كيف تتذكر كل كلمة تقرؤها وتقاوم منحنى النسيان الرهيب؟

لتغيير سياسة عمل دماغنا الطاردة للمعلومات، فإننا نحتاج للتمسك بها بدلا من مجرد تمريرها (مواقع التواصل)
لتغيير سياسة عمل دماغنا الطاردة للمعلومات، فإننا نحتاج للتمسك بها بدلا من مجرد تمريرها (مواقع التواصل)

حاول تذكر اسم أفضل كتاب قرأته العام الماضي لمرة واحدة، تذكر عدد فصوله والموضوعات التي تناولها، حاول كتابة ملخص في ثلاثة سطور لكل فصل. في أي من تلك المراحل شعرت بصعوبة؟

هل استشعرت حاجتك للعودة لهذا الكتاب ومطالعته مرة أخرى؟ طبق الاختبار نفسه على مقال قرأته بالأمس، ثم على تدريب يتعلق بمهارة تستخدمها يوميا في عملك، وقارن النتائج.

أنت الآن تقارن بين منحنيات النسيان في كل سياق، ويبين منحنى النسيان كيف تفقد المعلومات بمرور الوقت عندما لا تحاول الاحتفاظ بها، أو يتسطح المنحنى مع التكرار والتدريب على فترات متباعدة. فعلى ما يبدو لا تكفينا القراءة والتعلم للإضافة إلى معرفتنا إذا أردنا استرجاع ما تعلمناه وقت الحاجة.

ما منحنى النسيان؟

يعود مفهوم "منحنى النسيان" إلى عام 1885، حينما كان عالم النفس الألماني هيرمان إبنغهاوس في بداية حياته المهنية، منشغلا بإجراء دراسة تجريبية على ذاكرته الخاصة على مدار فترات زمنية مختلفة، واعتمد في بحثه الصارم على موضوع واحد، وهو اختبار معدل النسيان ورسم النتائج التي يظهرها البحث والتجريب بيانيا.

وجد إبنغهاوس أن المعلومات التي يتلقاها تتسرب بسرعة من دماغه في غضون شهر، لقد نسي 90% من كل ما تعلمه في الأصل، حتى نتائج بحثه التي يصل لها كل يوم. ويكون معدل النسيان لشيء يتعلمه للمرة الأولى أعلى في اليومين الأولين، يقل بعدهما معدل النسيان للأفكار الرئيسية كاسم كتاب أو اسم بطل الرواية.

لقيت دراسة إبنغهاوس دعما من قبل علماء الأعصاب، وتوصلوا إلى أن دماغنا يعتمد سياستين في التعامل مع المعلومات، إما التخزين والاستخدام أو خسارتها بشكل نهائي، ومهما كان مستوى الشخص في التعلم والتدرب ربما يعمل دماغه بسياق يؤدي لنتائج عكسية تمامًا إذا اعتمدت سياسة التنظيف المستمر لكل المدخلات التي عانى لتحصيلها.

لتجنب النسيان، كن أكثر تفاعلا مع ما تقرأ (غيتي)

كيف تقاوم النسيان؟

لتغيير سياسة عمل دماغنا الطاردة لكل ما نتعلمه، فإننا نحتاج للتمسك بتلك المعلومات بدلا من مجرد تمريرها، أو حتى تكرارها مرات لا حصر لها لمدة ساعة أو أسبوع.

ويعد تلقي المعلومات مرحلة أولى، تبقى فيها المعلومات داخل دماغنا تائهة بلا قواعد ككومة قش في مهب الريح، لذا فهي تحتاج منك تعزيز قدرة دماغك للاحتفاظ بها في عملية مكررة بانتظام، كنبات لا يكفيه سقيه بالماء 10 مرات في اليوم ليعيش، ولا مرة كلما تذكرته بشكل عشوائي، فما يحتاجه حقا هو الري بشكل دوري منتظم لتنمو له جذورا قوية وتجني أنت ثمرته.

لتحصل أنت على ثمرة مذاكرتك وتدريبك وتسطيح معدل النسيان داخل دماغك، عليك العمل على المرحلة الثانية بعد التلقي، وتختص أولى خطواتها بموضوع ما تتلقاه. فيمكنك استدعاء الذاكرة طويلة المدى بدلا من تلك القصيرة الهشة عندما تختار محتوى وثيق الصلة بك، سواء كنت تطلع عليه فقط حبا له، أو لأنه مجال عملك، في كلتا الحالتين يجب أن يكون للمحتوى معنى خاصا بداخلك، ولو بخلقه لمجرد الاطلاع على حضارة أو لغة أخرى، أو تغيير مجال عملك، أو فتح حوار مع الأصدقاء حوله.

كل ما تتلقاه من تدريب على مواقع توفر دورات علمية ستنسى 90% منه، وستفقد الأثر الذي كنت تأمله إذا لم تربطه بأشياء تعرفها بالفعل أو تعمل عليها، وهو ما يسمى بالاستدعاء الفعال، إذ يعد استرجاع المعلومات والتدريب عليها مرارا بانتظام كل فترة جزءا من عملية التعلم وترسيخ المعلومات.

تدرب على كتابة نسخة أقصر مما تتعلمه أو تقرؤه من مقالة أو بحث. حاول تمثيل معلوماتك في رسم تخطيطي، أو تقسيم المقالة إلى عدة نقاط رئيسية، أو تصوير مقطع فيديو لنفسك وأنت تشرح ما درسته خلال اليوم، للعودة له لاحقا.

كن أكثر تفاعلا مع ما تقرأ، فنحن نتعلم بشكل أفضل إذا تفاعلنا مع ما نتلقاه مقابل أن نبقى مجرد متعلمين سلبيين نكتفي بمراقبة المحاضر وهو يسرد معلومات. يأتي هذا بالتطبيق المشوق كاللعب؛ فإذا كنت تتعلم فن التصوير تحرك في غرفتك واكشف عن تفاصيلها.

وإذا كنت تدرس حضارة قديمة اطلع على فنونها وقلدها وقارنها بحضارة أخرى، وإذا كنت تتعلم كيفية صناعة تطبيقات الهواتف فاصنع تطبيقات تلبي احتياجاتك لتستخدمها وتطورها، ولا تخش التجربة والفشل، فجميعنا مبتدؤون في مجال معين.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة