قصة أغرب وجبة إفطار تقدمها مدينة مصرية

باتت مدينة كرداسة أيقونة في تقديم وجبة الكبد الجملي على مستوى محافظات مصر (الجزيرة)
باتت مدينة كرداسة أيقونة في تقديم وجبة الكبد الجملي على مستوى محافظات مصر (الجزيرة)

لطالما ارتبط بأذهان العالم أن "الفول والفلافل" من الأكلات الشعبية الشائعة الصيت في مصر، وربما لم يدر في خلد أحد أن بعض المناطق في مصر تقدم لحم الإبل وجبة إفطار بطريقة فريدة من نوعها.

هنا ترعة المنصورية في مركز كرداسة التابع لمحافظة الجيزة، والتي يعمل أهاليها في الصناعات اليدوية والحرفية، إلا أنها تفردت بتقديم وجبات شعبية مكونة من كبد الجمل، حتى باتت القرية قبلة الناس لتناول وجبة إفطار دسمة.

"كبد وقلب وكلاوي وزيت وفلفل حار وطماطم وبهارات"، تمتزج هذه المكونات أمام الزبائن داخل طاسة  مقعرة كبيرة الحجم، توضع على النار لمدة لا تزيد على دقيقتين حتى تنضج تماما، ويتخلل ذلك تقليبها بمصفاة كبيرة من قبل البائع الذي يجلس أمامه الزبون حتى ينضج الطعام.

إعداد وجبة الكبد الجملي الطازج أمام الزبائن (الجزيرة)

إفطار دسم ومعدة فولاذية

ربما يعتقد البعض أن تناول وجبة إفطار من اللحوم يحتاج إلى معدة فولاذية، إلا أن واقع الأمر غير ذلك، خاصة لأهالي كرداسة الذين اعتادوا على ذلك منذ سنوات بحسب محمد عبد الفتاح، وهو صاحب مطعم للكبد الجملي تحدث للجزيرة نت.

وأضاف أن تناول كبد الجمل على الإفطار اكتسب شهرته في كرداسة، حتى بات المواطنون يأتون إليها من مختلف مناطق القاهرة والمحافظات الأخرى كالمنوفية وغيرها، لشراء لحم الجمل وتناول كبد الجمل بعد أن باتت كرداسة أيقونة على مستوى الجمهورية في تقديم هذه الوجبة، بحسب كلامه.

وقد يعتقد البعض أن كبد الجمل وجبة دسمة وثقيلة على المعدة، غير أن عبد الفتاح يؤكد أنها في العموم مفيدة للقلب والدم وللصحة بصورة عامة.

وجبة الكبد الجملي يتم إعدادها لكل زبون على حدة⁩ (الجزيرة)

لكنه أشار إلى أن من الصعب تناول وجبة الكبد الجملي وحدها، لذلك يتم إضافة السلطة التي تسهل عملية الهضم وتضفي عليها طعما رائعا. وعادة ما يتم خلط الكبد مع أجزاء من قلب الجمل، وهو ما يبرره عبد الفتاح بأنه ضروري لكي يظهر طعم الكبد وحتى لا يكون ثقيلا على المعدة، مشيرا إلى أنه -على نقيض أنواع اللحوم- يجب تقديم الوجبة طازجة، حيث تفسد حال حفظها لليوم التالي.

والملاحظ أن العديد من مطاعم بيع الكبد الجملي تشهد إقبالا من فترة الصباح، بل ربما ينتهي العمل باكرا بعد الـ12 ظهرا مباشرة، وفسر ذلك عبد الفتاح بأن عمل مطاعم الكبد الجملي يبدأ من الساعة السادسة صباحا، وهو موعد ذبح الذبائح من الجمال وتقطيع لحومها وتجهيز الكبد الطازجة التي يبيعها في مطعمه، مؤكدا أن الزبائن تبدأ في التوافد من السابعة صباحا لتناول الكبد الطازج.

‎⁨الكبد الجملي وجبة شعبية دسمة يعتقد بائعوها في فوائدها الصحية (الجزيرة)

وجبة تراثية

ولعل أبرز ما يجعل اللحم الجملي في كرداسة وجبة أساسية يتم تناولها على الإفطار والغداء والعشاء هو تربية الإبل في المزارع هناك منذ القدم، حيث كانت كرداسة قبل ذلك عبارة عن بيئة صحراوية من البدو فيما مضى، قبل أن تدخل عليها أنماط الحياة العصرية والنشاط الزراعي، وهو ما يتضافر مع قربها من أهرامات الجيزة حيث يعتاد الأهالي هناك استخدام الجمال، فضلا عن قربها من سوق الجمال في قرية برقاش الذي يوجد في طريق المنصورية، ليتحول تناول الكبد إلى أكلة شعبية منذ ما يناهز 100 عام، وهو ما يؤكده مصطفى -وهو صاحب مطعم كبد جملي آخر بكرداسة- الذي يعمل منذ نحو 11 عاما في طهي الكبد الجملي.

ولفت مصطفى إلى وجود فروق بين كبد الجمل وكبد العجل، حيث إن كبد الجمل مقرمشة بينما "العجالي" رقيقة، كما أن كبد الجمل تتميز بأنها سريعة وسهلة الطهي، فلا تتجاوز دقيقة حتى تكون مطهية وجاهزة للتناول، لافتا إلى أن الكبد لا بد من تناولها ساخنة على الصاج حتى لا تفقد طعمها، مبينا أن هناك من يحب تناول كبد الجمل على أطباق إلا أن الطعم يختلف حال القيام بذلك.

واللافت في الأمر أن هناك تدنيا في عدد الزبائن المتوافدين لتناول وجبة الإفطار التي يبلغ سعرها 60 جنيها مصريا (3.8 دولار أميركي) للربع كيلوغرام ، وهو ما يبرره المواطن المصري عزت بارتفاع سعر كبد الجمل التي يصل سعر الكيلوغرام منها إلى 240 جنيها (15.2 دولار أميركي)، وهو ما يأتي كذلك في ظل فيروس كورونا الذي أثر على نشاط الزبائن داخل المطاعم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة