شاهد.. هكذا تقضي عائلة سورية نازحة من إدلب يومها الرمضاني الأول

عمر يوسف-ريف حلب

يقضي النازح أحمد عبود الجبران يومه الأول في رمضان داخل خيمة صغيرة في ريف حلب شمالي سوريا، بعيدا عن الأهل والأحبة الذين اعتاد أن يزورهم في الشهر الكريم كل عام.

يقول النازح الخمسيني القادم من إدلب إن رمضان في المخيم يختلف كثيرا عن الأيام الخالية حيث كانت شوارع بلدته تمتلئ بالأهالي، أما في الخيمة فلا لقاءات ولا جلسات إلا مع زوجته وأولاده فقط.

ويشير الجبران إلى غلاء المعيشة وقلة الدعم، فثمن كيلوغرام البندورة يبلغ 850 ليرة سورية (ما يقارب دولار أميركي)، مما يجبره على شراء حبتين فقط من أجل تحضير صحن سلطة لوجبة الإفطار في رمضان.

ويأمل الرجل أن يعود النازحون إلى ديارهم في أقرب وقت ممكن، وتعود الحياة السابقة التي اعتادوا عليها ويشتاقون لها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة