عندما يكبر الصغار، وتجد النساء أن هناك وقتا للتفكير في احتياجاتهن الخاصة، سيفاجأن بأنه لا تتم تلبية هذه الاحتياجات.

إذا كانت الزوجة تقضي أيامها فقط في رعاية الأطفال والطهي والتنظيف ووضع احتياجات أسرتها قبل احتياجاتها، وإذا لم تكن لديها اهتمامات خارجية، فإنها بذلك تسعى وراء خطر أزمة منتصف العمر.

يعتبر سن اليأس أيضا سببا في أزمة منتصف العمر لدى النساء، والذي يعني تغيرات بيولوجية ونفسية تجعلهن يتساءلن كيف عشن حياتهن، وإذا كان عليهن إجراء تغييرات لتحسينها. إذا تزوجت المرأة في سن صغيرة وأنجبت أطفالا في سن مبكرة، فقد تشعر بالحاجة الشديدة لاستعادة شبابها وتغيير نمط ملابسها، وما إلى ذلك.

تقول عالمة النفس الدكتورة سوزان ألبرز -على موقع "هيلث" (Health)- يمكن أن يؤدي اضطراب الهرمونات لدى النساء والمشاعر الناتجة عنه إلى جعل المرأة تتكيف مع نفسها في هدوء، ونظرا لأن النساء عادة يهتمون بمشاعر واحتياجات الأشخاص الآخرين حولهن، فإن هذه المعاناة الذاتية تبقى صامته.

عندما يكبر الأبناء تشعر النساء برغبة شديدة في استعادة سنوات العمر الماضية (بيكسلز)

تمرد المراهقين لدى الرجال

يمر العديد من الرجال بمرحلة يعتقدون فيها أنه يمكن أن يكونوا أكثر سعادة، وأنهم بحاجة إلى إجراء تغيير كبير في حياتهم في أقرب وقت ممكن.

يقول كالفين كولاروسو، أستاذ الطب النفسي في جامعة كاليفورنيا سان دييغو، إن أزمة منتصف العمر الحقيقية تتضمن عادة الرغبة في تغيير حياتك بأكملها بسرعة، مثل الرجل الذي يكتب خطابا لزوجته، ويسحب أمواله من البنك، وينتقل إلى مدينة أخرى من دون سابق إنذار. ويضيف أن هذا النوع من أزمة منتصف العمر يحدث بالفعل، ولكنه نادر.

كما تقول عالمة النفس لين مارغوليز إن الرجال يتخذون خيارات غير عادية؛ فهم يمرون في هذه المرحلة من حياتهم "بتمرد شبيه بالمراهقين".

وتقول إن من العلامات المؤكدة على مرور الرجل بأزمة منتصف العمر شعوره بأنه محاصر، وأنه يرغب بشدة في التصرف بطرق من شأنها أن تفجر حياته، مثل ترك عائلته، والشعور بأن حياته لم تعد تناسبه.

وترى مارغوليز أن أزمة منتصف العمر لدى الرجال يمكن أن تؤدي إلى الدمار، واتخاذ قرارات متهورة مثل إنهاء الحياة المألوفة والعلاقة مع الزوجة، والتطلع إلى علاقات مع من هن أصغر سنا، أو شراء سيارة لا يمكنك تحمل تكلفتها، ولكن كل هذا سرعان ما ينتهي مؤديا إلى الدمار.

ماذا على الرجال أن يفعلوا؟

تقول مارغوليز إن مجرد شعورك بأن عليك الهروب من منزلك أو وظيفتك أو زواجك لا يعني أنه عليك القيام بذلك بالفعل؛ قد تشير هذه المشاعر بالفعل إلى مشاكل تحتاج إلى حل، ولكنها قد تتلاشى أيضا أو تتغير بمرور الوقت.

وتضيف كن شاكرا للأشياء الجيدة في حياتك وتجعلك سعيدا، واسأل نفسك عن شعورك إذا اتخذت إجراء تسبب في تدمير كل هذه النعم.

وتنصح كولاروسو كذلك بضرورة الإفصاح عما بداخلك قبل اتخاذ أي قرارات مهمة، ناقشها أولا مع شخص تثق في نصائحه.

من جهة أخرى، يقوم الرجال بكثير من التغييرات الناجحة في الأربعينيات من العمر وما بعدها، مثل العودة إلى الدراسة، أو السفر حول العالم، أو بدء أعمالهم التجارية الخاصة. فقط تأكد من أن أهدافك الجديدة عملية وفي متناول يدك.

وتنصح مارغوليز بتجنب تدمير من تحبهم، صحيح أنك قد لا تحتاج لتفجير حياتك لتكون سعيدا، ولكن إذا كانت هناك حاجة إلى تفكيكها، فإن القيام بذلك يجب أن يتم بشكل مدروس حتى لا تدمر أحباءك من حولك.

الرجال يشعرون في مرحلة منتصف العمر بالخوف من اقتراب الشيخوخة فيلجؤون لتغيير جذري في حياتهم (مواقع التواصل)

كيف تتعامل النساء؟

يوصي الدكتور ألبرز ببعض الطرق للسيطرة على أزمة منتصف العمر لدى النساء، وهي:

  1. كوني صريحة مع نفسك إذا كنت تشعرين بالاكتئاب أو القلق، ولا تشعري بالسوء حيال ذاتك.
  2. افهمي مشاعرك بصدق لمعرفة ما يسعدك، وفكري في المكان الذي تقضي فيه وقتك وطاقتك وما الذي يناسبك.
  3. اكتشفي من الذي يمتص طاقتك، وتخلي عن العلاقات السامة، أو العثور على مجموعات أصدقاء جديدة، أو القيام بممارسة هواياتك المفضلة؛ افعلي شيئا لنفسك.
  4. اجعلي صحتك أولوية، وتواصلي مع طبيبك الخاص حتى يتمكن من مساعدتك على فهم ما هو طبيعي ومساعدتك على التحكم في مشاعرك أيضا.
  5. اعلمي أنك لست الوحيدة التي تعاني من أزمة منتصف العمر، وتحدثي مع أخريات عما تشعرين به.

 

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة