يظهر مساء اليوم في سماء قطر.. النجم سهيل صاحب الشهرة وجالب البشرى

ظهور سهيل في السماء يعني الانتقال إلى موسم جديد من العمل (الجزيرة)
ظهور سهيل في السماء يعني الانتقال إلى موسم جديد من العمل (الجزيرة)

في الليالي الصافية تتزاحم النجوم في السماء، إلا أن نجما واحدا حاز على كامل الشهرة وارتبط اسمه بكافة مناحي الحياة في قطر ومنطقة الخليج، فالنجم سهيل الذي يظهر في سماء قطر مساء اليوم 1 سبتمبر/أيلول الجاري حصل على شهرة لم ينلها نجم غيره.

حكاية النجم سهيل مع سكان منطقة الخليج بدأت منذ مئات السنين، فمع ظهوره كانوا يحتفلون بالبدء التدريجي لانخفاض درجات الحرارة ومن ثم الاستعداد لكافة الأعمال فيستنفر كل ذي حرفة استعدادا لبدء أعماله.

سهيل في الموروث الشعبي

وارتبط ظهور سهيل في أكثر من صعيد بحياة أهل الخليج، فمن خلال موعد ظهوره عرف المزارعون مواعيد حرث الأرض والبذر لتكون جاهزة قبل موسم الأمطار، واعتمد أهل البر موعد ظهوره لمعرفة مواسم الرعي ومواعيد الترحال، كما اعتمد أهل البحر على ظهوره وبقية النجوم في دقة مواعيد الصيد، وتحديد الاتجاهات أثناء الإبحار.

ظهور نجم سهيل يعطي إيذانا بانكسار درجة الحرارة والوصول إلى الأجواء الباردة (بيكسابي)

ركزت الأمثال الخليجية على نجم سهيل والفوائد التي تتحقق بقدومه كتحول الرطب إلى تمر كالمثل الشعبي الذي يقول "طلع سهيل تلمس التمر بالليل" وكذلك "إذا دخل سهيل لا تأمن السيل"، و"سهيل طلع في الما"، أي أن أثر طلوع سهيل سيظهر في المياه قريبا، والعديد من الأمثال الأخرى التي ركزت على تأثير ظهور سهيل على حياة سكان المنطقة.

وليست الأمثال الشعبية وحدها من غازلت النجم سهيل، بل هناك العديد من الأغاني الشعبية الخليجية الموروثة التي تغنت بنجم سهيل وتوارثتها الأجيال، ومن أشهرها أغنية "يا سهيل يا الجنوبي" التي تقول:

"بردك يجي نسناسي.. يا سهيلي يا الجنوبي

ويداعب الإحساسي.. يذكرني محبوبي

يذكرني واحتاسي.. حب خلي ومطلوبي

ويشاغلني الهوجاسي.. من كل جهة وصوبي

شوقي له ما ينقاسي.. عن حبه فلا اتوبي".

مكانة كبيرة في نفوس الناس

يرى عبد الله الكواري المدير السابق لمركز "نوماس التراثي" التابع لوزارة الثقافة والرياضة أن أهل قطر والجزيرة العربية جميعا كانوا يستبشرون بظهور النجم سهيل إيذانا بانكسار درجة الحرارة والوصول إلى الأجواء الباردة، موضحا أن ظهور سهيل كان يعد بداية للعديد من الأعمال والحرف كتجهيز المقناص (أدوات الصيد) ورحلات البحث عن اللؤلؤ والزراعة وغيرها من الحرف.

ويعتبر الكواري، في حديث للجزيرة نت، أن سهيل لم يكن نجما عاديا في السماء، بل كانت له مكانة كبيرة في نفوس الناس في هذه المنطقة، فمن خلاله يُحدد اتجاه الجنوب ويهدي من يسير في الصحراء إلى طريقه الصواب، فضلا عن أن ظهوره يعني قرب مرور أوقات صعبة كان يقضيها الناس في الصيف قبل اختراع المكيفات وغيرها من الوسائل التي سهلت حياة البشر.

الباحث خليفة السيد: الأجداد يرددون "الصيف أوله طلوع الثريا وآخره طلوع سهيل" (الجزيرة)

تعددت الأسماء والنجم واحد

واتفق الباحث في شؤون التراث القطري خليفة السيد مع تصريحات الكواري بشأن البشرى التي كان يحملها النجم سهيل إلى سكان منطقة الخليج، معتبرا أن المكانة الكبيرة التي وضعها التراث القطري والخليجي لسهيل تؤكد مدى ارتباط الآباء والأجداد بذلك النجم.

ويضيف السيد في حديث للجزيرة نت أن العرب قديما أطلقوا أسماء عدة على النجم سهيل مثل: "الوزن"، و"وسيم"، و"لامع"، و"النبيل"، و"المجيد"، كما سمته "البشير اليماني" أو "نجم اليمن" و"سهيل اليماني"، وسبب نسبته إلى اليمن كونه يطلع من جهة الجنوب ويظهر مقابلا للنجم القطبي الشمالي، موضحا أن كثرة هذه الأسماء تدلل أيضا على مدى تعلقهم به.

ويروي السيد أن اسم سهيل نفسه يستخدم في الخليج في الفأل الطيب، "فإذا شبهت أحدا بسهيل فإن ذلك قمة المدح لهذا الشخص"، مشيرا إلى أن أهل الجزيرة العربية ارتبطوا ارتباطا كبيرا بالفلك كونه كان ملاذهم في الصحراء، فكان الأجداد يرددون في السابق مثلا أن "الصيف أوله طلوع الثريا وآخره طلوع سهيل".

ونشد السيد أبياتا من الشعر لأبي العلاء المعري تقول:

وسهيل كوجنة الحب في اللو… ن وقلب المحب في الخفقان

مستبدا وكأنه الفارس المع.. لم يبدو معارض الفرسان

يسرع اللمح في احمرار كما تس.. رع في اللمح مقلة الغضبان

سهيل نجم عملاق أبيض اللون، وهو في المرتبة الثانية لمعانا في السماء ليلا بعد نجم الشعرى اليمانية، ويبدأ ظهور سهيل من 25 أغسطس/آب، ومن دلالات ظهوره قصر النهار والبرودة النسبية، ويقدر علماء الفلك عمر نجم سهيل بحوالي 27 مليون سنة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة