ماليزيا كرنفال الأسواق.. لماذا يفضل سكانها التسوق الإلكتروني؟

ماليزيا رابع دولة على صعيد الشراء عبر مواقع التواصل (الجزيرة)
ماليزيا رابع دولة على صعيد الشراء عبر مواقع التواصل (الجزيرة)

تشتهر ماليزيا بمواسم التسوق الخيالية، كما توصف بأنها كرنفال تسوق متواصل على مدار العام، يجذب السكان المحليين والسياح على حد سواء، وهو ما عزز سمعة العاصمة كوالالمبور كأحد مراكز التسوق جنوب شرق آسيا.

رغم هذا، فهناك عالم جديد للتسوق لفت انتباه الماليزيين واستحوذ على اهتمامهم، فقد نمت التجارة الإلكترونية بشكل كبير في جميع أنحاء العالم السنوات الأخيرة، وماليزيا ليست استثناء.

فتح الماليزيون للتسوق الإلكتروني محافظ نقودهم، وأصبح الطريقة المفضلة للتسوق لدى أكثر من ثلثي السكان، وتجاوز ذلك ليمثل أسلوب حياة جديدة لديهم.

وكشف مؤشر التجارة الإلكترونية التابع لشركة الإحصاء اللندنية (Fitch Solutions) أن ماليزيا تتفوق في الأداء على جيرانها في دول الآسيان من حيث نمو مبيعات التجارة الإلكترونية.

ومن المتوقع أن يرتفع حجم هذه التجارة من 8.3 مليارات دولار أميركي عام 2019 إلى 12.9 مليارا عام 2022. وبحسب تحليل الشركة، فإن نسبة الإقبال على التسوق الإلكتروني في ماليزيا سترتفع 5% كل عام.

المحلات التجارية تعاني الكساد في حين تنتعش سوق المشتريات عبر الإنترنت (الجزيرة)

التسوق في عصر كورونا

جاءت جائحة كورونا لترفع حجم التجارة الإلكترونية إلى ما يقارب الثلث مقارنة بالأشهر نفسها من العام الماضي، وذلك رغم انخفاض إجمالي قيمة مبيعات تجارة الجملة والتجزئة في السوق الماليزي بنسبة 36%.

ويعزو جان يونغ (أحد المسوقين عبر الإنترنت) ذلك إلى أن فترة الإغلاق ومكوث الناس في بيوتهم اضطرهم لشراء احتياجاتهم عبر الإنترنت.

وأضاف في حديثه للجزيرة نت أن مكوث الأفراد فترات أطول على الإنترنت يزيد من إقبالهم على الشراء. وفي وقت كان يعاني فيه أصحاب المحلات التجارية كسادا نتيجة إغلاق محلاتهم، انتعشت سوق المشتريات عبر الإنترنت.

تعدد المناسبات و الأعياد بسبب التنوع العرقي يزيد الاهتمام بشراء الهدايا (الجزيرة)

لماذا التسوق الإلكتروني؟

تعود أسباب إقبال الماليزيين على الشراء عبر الإنترنت في البداية لتشجيع الدولة ورجال الأعمال ودعمهم لهذا القطاع كجزء من خطط التطور الاقتصادي والتكنولوجي.

وتستهوي العروض -التي تقدمها شركات البيع الإلكتروني- الماليزيين، فهم يبحثون دائما عن التخفيضات والأسعار المناسبة، وتقدم شركات الشحن أسعارا تفضيلية، بحيث يبقى سعر السلعة أقل مما هو في السوق.

ويفضل الماليزيون التسوق عبر الإنترنت لأن ذلك يوفر الوقت في جداولهم المزدحمة، كما أن سهولة مقارنة الأسعار عبر المنصات وحتى الدول تمنح المشتري مجموعة متنوعة من العناصر للاختيار في وقت قصير.

كما يلجأ البعض للتسوق عبر الانترنت كنوع من المتعة والاستكشاف لبضائع جديدة، خاصة تلك المرتبطة بالموضة، فضلا عن الأنواع والموديلات غير متوفرة في السوق المحلية.

الموديلات عبر الإنترنت تصل أسرع من وصولها للأسواق لهذا تجذب اللاهثين وراء الموضة (الجزيرة)

مطاردو الموضة الجديدة

يولي الماليزيون بجميع أطيافهم أهمية كبيرة للأعياد والمناسبات التي تكثر في البلاد بسبب التعدد العرقي فيها، ويهتمون كثيرا بالتحضير لهذه المناسبات وشراء الهدايا، ويفضلون في ذلك التسوق الإلكتروني لأن بعض السلع جودتها أعلى، والخيارات أكثر، وهناك موديلات سلع تأتي عبر الإنترنت أسرع من وصولها فعليا للأسواق، وهذه تجذب مطاردي الموضة للبضائع الجديدة.

ومن ناحية أخرى يفضل أصحاب المشاريع الصغيرة الخاصة بالأسر والشباب في مقتبل العمر والسيدات البيعَ عبر الإنترنت، لأنها طريقة غير مكلفة ويمكن الترويج للبضاعة وعرضها على شريحة أوسع من الناس.

مؤثرات وعادات الشراء

يعتمد الماليزيون في شرائهم على تقدير السلعة من خلال مشترين آخرين، إذ إن 70% من المشترين يحكمون على السلعة من خلال عمليات التقييم التي يقوم بها زبائن آخرون، وهو سيف ذو حدين للباعة، فإذا كان تقييم السلعة متدنيا سيتجنب الباقون شراءها.

ووفقا لدراسات أجرتها مواقع بيع عبر الانترنت، فقد وجدوا أن الماليزيين يتأثرون اجتماعيا بعمليات التسوق عبر الإنترنت، إذ إن كثيرا منهم يبدو مقتنعا بشراء سلعة سبق أن اشتراها أحد أفراد العائلة أو أحد الأصدقاء.

الرجال يتسوقون عبر الإنترنت مثل النساء بحسب دراسة لعادات التجارة الإلكترونية (الجزيرة)

ووجدت الدراسات أن ماليزيا تعتبر رابع دولة في الترتيب على دول العالم بالشراء عبر مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وواتساب وغيرها.

كما يلعب المؤثرون دورا مهما في خيارات الماليزيين الشرائية، وتقوم بعض الشركات بعمل عروض مباشرة للمتسوقين من هؤلاء المؤثرين ليبرزوا مواصفات البضاعة حتى يجذبوا عددا أكبر من المشترين.

ووجدت الدراسات أن الماليزيين لا يتخذون قرار الشراء إلا بعد دراسة مستفيضة للبضاعة، كما يسعون بنشاط للحصول على معلومات من مراجعات المنتج، ومقارنة المنتجات مع بدائلها ومتابعة تحديثات إطلاق المنتج.

أما أكثر الوجهات الخارجية التي يفضل الماليزيون الشراء منها فهي الصين وكوريا الجنوبية وسنغافورة واليابان والولايات المتحدة.

الرجال أيضا يتسوقون عبر الإنترنت

الأمر المثير للدهشة أن الرجال في ماليزيا يتسوقون عبر الإنترنت مثل النساء، وذلك بناء على دراسة لعادات التجارة الإلكترونية أجرها طلاب في الدراسات العليا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

شهدت تركيا إعادة افتتاح مراكز التسوق وبعض المصالح التجارية الأخرى، بعد إغلاقها منذ أواخر مارس/آذار الماضي. وقد سنت وزارة الصحة التركية مجموعة من القوانين ألزمت بها هذه المؤسسات، للحفاظ على قواعد السلامة العامة والتباعد الاجتماعي. تقرير: عمر الحاج تاريخ البث: 2020/5/12

المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة