السفر والمراحيض ومشاركة الطعام.. ما نصيحة الأمان للحد من عدوى كورونا؟

مواطنو ويلز أصبحوا قادرين على مقابلة أفراد عائلاتهم وأصدقائهم لكن لا يمكنهم السفر أكثر من خمسة أميال
مواطنو ويلز أصبحوا قادرين على مقابلة أفراد عائلاتهم وأصدقائهم لكن لا يمكنهم السفر أكثر من خمسة أميال

سُمح أخيرا للأسر بزيارة بعضها بعضا في إنجلترا وأسكتلندا وإيرلندا الشمالية، فما أفضل طريقة للحد من انتقال عدوى فيروس كورونا؟

ففي الثامن والعشرين من مايو/أيار الماضي، أعلن بوريس جونسون أن إنجلترا انتقلت إلى المرحلة الثانية من تخفيف إجراءات الإغلاق، مما يعني أنه يمكن للأشخاص زيارة أصدقائهم وعائلاتهم، لكن عليهم مقابلة بعضهم بعضا في الخارج وعلى مسافة مترين وفي مجموعة لا يتجاوز عددها ستة أفراد.

وهذه الإجراءات هي نفسها التي فرضت في إيرلندا الشمالية. أما في أسكتلندا، فقالت رئيسة الوزراء، نيكولا ستارجن، إنه من الآمن للأشخاص الاختلاط في مجموعات تتكون من ثمانية أفراد.

وكانت الحكومة البريطانية حذرت من أنه إذا أدى تخفيف إجراءات الإغلاق في جميع أنحاء المملكة المتحدة إلى ارتفاع نسبة الوفيات أو عدد الإصابات بفيروس كورونا، فستعيد النظر في هذه الخطوة.

وفي هذا الشأن، بيّنت دراسة أجرتها كلية كينجز لندن أن واحدا من كل سبعة بريطانيين، قد انتهك قواعد الإغلاق من خلال الزيارات العائلية.

وقدمت الكاتبة صوفي غلاغر، في تقرير نشرته صحيفة "ذي إندبندنت" البريطانية، أجوبة لأسئلة توضح ضرورة أن يلتزم الأشخاص بقواعد السلامة.

الآن يسمح للأشخاص بعدد من الدول باستضافة أقربائهم طالما أنهم يتبعون قواعد التباعد الاجتماعي (مواقع التواصل)

ما القواعد التي يجب عليك اتباعها عند التواصل الاجتماعي؟

في بعض النماذج الدولية لرفع الإغلاق، سُمح للأشخاص بالاختلاط بحرية دون الالتزام بالتباعد الاجتماعي، وهي إستراتيجية تعرف باسم "الفقاعات الاجتماعية"، لكن هذا ليس هو الواقع في المملكة المتحدة.

وتم تذكير الناس في تلك الدول بأنه لمجرد السماح لك برؤية الأصدقاء والعائلة، فهذا لا يعني أنه يمكنك لمسهم أو الاقتراب منهم. وهذا يشمل المعانقة أو التقبيل، مع الحرص على احترام مسافة الأمان واللقاء في الهواء الطلق، سواء في الحديقة الخاصة أو العامة حيث يكون خطر انتقال العدوى أقل.

كما يُسمح للأشخاص الآن باستضافة أقربائهم لحفلات الشواء أو الحفلات التي تقام في الحديقة، طالما أنهم يتبعون قواعد التباعد الاجتماعي.

إلى أي مدى يمكنني السفر لرؤية أفراد عائلتي وأصدقائي؟

اعتبارا من أول يونيو/حزيران الجاري، أصبح مواطنو ويلز قادرين على مقابلة أفراد عائلاتهم وأصدقائهم شريطة "البقاء في حدود منطقتهم" ولا يمكنهم السفر أكثر من خمسة أميال.

أما في إنجلترا وإيرلندا الشمالية وأسكتلندا، لا توجد حدود للمسافة التي يسمح فيها بزيارة العائلة والأصدقاء عبر قيادة السيارة ولكن ينصح بالبقاء داخل حدود منطقتك قدر الإمكان.

هل يمكنني قضاء ليلة بالخارج؟

رغم تخفيف القيود، فإن قضاء ليلة في منزل شخص آخر لا يزال غير مسموح به في أي مكان بالمملكة المتحدة.

عند استخدام الحمام أثناء زيارتك يجب عليك مسح جميع الأسطح قبل الاستخدام وبعده (مواقع التواصل)

هل يمكنني استخدام المرحاض في منزل آخر؟

قال كبير الأطباء في إنجلترا، البروفيسور كريس ويتي، إنه إذا احتاج شخص ما إلى استخدام الحمام أثناء زيارته، فيجب عليه التأكد من مسح جميع الأسطح بعد ذلك تماما.

وأضاف "إذا استخدم شخص ما الحمام لأنه كان عليه القيام بذلك، فمن المهم للغاية أن يمسح كل شيء، وأن يغسل يديه جيدا".

وتابع البروفيسور كريس ويتي "إذا كنت ستفعل شيئًا مثل الشواء، فتذكر أن تمرير الأغراض من شخص إلى آخر، دون غسل اليدين، يمكن أن ينقل الفيروس بهذه الطريقة. فغسل الأيدي وكذلك الحفاظ على مسافة الأمان، عناصر بالغة الأهمية لتجنب العدوى".

هل يمكنني رؤية الأشخاص الذين لا يزالون في الحجر المنزلي؟

قال البروفيسور ويتي، إن أكثر من مليون شخص ممن يعانون من هشاشة وضعهم الصحي يجب أن يستمروا في الاحتماء في منازلهم.

وتشمل القائمة الكاملة للأشخاص الذين يعتبرون عرضة للإصابة بالعدوى بشكل كبير، أولئك الذين يعانون من بعض أنواع السرطان، ومتلقّي زراعة الأعضاء، والأشخاص الذين يتلقون العلاج المناعي، بالإضافة إلى الأشخاص الذين يعانون من الربو الشديد أو التليُّف الكيسي أو مرض الانسداد الرئوي المزمن، وكذلك النساء الحوامل والمصابات بأمراض القلب.

المصدر : إندبندنت

حول هذه القصة

المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة