بالفيديو.. شباب يحررون مناطق طبيعية بالجزائر من قبضة الخوف

"بلادنا آمنة.. عودوا للبراري ولا تخافوا"، بهذه الكلمات أنهى الشاب الجزائري أنيس جملته -وهو يسجل فيديو- مخاطبا الأسر في بلاده للعودة إلى أحضان الطبيعة العذراء وللمناطق التي ظلت مهجورة لسنوات طوال رغم أمنها اليوم.

يخطط أنيس ورفاقه في كل مرة لرحلة برية نحو مناطق أحاطها الخوف سابقا، حينما كانت البلاد تمر بفترة أمنية صعبة قبل 20 عاما.

يعتقد هؤلاء الشباب أن الترويج لهذه المناطق هو دور الرحالة والمغامرين الذين يملكون خبرة الاحتكاك بالطبيعة ويعلمون أن الوقت حان للسياحة ببلادهم.

مع ظروف الحجر الصحي المطبق في الجزائر كما في سائر دول العالم، ومع إغلاق المرافق العمومية، عادة ما تلجأ بعض الأسر والشباب الجزائري لأحضان مناطق طبيعية، ظل الخوف عنوانها خلال فترة العنف الذي مرت به البلاد في التسعينيات.

يصر الشباب على الذهاب لتلك المناطق حاملين في قلوبهم "أمان العودة إلى الأم" كما وصفها أنيس خلال مرافقة الجزيرة نت له ولرفاقه في إحدى رحلاتهم نحو جبال مدينة المدية (تبعد 80 كلم عن العاصمة).

يقول أنيس "من المؤسف أن يحول الخوف بين الجزائري وأرضه الخلابة، فمثلما تجاوزنا هذه المحنة منذ سنوات، يجب أن نعود ونتصالح مع هذه الأماكن الطبيعية الآمنة اليوم والتي لا ذنب لها فيما حصل سابقا".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة