دليل السفر إلى أوروبا.. دول ستفتح أبوابها أمام السائحين بهذه الشروط

وضعت بعض دول الاتحاد الأوروبي إجراءات صارمة على المسافرين، خوفا من موجة انتشار ثانية لفيروس كورونا (بيكسابي)
وضعت بعض دول الاتحاد الأوروبي إجراءات صارمة على المسافرين، خوفا من موجة انتشار ثانية لفيروس كورونا (بيكسابي)

أعلن الاتحاد الأوروبي عن إعادة السفر الداخلي بين الدول الأعضاء، بعد توقف دام 3 شهور منذ مارس/آذار الماضي، نتيجة انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19).

وصرّحت المفوضة الأوروبية للشؤون الداخلية إيلفا يوهانسون بأن على دول الاتحاد الأوروبي تنسيق إجراءات الدخول فيما بين أعضائها، وأن تضع الشروط الملائمة لذلك استعدادا لفتح المطارات مرة أخرى أمام المسافرين من خارج الاتحاد الأوروبي، مع بداية يوليو/تموز القادم كما هو مخطط له سلفا.

ويسعى الاتحاد الأوروبي إلى وضع قواعد صارمة قبل اتخاذ هذه الخطوات، خوفا من موجة انتشار ثانية لفيروس كورونا، قد تؤدي إلى إعادة إغلاق الحدود ومنع السفر مرة أخرى، وهو ما ستكون له تداعيات ضخمة على اقتصادات دول الاتحاد وقطاع السياحة تحديدا، وقد يضطر معه العديد من شركات الطيران لإعلان الإفلاس أو ستجبر الحكومات على التدخل بمنح تعويضات ضخمة.

وفيما يأتي خريطة السفر بين أبرز دول الاتحاد الأوروبي:

ألمانيا.. السفر دون قيود

تبدأ ألمانيا في فتح حدودها كاملة اعتبارا من يوم الاثنين 22 يونيو/حزيران، من دون أي إجراءات للحجر الصحي للمسافرين القادمين إليها، ولكن سيترك للولايات الفدرالية الألمانية الـ16 تحديد الإجراءات التفصيلية لإعادة فتح البلاد أمام الوافدين مرة أخرى، وقد تختلف هذه الإجراءات من ولاية لأخرى.

ولا يزال هناك منع استقبال للمسافرين القادمين من خارج الاتحاد الأوروبي، ما عدا الدبلوماسيين وموظفي المنظمات والهيئات الدولية.

إسبانيا.. السفر متاح

وقال رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز إن بلاده ستعيد فتح حدودها مع معظم دول الاتحاد الأوروبي في 21 يونيو/حزيران الحالي، باستثناء البرتغال التي ستبدأ استقبال المسافرين منها في الأول من يوليو/تموز القادم بناء على طلب لشبونة، ولا تشترط السلطات إجراءات الحجر الصحي عند الدخول.

منع استقبال المسافرين القادمين من خارج الاتحاد الأوروبي لا يزال ساريا (غيتي إيميجز)

النمسا: السفر متاح وفق ضوابط وشروط

وفتحت النمسا الحدود والسفر منذ 4 يونيو/حزيران الماضي للمسافرين القادمين من ألمانيا وسويسرا وسلوفاكيا وسلوفينيا والتشيك والمجر، شريطة أن يكونوا قد أمضوا أسبوعين على الأقل في هذه الدول.

ويستطيع المسافرون القادمون من هذه الدول الدخول دون إجراءات حجر صحي أو عمل اختبارات طبية، واعتبارا من الثلاثاء القادم سيتم فتح السفر مع 31 دولة أخرى.

أما القادمين من البرتغال أو السويد أو إسبانيا أو المملكة المتحدة، فلا بد من الخضوع لحجر صحي لمدة أسبوعين، أو إجراء اختبار فحص لفيروس كورونا.

الدانمارك.. السفر  غير متاح

لن تسمح الدانمارك بالسفر إليها حتى الأول من سبتمبر/أيلول القادم، باستثناء السياح القادمين من ألمانيا والنرويج وآيسلندا فقط، والذين لن يخضعوا لإجراءات الحجر الصحي.

كما يسمح للمستثمرين الذين لديهم شراكات مع شركات دانماركية من داخل الاتحاد الأوروبي بالدخول، وسيسمح للفنلنديين والسويديين الذين يملكون منزلا صيفيا في الدانمارك بالسفر.

ولا يزال هناك منع من استقبال المسافرين القادمين من خارج الاتحاد الأوروبي، ما عدا الدبلوماسيين وموظفي المنظمات والهيئات الدولية.

بلجيكا.. السفر متاح من داخل الاتحاد الأوروبي

بداية من يوم الاثنين 22 يونيو/حزيران الحالي، قررت بلجيكا السماح باستقبال الطيران من كافة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة فقط، من دون أي إجراءات حجر صحي أو اختبارات طبية.

تشترط بعض دول أوروبا إجراء اختبار كورونا حديث قبل السفر إليها (الألمانية)

فرنسا.. السفر دون اشتراطات

قررت فرنسا فتح كافة حدودها للمسافرين القادمين من معظم دول الاتحاد الأوروبي ودول الرابطة الأوروبية للتجارة الحرة (آيسلندا والنرويج وسويسرا)، وكذلك موناكو وسان مارينو والفاتيكان وأندورا، دون أي قيود. كما أنه لا يشترط تقديم أي شهادة طبية تثبت خلو المسافرين من فيروس كورونا.

وبناء على تصريحات وزارة الداخلية الفرنسية، سيبدأ تخفيف إجراءات منع استقبال المسافرين القادمين من خارج الاتحاد الأوروبي مع بداية يوليو/تموز القادم، وسيمنح الطلاب أولوية في الدخول بغض النظر عن البلاد القادمين منها.

اليونان.. اختبارات طبية

وتستأنف اليونان رحلاتها إلى معظم البلدان الأسبوع القادم، باستثناء الدول المذكورة على أنها ذات خطورة عالية في انتقال العدوى، من قبل وكالة سلامة الطيران التابعة للاتحاد الأوروبي (EASA).

المسافرون القادمون من المطارات المدرجة على قائمة الوكالة الأوروبية لسلامة الطيران، مثل فرنسا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة وبلجيكا، ينبغي عليهم الخضوع للاختبارات الطبية اللازمة مع تنفيذ الحجر الصحي، أما القادمون من باقي الدول فيتم إجراء اختبار عشوائي عليهم.

وسيتم اتخاذ قرار بخصوص القادمين من تركيا خلال الأسبوع القادم، كما سيتم السماح بالسفر بحرا بدءا من أول يوليو/تموز القادم.

أما عن المسافرين القادمين من خارج الاتحاد الأوروبي، فقد أعلنت اليونان أنها ستلتزم بقائمة الدول المعلنة من قبل وكالة سلامة الطيران التابعة للاتحاد الأوروبي.

قبرص.. سفر وفق ضوابط

سمحت قبرص منذ  9 يونيو/حزيران الحالي للمسافرين القادمين من داخل الاتحاد الأوروبي، بالسفر إليها مع شرط تقديم شهادة اختبار سلبي لفيروس كورونا خلال 72 ساعة ماضية.

واعتبارا من 20 يونيو/حزيران الحالي، سيتم رفع أي قيود على المسافرين القادمين من داخل الاتحاد الأوروبي، ما عدا القادمين من بلجيكا والسويد وهولندا والمملكة المتحدة، إذ لا بد لهم من تقديم شهادة سلبية من اختبار فيروس كورونا أو إجراء الاختبار داخل قبرص مقابل 69 يورو، مع  التعهد بالعزل الطبي في الأماكن الخاصة بهم لحين ظهور النتائج الطبية.

وتشترط السلطات في قبرص أن يملأ كل مسافر استمارة خاصة بفيروس كورونا قبل الصعود إلى الطائرة، تتضمن بيانات طبية وأسئلة عامة حول الإصابة مسبقا بالمرض أو ظهور أي أعراض.

جمهورية التشيك.. سفر مشروط

وستعلن جمهورية التشيك لاحقا عن تقسيم بلدان الاتحاد الأوروبي إلى ثلاثة أقسام، وفقا لألوان إشارات المرور (خضراء وبرتقالية وحمراء).

ويسمح للمسافرين القادمين من الدول ذات اللون الأخضر بالدخول إلى البلاد دون أي قيود، في حين سيمنع الدخول تماما من الدول ذات اللون الأحمر، وسيسمح بالدخول وفق شروط من الدول ذات اللون البرتقالي المتوسطة الخطورة مثل إجراء فحص طبي أو الالتزام بالحجر الصحي.

فنلندا.. السفر متاح وفق ضوابط

قررت فنلندا السماح بالدخول للمسافرين القادمين من كل من النرويج والدانمارك وآيسلندا وإستونيا ولاتفيا وليتوانيا، وستظل بعض القيود مفروضة على دول أخرى -ومنها السويد- حتى 14 يوليو/تموز القادم.

وتوصي السلطات بالحجر الصحي لمدة أسبوعين للوافدين من البلدان التي لم ترفع القيود عنها.

السويد.. السفر متاح 

لا توجد قيود على دخول المسافرين إلى السويد من الاتحاد الأوروبي وسويسرا والنرويج وآيسلندا والمملكة المتحدة، وهذا جزء من إستراتيجية السويد غير التقليدية تجاه فيروس كورونا.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

يطالب البعض بتطبيق جواز السفر المناعي، حيث ستمنح السلطات الصحية هذا الجواز -بصيغة ورقية أو رقمية- لشخص أصيب فعليا بفيروس كورونا المستجد وطوّر بالتالي أجساما مضادة.

المزيد من سياحة وسفر
الأكثر قراءة