هل الغباء هو الوجه الخفي للعبقرية البشرية والمصدر السري للإبداع؟

أبرز الاختراعات في التاريخ حدثت بالصدفة والخطأ، لا بالذكاء (غيتي)
أبرز الاختراعات في التاريخ حدثت بالصدفة والخطأ، لا بالذكاء (غيتي)

هل يجدر بنا في هذا العالم الذي يحتفي بالذكاء حد التقديس، أن ندافع عن الغباء ونعتبره مزية من مزايا العقل البشري؟

في تقرير نشرته صحيفة "لوتون" (letemps) السويسرية، يقول الروائي وكاتب السيناريو بول فاكا -مؤلف كتاب "مزايا الغباء" (Les Vertus de la bêtise)- إن "الغباء مفهوم صعب التعريف ينبغي التعامل معه بحذر".

الدفاع عن الغباء

يقول فاكا "يجب أن تكون ساخرا أو أن تتمتع بنظرة مختلفة حتى تجرؤ على الدفاع علنا عن الغباء. لا يمكن أن نتجاهل أنه يسبب الأذى ويحط من القيمة.. باختصار لا يمكن الدفاع عن الغباء في حد ذاته".

لكن فاكا يرى -رغم ذلك- أنه ينبغي الدفاع عن الغباء كأسلوب للصمود في هذا العالم الذي جعل من الذكاء قيمة مُطلقة فاقت كل حدود المعقول.

ومن وجهة نظره، فإننا أصبحنا نعيش مفارقة غريبة، إذ لم يسبق للذكاء أن حظي بالتبجيل والتقدير مثلما يحدث اليوم، وفي الوقت نفسه لم يسبق أيضا أن فقد قيمته كما فقدها في أيامنا هذه.

يجب أن تكون ساخرا وتتمتع بنظرة مختلفة حتى تجرؤ على الدفاع علنا عن الغباء (غيتي)

الهوس بالذكاء

والسبب -كما يقول فاكا- هو أن الهوس بالذكاء جعلنا نقيسه ونشيّئه ونصنّفه، ليفقد بذلك قيمته الحقيقية كقوة حرة وخلاقة وغير خاضعة للتوقع، "وهكذا ينتهي الأمر بأن نجعل من الذكاء شيئا مصطنعا تماما. والأسوأ أنه من أجل أن نحمي أنفسنا من ويلات الأجهزة الذكية، انتهى بنا الأمر إلى التفكير مثلها تماما".

أما الغباء، فإنه كشف للبشرية -بحسب رأي الكاتب- الكثير من الكنوز المخفية، إذ إن أبرز الاختراعات في التاريخ حدثت بالصدفة والخطأ، لا بالذكاء.

ويضيف فاكا أنه اتضح بالتجربة أن الأسئلة التي توصف بالغبية، أكثر فاعلية في استخلاص الحقائق مقارنة بالأسئلة التي يُزعم أنها ذكية، كما يتيح لنا الغباء أحيانا أن نكون أكثر قوة وننجو من فخاخ الخوارزميات.

لولا بعض الغباء ما كان لدينا عظماء مثل آينشتاين وغيره من المبدعين، بحسب الكاتب (مواقع التواصل)

بعض الغباء ضروري

ويختم فاكا بأن "الغباء هو الوجه الخفي للعبقرية البشرية، والمصدر السري للإبداع، وهو ما يساعدنا على التفكير بشكل مختلف خارج الصندوق. ولولا بعض الغباء، ما كان لدينا عظماء مثل بيكاسو أو شكسبير أو ستيف جوبز أو آينشتاين".

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

تميل النساء إلى مطالبة أنفسهن بمزيد من العمل وتقديم معايير أعلى مقارنة بزملاء العمل الذكور، وتتعرض الناجحات والذكيات في سوق العمل بانتظام للحرمان من حقوقهن بسبب عوامل مختلفة، فما مشكلة المرأة الذكية؟

المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة