الخبراء يحذرون رواد الصالات الرياضية.. تحدي البروتين الجاف قد يؤدي إلى الاختناق والموت

الاندفاع خلف صيحة تناول البروتين الجاف الآخذة في الانتشار قد يؤدي إلى "السعال أو الأزيز أو ضيق التنفس أو الالتهاب الرئوي".

تناول مكملات البروتين يمكن أن يصبح خطرا خاصة إذا استُخدمت بطريقة غير صحيحة (غيتي)

انتشرت مقاطع فيديو على موقع التواصل الاجتماعي "تيك توك" (TikTok) تخطت 30 مقطعا وحصدت أكثر من 8.2 ملايين إعجاب تروّج لتحد جديد بين رواد الصالات الرياضية، يُحتمل أن يكون مُميتا، ويسمى بـ"المغرفة الجافة" (Dry scooping).

ويتم هذا التحدي بإفراغ بودرة البروتين مباشرة في الفم قبل التمرين، من دون خلطه بالماء أو الحليب على غرار ما يوصي به الخبراء، بدعوى أن هذا يجعل وصوله إلى مجرى الدم أسرع، فيرفع مستويات الطاقة ويؤدي إلى تمرين أكثر إنتاجية ويعزز الأداء.

أخذ الأطباء يحذرون من هذا السلوك، لما قد يسببه من الاختناق، أو الالتهاب الرئوي، أو أمراض القلب، وربما الموت، وخصوصا عند خلط المسحوق مع مواد أخرى، مثل مشروبات الطاقة. كما فنّد الخبراء زعم محبّي المكملات أن احتواءها على الأحماض الأمينية وفيتامينات "ب" (B)، والكافيين والكرياتين يعزز الأداء أثناء التمرين، بالقول إنها على العكس من ذلك، يمكن أن تكون خطرة، بخاصة إذا استخدمت بطريقة غير صحيحة.

توقّفت عن التنفس

المثير للقلق -حسب دراسة أجريت عن الظاهرة- أن مقاطع الفيديو التي شوهدت ظهر في بعضها من يخلطون بودرة المكملات الجافة "القاتلة" مع مواد مثل مشروبات الطاقة والكحول، علما أن موقع تيك توك يسمح للأطفال الذين تقلّ أعمارهم عن 13 عاما بفتح حساب؛ وهو ما يثير مخاوف الباحثين من أن المراهقين الصغار قد يجربونه متأثرين بهذه الموجة من مقاطع الفيديو على الإنترنت.

لذا حذرت الدراسة من أن الاستخدام غير السليم لمكملات ما قبل التمرين، المصممة فقط للبالغين، يمكن أن يؤدي إلى "ضائقة تنفسية أو قلبية وعائية، أو إلى الموت".

ووفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، كتبت إحدى المشاركات من فلوريدا، وتُدعى برياتني بورتيو، وتبلغ من العمر 20 عاما، منشورا قالت فيه "شعرت بأعراض نوبة قلبية، واتصلت برقم 911، وجاءت سيارة الإسعاف وانتهى بي المطاف في المستشفى"، إثر خوضها تجربة المغرفة الجافة، بعد رؤيتها على تيك توك، ونشرت فتاة أخرى مقطع فيديو، بعد خوضها التجربة نفسها، لتقول "لقد توقفت عن التنفس".

صيحة خطرة آخذة في الانتشار

أظهرت الدراسة 11 مقطع فيديو، حصدت قرابة 2.5 مليون إعجاب، لمستخدمين يخلطون مساحيق مكملات ما قبل التمرين بطريقة غير صحيحة، فضلا عن 7% من المستخدمين الذين حظيت مشاركاتهم بما يقرب من مليوني إعجاب، يستهلكون المكملات بأساليب أخرى خطرة، يقول أدريان نجاي، خبير التغذية الصحية في فانكوفر، إنها قد تؤدي إلى "الهلوسة والدوار والغثيان والقيء، واضطراب المعدة، وأعراض الجهاز الهضمي الأخرى، كما يمكن أن تسبب الكميات الكبيرة منها الصداع والتهيج".

وحسب كبير المسؤولين الطبيين في جمعية الرئة الأميركية، الدكتور ألبرت أ. ريزو، فإن الاندفاع خلف هذه الصيحة الآخذة في الانتشار قد يؤدي إلى "السعال أو الأزيز أو ضيق التنفس، أو الالتهاب الرئوي، وخصوصا للمصابين بالفعل بأمراض رئوية كامنة مثل الربو".

وأظهرت 5 مقاطع فيديو استهلاك المكملات مع مشروبات الطاقة، ومع الكحول في مقطعين أخريين. وكان مما أثار القلق أن من بين 100 مقطع فيديو قام الباحثون بتحليلها، لم يجدوا سوى 8 مقاطع فقط أظهرت الاستخدام الصحيح لتلك المواد.

وتحتوي أغلب مساحيق البروتين على مصل اللبن، وفول الصويا، أو الكازين، والأحماض الأمينية، وفيتامينات ب، والكافيين، والكرياتين، والبروتينات العالية الجودة، ولكن سوق صناعتها غير منظمة بشكل كبير في الولايات المتحدة حتى الآن.

كما أن عالمة التغذية البريطانية بريدجيت بينيلام تقول إنه "لا يبدو أن هناك كثيرا من الأبحاث عن فوائد هذه المنتجات، على الرغم من وجود بعض الأدلة على أن الكافيين قد يحسن الأداء الرياضي في بعض الحالات".

مبيعات بلغت 7.5 مليارات دولار

ورغم تصنيفها للاستخدام من قبل الأشخاص الذين يبلغون من العمر 18 عاما أو أكثر فقط، فإن مكملات ما قبل التمرين أصبحت شائعة على نحو متزايد، وخصوصا بين المراهقين، حتى بلغت مبيعاتها نحو 7.5 مليارات دولار، بحلول عام 2020.

وذلك بسبب اعتقاد المتحمسين لها أنها تُضاعف القدرة على الأداء، وإن كان بعض الخبراء يقولون إنها قد تكون ضارة، إذا أسيء استخدامها. فعلى سبيل المثال، "هناك خطر من الإفراط في استهلاك الكافيين، يتمثل في زيادة ضربات القلب وألم الصدر وضغط الدم، والدوخة وصعوبة التنفس، والقلق وضعف النوم، خاصة إذا كنت تستخدم المكملات أكثر من مرة في اليوم، أو تتجاوز الكمية الموصى بها"، وقال باحثون من مركز كوهين الطبي للأطفال في نيويورك "إن مغرفة من مسحوق البروتين قد تحتوي على كمية من الكافيين تعادل 5 أكواب من القهوة".

لذا تقول الصحفية المتخصصة بالتغذية والصحة ليزا دراير إن "من المهم استهلاك الأطعمة الكاملة لأنها توفر مجموعة متنوعة من العناصر الغذائية، والألياف، خصوصًا أن مساحيق البروتين ليست إلا مجرد مكملات غذائية".

أما خبير التغذية الصحية في فانكوفر، أدريان نجاي، فيرى أن "الاعتماد على المكملات  السريعة لا يؤدي إلى نتائج طويلة الأمد، في الوقت الذي يمكن أن يساعدك برنامج النوم السليم والتغذية والتمارين الرياضية المعتمد من قبل متخصص على إعادة بدء روتين اللياقة البدنية بأمان ونمط حياة صحي جديد".

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

لتجنب جفاف العين ينبغي أخذ فترة راحة بعد العمل أمام شاشة الحاسوب لمدة 30 دقيقة على الأكثر، مع مراعاة الرَمش كثيرا. (النشر مجاني لعملاء وكالة الأنباء الألمانية “dpa”. لا يجوز استخدام الصورة إلا مع النص المذكور وبشرط الإشارة إلى مصدرها.) عدسة: dpa صور: Christin Klose/dpa-tmn/dpa Credit: Christin Klose / dpa-tmn / Christin Klose/dpa-tmn/dpa

تضاعفت معاناة الموظفين مع لجوء الكثير منهم إلى العمل من المنزل في ظل جائحة كورونا، إذ زاد التوتر والضغط العصبي باستمرار جراء عدم التوازن بين أعباء المنزل والعمل، واختفت أي إمكانية للموازنة بينهما

Published On 19/3/2021
صورة آلام أعلى الظهر

يعاني كثير من الموظفين الذين يعملون ‫في المكاتب من مشكلات عديدة بسبب الجلوس فترات طويلة أمام شاشات ‫الحواسيب، وقد تؤدي قلة الحركة وعدم ممارسة الرياضة إلى عواقب وخيمة ‫إذا استمرت هذه الحالة سنوات.

Published On 1/10/2020
المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة