كورونا يوسع انتشار "الخبز المعلق" في أنحاء تركيا

الخبز المعلق عادة أبناء الأناضول التي لم يتخل عنها الأتراك حتى الآن (مواقع التواصل)
الخبز المعلق عادة أبناء الأناضول التي لم يتخل عنها الأتراك حتى الآن (مواقع التواصل)

منة جميل- إسطنبول

لا يرتبط وجوده بمواسم الأعياد أو الأزمات، فالخبز المعلق يصادفه المارة أمام المخابز في تركيا طوال العام، فهي العادة القديمة التي لا يستغنى عنها أبناء الأناضول، ويعتبرونها أهم أشكال التكافل الاجتماعي والوسيلة الأولى لإشباع المحتاجين والجوعى.

ومصطلح "الخبز المعلق" (أسكيدا إيكميك) في تركيا جاء من وجود خبز إضافي معلق أمام أبواب الأفران، يترك حتى يأتي من يحتاجه ويأخذه مجانا.

ويقول الأتراك إن أصول هذه العادة تعود إلى فترة الخلافة العثمانية، حيث كان يذهب شخص إلى المخبز ويدفع ثمن رغيفين من الخبز ولا يأخذ إلا واحدا، ويخبر البائع أن الرغيف الآخر للمحتاجين. 

ثم يضع البائع الرغيف في كيس بلاستيكي ويعلقه على خطاف مع الأرغفة التي تبرع بها آخرون، ليأخذ منها مرتادو المخبز الذين يطلبون الخبز المعلق مجانا، وتوضع علامة مميزة وواضحة على الخبز تشير إلى أنه "خبز معلق".

ومنذ تفاقم جائحة كورونا زاد انتشار هذه العادة القديمة واتسعت لتشمل محلات البقالة وأحيانا الحلويات، التي باتت تقدم قطع حلوى أو مستلزمات غذائية مجانية لغير المقتدرين من مختلف الشعب، يدفع ثمنها صاحب المكان أو يتبرع بثمنها آخر مقتدر.

لكن يظل للخبز أهمية كبرى في تركيا، فهو الأكثر حضورا على مائدة الطعام، لا سيما مع حلول شهر رمضان.

 
 
 
View this post on Instagram
 
 

Haydi Türkiye Birlik Vakti ASKIDA EKMEK Bir osmanlı yardımlaşma geleneği olan "Askıda Ekmek Projesi" ile Ülkemizdeki Bu zor günlerde ihtiyaç sahibi ailelere belirlenen fırınlarda ekmek yardımı yapılacaktır. Dilerseniz sizde bağışta bulunarak projemizde Veren El olabilrisiniz. “BAĞIŞ” yaz 5625’e Gönder 10 TL Bağışta bulun. Not: Sadece, TURKCEL ve TÜRK TELEKOM içindir. . BANKA ADI : KUVEYTTÜRK HESAP ADI : HAK İNSANİ YARDIM DERNEĞİ BANKA ŞUBESİ : FATİH-5 HESAP NO : 94848829-2 İBAN NO : TR66 0020 5000 0948 4882 9000 02 Hesap adı: HAK İNSANİ YARDIM DERNEĞİ Açıklama kısmına “EKMEK” yazmayı unutmayınız . .#coronavirus #coronavirüsü #koronavirüsü #korona #Ekmek #askıdaekmek

A post shared by Hak İnsani Yardım Derneği (@hakinsaniyardim) onMar 28, 2020 at 11:24am PDT



زيادة الأعداد
وقال هاكان عليم، بائع في أحد المخابز بمنطقة "ساريير" بمدينة إسطنبول، إنه منذ بداية أزمة كورونا "ارتفع عدد المقبلين من أجل الحصول على الخبز المعلق".

وأوضح للجزيرة نت أنهم في المخبز يعلقون يوميا ما بين 10 و15 رغيفا، لافتا إلى أن جهود البلديات في المدينة وحرصهم على توزيع الخبز مجانا للمحتاجين والمسنين في هذه الفترة يشجع الجميع على المشاركة في عادة "الخبز المعلق".

وفي السياق، أعلنت مدينة بوردور جنوب غربي تركيا ارتفاع أعداد "الخبز المعلق" الذي يوزع في المدينة منذ 23 مارس/آذار الماضي، وبداية الإغلاق العام في البلاد على خلفية جائحة كورونا.

وفي 25 أبريل/نيسان المنصرم، ذكرت صحيفة "صباح" التركية أن مخابز المدينة وزعت أربعة آلاف رغيف خبز بنظام "الخبز المعلق" خلال شهر واحد.

كما نشرت صحيفة "أوزغور كوجالي" المحلية في كوجالي في 16 مايو/أيار الجاري، أن خبازي المدينة يوزعون يوميا 100 رغيف معلق على المحتاجين.

كما كشفت ولاية كارابوك، شمال غربي تركيا، عن إطلاقها مبادرة رسمية بعنوان "الخبز المعلق" لتوزيع الخبز مجانا على من يحتاجه، تيمنا بالعادة التركية القديمة.

وقال إمرا تشينار، رئيس بلدية مدينة كارابوك، إن المحتاجين يمكنهم ملأ استمارة تابعة لمبادرة الخبز المعلق في مقر البلدية، ليتمكنوا من الحصول على الخبز مجانا من سوقين لبيع المستلزمات الغذائية.

ولم تشترط البلدية ظروفا معينة للراغب في الحصول على الخبز، يكفي أنه يحتاجه، مشيرة إلى أن تنفيذ هذه المبادرة جاء بدعم من بعض المواطنين القادرين.

 
 
 
View this post on Instagram
 
 

EKMEĞİMİZİ PAYLAŞIYORUZ Odunpazarı Ekmek Fabrikası işletmecisi olan Hüseyin Topçu, yaklaşık 20 yıldır sürdürdükleri askıda ekmek uygulamasını anlattı. Eskişehir’de bu uygulamayı ilk kendilerinin başlattığını hatırlatan Topçu, “Bu zor günlerimizde bugün sokağa çıkma yasağı var ama yakın komşular, ihtiyacı olanlar buradan askıda ekmek alabiliyorlar. Buna vatandaşlarımızın da katkısı oluyor. Onların ve bizim sayemizde 15-20 senedir sürüyor. Bundan sonra da sürecek. Ayrıca abartısız söyleyeyim ramazandan da kaynaklı ekmek ve pide asıyoruz ama günde bin ekmek oluyor” diye konuştu. Haber: @meltem_karakasss #korona #eskişehir #gündem #sokağaçıkmayasağı #askıdaekmek

A post shared by Sonhaber Gazetesi (@eskisehirsonhabergazetesi) onMay 16, 2020 at 6:06am PDT



فواتير معلقة
وفي إطار "الخبز المعلق" الذي ينتظر المستفيد منه، أطلقت بلدية إسطنبول الكبرى في 5 مايو/أيار الجاري، حملة باسم "الفاتورة المعلقة"، لمساعدة العائلات المحتاجة في تسديد فواتير المياه والغاز الطبيعي في ظل أزمة كورونا.

وقال رئيس البلدية أكرم إمام أوغلو، في بيان، إن البلدية ستجمع بين أصحاب بعض الفواتير المعلقة ومواطنين خيرين يريدون دفعها عنهم للتخفيف عن عائلات المدينة، في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها مواطنو العالم نتيجة الإغلاق العام وتوقف كثير من الأعمال.

وتقوم هذه المبادرة على تسجيل المواطنين والمقيمين في تركيا أرقام الفواتير الخاصة بهم على موقع إلكتروني خاص بالحملة، ليدفعها المقتدرون نيابة عنهم.

وحتى مساء السبت، دفعت أكثر من 127 ألفا و221 فاتورة، تجاوزت قيمتها ما يزيد على 16 مليونا و192 ألف ليرة تركية (أكثر من مليونين و346 ألف دولار).

وعلى غرار إسطنبول فعّلت خلال الأيام الماضية بلدية العاصمة أنقرة وبلديات مدن أيدن (غرب) وأنطاليا (جنوب) وأزمير (غرب) نظام الفاتورة المعلقة للتخفيف عن العائلات.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة