تعرف كيف سيكون مكتب الغد أكثر صحة وصداقة للبيئة

The PowerOfMoss
بيئة العمل بعد كورونا ستكون أكثر صحية من السابق (مواقع التواصل)

الذهاب إلى المكتب للعمل أمر ضروري، ولكنه لا يعني التخلي عن مزايا الراحة بالشقة، ولعل مكان العمل في الغد سيكون أكثر تركيزا على الصحة والمواد المعاد تدويرها. في هذا التقرير مجموعة مختارة من الابتكارات لمساعدتك على العمل بشكل أفضل.

ولتقديم هذه الابتكارات، تجولت صحيفة "لوباريزيان" (Le Parisien) الفرنسية في معرض أقيم في باريس بين الخامس والسابع من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، لاكتشاف أحدث الاتجاهات في التصميم الداخلي، حيث أعدت فلورنس هوبين تقريرا قدمت فيه الكثير من التفاصيل.

مقعد "تيبي" الصوتي

"تيبي" (Tipi) هو كرسي صوتي يسمح للموظف بعزل نفسه للعمل منفردا أو لإجراء مكالمة هاتفية، وهو مصنوع من الخشب من قطع أثاث أخرى، والجزء الداخلي منه مصنوع من قصاصات القماش التي يوفرها الشركاء المحليون، ويصنع حسب الطلب من قبل النجارين.

وقد تم تصميم هذا الكرسي بذراعين على شكل "تيبي" (مسكن مخروطي لدى الهنود الحمر)، وهو مجهز بعجلات ورف قابل للسحب، وتسمح خصائص امتصاص الضوضاء التي يتمتع بها بتقليل التلوث الصوتي، سواء بالنسبة لمستخدمه أو لزملائه عندما يتحدث على الهاتف.

طلاء زخرفي عازل للصوت

هذا الطلاء طبيعي 100%، وهو يتكون من التبن العضوي والزهور المجففة، ويوفر لمستخدمي المكاتب "الراحة البصرية والشمية"، وقد فاز باختيار لجنة تحكيم "ورك بيس إكسبو" (Workbase Expo)، لينال إحدى جوائزه الثلاثة في فئة "حلول التهيئة".

جدار الطحلب

تقوم شركة "باور أوف موس" (Power Of Moss) بتحويل المكاتب إلى بيئة خضراء باستخدام الطحلب الذي ينمو بشكل طبيعي في الغابة. ويقول جوس لوبلان -المؤسس والرئيس التنفيذي للشركة- "إن هذا الطحلب يجذب الجزيئات العالقة في الهواء "إلكتروستاتيكيا"، ثم يحللها ويحولها إلى كتلة نباتية قادرة على إزالة ما بين 13 و22 غراما من الغبار الناعم لكل متر مربع يوميا.

وقد تم تكييف هذه الكتلة النباتية مع الظروف الداخلية من أجل جعلها أكثر كفاءة، وذلك بفضل نظام يجمع بين الري الدقيق والتهوية والترشيح والضوء، وهي تعمل -حسب التقرير- على تحسين جودة الهواء وخفض درجة الحرارة المحيطة، مما يقلل الحاجة إلى تكييف الهواء.

السحابة المضادة للضوضاء

صممت شركة ناشئة في مدينة بوردو جهاز "إيه-كلاود" (A-Cloud) لامتصاص الصوت على شكل سحابة معلقة، وذلك للحد من التلوث الضوضائي في الأماكن الجماعية، بحيث تسهم منحنيات السحابة في كفاءتها. ويقول أوليفييه ثوناي -مدير المبيعات في الشركة- إن هذه "السحابة تُحاك يدويا، وهي مصنوعة من القطن بإعادة التدوير".

وأوضحت الشركة أن هذه السحابة المتدلية من السقف لا تنبعث منها مادة "الفورمالديهايد" الضارة بالصحة، وهي تومض إذا تحدث المشاركون في الاجتماع بصوت عالٍ جدا.

المصدر : لوباريزيان

حول هذه القصة

المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة