يتميز بدقة حياكته.. البشت الكويتي حافظ على مكانته في زمن الموضة

البشت هو لباس من الصوف أو الوبر، انتشر منذ القدم في عدد من الدول العربية والإسلامية وحتى يومنا هذا.

البشت الكويتي يتميز بدقة صناعته اليدوية (الجزيرة)

الكويت ـ ارتبط "البشت" منذ القدم ارتباطا وثيقا بأهالي الكويت، فتفننوا في طرق صناعته حتى أصبحت من أهم المهن الرائجة في حقبة من الزمن، إذ مثلت صناعة البشت والمهن المرتبطة بها رافدا لاقتصاد البلاد نظراً لعمل الكثير منهم في هذه المهن التي يصعب الاستغناء عنها.

وقد أبدع الكويتيون في صناعة البشوت منذ ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضي، وارتبط اسم البشت بأجمل وأرقى حياكة للبشوت في الكويت منذ مدة طويلة، وما زالت المهنة مستمرة بسبب انتقالها جيلا بعد آخر، وما زال البشت رمزا للباس الوطني لأهل الكويت.

واستطاع البشت الكويتي مواكبة الحياة العصرية بعد أن كان يقتصر على ألوان ونقشات محددة، وكان بالنسبة للكويتيين في الماضي من الضرورات التي لا يمكن الاستغناء عنها عند بلوغ الشباب سن الـ18 عاما، فكان من غير المألوف أن يخرج الرجل من بيته صيفا أو شتاءً دون لبس البشت، ولذلك ازدهرت صناعته في الكويت وأصبحت من الحرف المهمة لدى الكثير منهم، كما كانت كميات كبيرة من إنتاجهم تُصدر للدول الخليجية.

مدة نسج البشت تتراوح بين يوم و4 أيام (الجزيرة)

والبشت هو عباءة رجالية ولباس من الصوف أو الوبر، انتشر منذ القدم في الدول العربية والإسلامية وحتى يومنا هذا، وتتراوح مدة نسجه بين يوم و4 أيام، حسب سرعة الحائك ونوع البشت، كما يتم صبغه باللون المطلوب، وأغلب البشوت يكون لونها طبيعيا، في حين يتم صبغ البعض منها بألوان أخرى.

وتعد الحياكة من المهن المرتبطة بخياطة البشوت، إذ كانت أقمشة البشوت تًنسج محليا، ويتم توفير الصوف من داخل الكويت قبل غزله ونسجه، ومن البشوت التي تتم حياكتها في الكويت: المزوية، وبين البشتين، والمرينة، والجبر، وبشوت صيفية شبيهة بالدوركي.

دقة وتميز

يختلف البشت من حيث النوع والسعر، إذ كلما زادت جودته، زاد سعره. وتُصنع البشوت من أصواف الجمال والأغنام والماعز، إذ يتم غزل هذه الموادة مدة زمنية، ثم بعد ذلك يصنع منها القماش الذي يكون جاهزا لاستخدامه بشتا.

يرتفع سعر البشت كلما زادت جودته (الجزيرة)

ويقسم البشت إلى أنواع، منها الصيفي، وأشهره النجفي وهو من أكثر البشوت استخداما في الكويت، وهناك أيضا الدورقي والإنجليزي والياباني. أما الشتوي فمن أنواعه: البوشهري والحساوي والأردني والسوري والكشميري.

منع البشت قديما

وقد أكد الباحث جواد المتروك أن البشت الكويتي حافظ على حضوره في المجتمع، وتميّز بطريقة صناعته، وفيه مميزات كثيرة حسب جودته ودقة صناعته.

وأضاف أنه في عام 1931 أصدر أمير الكويت (آنذاك) الشيخ أحمد الجابر الصباح قرارا يمنع بموجبه لبس البشت لأنه كان مكلفا ماديا، وكان الأهالي يحرصون على شرائه ولبسه مهما كانت حالتهم المادية، فلما وجد في ذلك مشقة على الفقراء أمر بالتوقف عن لبسه.

وتابع المتروك "وقد استجاب الناس لهذا الأمر واستمروا على ذلك إلى أن وافق الشيخ أحمد الجابر على العودة إلى ذلك اللباس الشعبي، فعاد الناس إلى ما كانوا عليه، ولكن بصورة أقل، وسميت تلك السنة سنة البشوت".

وأضاف المتروك أن الناس قديما كانوا يلبسون البشت دائما، لكن الآن يقتصر لبسه على الأفراح والأعراس، خصوصا للعريس ووالده وأقاربه، ويلبس أيضا في المناسبات الرسمية.

البشت الكويتي صارع الاندثار  (الجزيرة)

وتعمل في صناعة البشوت عدة عوائل اشتهرت بهذا النوع من المهن، وحافظت على انتقالها بين أجيال العائلة، وعن ذلك يقول عبد العزيز علي، أحد أفراد إحدى العوائل التي عملت ولا تزال في هذه المهنة، "بدأنا بهذه المهنة منذ أن فتحنا عيوننا على الدنيا وتوارثناها عن الأجداد والآباء".

وأضاف علي أن صناعة البشت الواحد يعمل بها 3 رجال حتى يظهر بشكله النهائي، وكل واحد منهم يهتم بجزء منه، ويكون جمال البشت حسب درجة إتقان العمل، موضحا أن البشت الكويتي حافظ على حضوره في مناسبات الزواج والحفلات، وفي السابق كان الناس يرتدونه بشكل يومي، أما حاليا فالأمر يقتصر على المناسبات.

البشت النسائي يرتبط رواجه بمناسبات معينة (الجزيرة)

عوامل التميز

تميّز صناعة البشت الكويتي يرتبط بعدة عوامل، أحدها الصناعة اليدوية، وعن ذلك يقول حسين المسلم، مدير المبيعات في إحدى الشركات، إن تصنيع البشت يكون في أغلب مراحله يدويا، ولدينا عدة أقسام لصناعة البشت، فنختار القماش وننسجه ونخيطه.

وأضاف أن الكويت تمتاز بصناعة البشت ودقة "الزري"، وهناك طلبات خاصة من دول مجلس التعاون للبشت الكويتي بسبب دقة الخياطة وحياكة الزري، ويعتبر السوق المفضل لهم لشراء البشوت، موضحا أن البشت النسائي يتم تصنيعه حسب الطلب والرغبة، وهناك إقبال عليه ولكن يرتبط بيعه بمناسبات شهر رمضان المبارك والغبقات والحفلات الخاصة.

وأضاف حسين المسلم أن الإقبال على شراء البشوت عاد كما كان بعد أن تأثر كما جميع المهن بإجراءات وتداعيات جائحة كورونا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

هذا الصباح-العقال.. رمز العرب الصامد بوجه الموضة

يعتبر العقال رمز الأصالة والانتماء العربي، وينتشر أساسا بالمشرق العربي بمنطقتي الخليج العربي والشام، ويمتد إلى بدو شمال سيناء بمصر. ولا يعرف تاريخ دقيق لبداية استخدامه، لكنه ما زال صامدا في وجه الموضة الغربية التي اجتاحت العالم العربي. تقرير أيهم الشولي تاريخ البث: 12/1/2017

Published On 12/1/2017

براء جوهر، مواطن سعودي، بدأ يهتم بصنع العقال العربي منذ كان طفلا صغيرا عمره ثماني سنوات. يقول إنه أخذ هذه المهنة عن والده واخوته الذين كانوا يملكون مشغلا صغيرا، كما يؤكد أن الأطفال الصغار يقبلون على هذه المهنة.

Published On 18/7/2013

أثار الإقبال اللافت مؤخرا على العقال تساؤلات عدة بالشارع العراقي، مع ارتفاع أسعاره في ظل انتشار ظاهرة لبس الزي العربي، وبروز دور المشايخ في حل المشاكل والخلافات العشائرية التي تقع بين المواطنين.

Published On 17/3/2021
المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة