دراسة: حالات الاكتئاب والقلق زادت بمقدار الربع في جميع أنحاء العالم عام 2020

نتائج الدراسة تسلط الضوء على الحاجة الملحة للعمل على تقوية أنظمة الصحة العقلية (بيكسلز)

كشفت دراسة حديثة عن أن حالات الإصابة بالاكتئاب والقلق زادت في شتى أنحاء العالم بأكثر من الربع عام 2020 بسبب جائحة كورونا وفق تقرير نشرته صحيفة "إندبندنت" (Independent) البريطانية.

وأظهرت الدراسة -التي أجراها باحثون من "مركز كوينزلاند لأبحاث الصحة العقلية" (the Queensland Centre for Mental Health Research)- أن النساء والشباب كانوا أكثر الفئات تأثرا بتلك الاضطرابات النفسية، وأن الدول الأكثر تضررا بالوباء وتلك التي عانت من قيود الإغلاق الرامية للحد من تفشي كورونا سجلت أعلى نسبة من اضطرابات القلق والاكتئاب.

وقالت الصحيفة إن العلماء الذين أجروا الدراسة قاموا بجمع وتقييم بيانات من دراسات أجريت قبل الجائحة لمساعدتهم في تقييم تأثير وباء كورونا على الصحة العقلية لسكان العالم، وخلصوا إلى أن الإصابات باضطراب الاكتئاب الحاد زادت بعد الوباء بـ53 مليون حالة عما كانت عليه قبل كورونا، فيما زادت حالات الإصابة باضطراب القلق بـ76 مليون حالة خلال العام 2020.

ونقلت إندبندنت عن رئيس الفريق الذي أجرى الدراسة -الدكتور داميان سانتوماورو وهو بروفيسور بـ"مركز كوينزلاند لأبحاث الصحة العقلية"- قوله إن نتائج الدراسة تسلط الضوء على "الحاجة الملحة للعمل على تقوية أنظمة الصحة العقلية من أجل معالجة العبء المتزايد الناتج عن اضطرابات الاكتئاب الشديد والقلق في شتى أنحاء العالم".

وأضاف أن "الاستجابة للزيادة في الإقبال على خدمات الصحة العقلية بسبب جائحة كورونا سيكون أمرا صعبا، لكن عدم اتخاذ أي إجراء (للتعاطي مع تلك الزيادة) لا ينبغي أن يكون خيارا".

وقالت الصحيفة إن التقديرات قبل الوباء كانت تشير إلى أن العالم سيسجل 193 مليون حالة اكتئاب و298 مليون حالة قلق بحلول عام 2020، لكن تلك الأرقام ارتفعت بنسبة 28% و26% على التوالي العام الماضي وفق الدراسة الجديدة، وكان للنساء النصيب الأكبر من تلك الزيادات.

دفتر اليوميات يعد وسيلة لمراقبة الذات؛ حيث يدون فيه المريض الأوقات والأسباب التي جعلته يشعر بالسعادة والبهجة أو بالحزن والاكتئاب. (النشر مجاني لعملاء وكالة الأنباء الألمانية “dpa”. لا يجوز استخدام الصورة إلا مع النص المذكور وبشرط الإشارة إلى مصدرها.) عدسة: dpaالنساء كن دائما أكثر عرضة للتأثر بالتداعيات الاجتماعية والاقتصادية للوباء (الألمانية)

وأشارت إلى أن الدراسة الجديدة استندت إلى 49 دراسة، أجريت معظمها في أوروبا الغربية وذلك على النحو التالي؛ أوروبا الغربية (22 دراسة)، أميركا الشمالية (14)، أستراليا (5)، آسيا والمحيط الهادي (5)، شرق آسيا (2)، أوروبا الوسطى (1).

ووجدت الدراسة أن فئة الشباب كانت الأكثر تأثرا باضطرابات الصحة العقلية من غيرها من الفئات العمرية، حيث زادت حالات الإصابة في صفوف الشباب بـ1118 حالة اكتئاب إضافية لكل 100 ألف شخص تتراوح أعمارهم بين 20 و24 عاما، كما سجلت 1331 حالة قلق إضافية بين الشباب في نفس السن.

ونقلت الصحيفة عن أليز فيراري -الباحثة المشاركة في الدراسة من مركز كوينزلاند- القول إن "جائحة كورونا فاقمت العديد من التفاوتات التي كانت موجودة قبلها، والمحددات الاجتماعية للصحة العقلية".

وأضافت "مع الأسف نظرا لأسباب عديدة، فإن النساء دائما أكثر عرضة للتأثر بالتداعيات الاجتماعية والاقتصادية للوباء. حيث تقع مسؤوليات الرعاية والمسؤوليات المنزلية الإضافية على عاتق النساء غالبا، ولكون النساء أكثر عرضة لأنْ يكنّ ضحايا للعنف المنزلي الذي زاد في مراحل مختلفة من الوباء".

المصدر : إندبندنت

حول هذه القصة

المسنون في العراق .....بين العنف والتهميش

يشهد العراق قصصا حزينة عن تخلي الأبناء عن آبائهم وأمهاتهم، حتى أصبحت دور المسنين لا تتسع لهم. أشخاص أصحاء تفاجؤوا بجحود أبنائهم، حيث بقي بعضهم بالشارع لحين وضعهم في دار المسنين، وذهب آخرون وحدهم.

Published On 11/12/2020
المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة