المطارات موبوءة.. كيف تحمي نفسك من الإصابة بكورونا؟

من الأفضل ألا تخرج متعلقاتك من حقيبتك بالمطار (غيتي)
من الأفضل ألا تخرج متعلقاتك من حقيبتك بالمطار (غيتي)

زهراء مجدي

طرق كورونا أبواب 37 دولة ليودي بحياة المئات ويصيب عشرات الآلاف. في نفس الوقت الذي تكافح فيه الدول انتشاره، ويتجنب الناس الأماكن المزدحمة أو المغلقة مثل الطائرات، ويفركون أيديهم بالكحول، ويرتدون أقنعة الوجه ويعلقون عليها آمالهم في النجاة. لكن ما زالت المطارات تحديدا مصدر العدوى الأول بين معظم المصابين. لذلك ننقل لك نصائح الأطباء لحماية نفسك من الإصابة أثناء السفر:

1- عليك متابعة انتشار المرض حول العالم، وحالة الاستعدادات في الدولة المتجه إليها. فهناك عدد من الدول حذر "المركز الأميركي لمكافحة الأمراض والوقاية منها" من السفر إليها، وهي: الصين، وكوريا الجنوبية، واليابان، وإيطاليا، وإيران، وهونغ كونغ، إلا في الضرورة القصوى، وعلى مسؤوليتك الشخصية.

2- اختلفت الآراء حول فعالية القناع الواقي وعدمها، لكن وفقا للدكتور تيرنو أستاذ علم الأحياء الدقيقة وعلم الأمراض بجامعة نيويورك، فالأقنعة قد تحميك. ولكنها ليست تلك الأقنعة التي يرتديها الجراحون في العمليات، لأن الهواء يمكن أن يتسرب من خلال الفجوات في النسيج، ومن الجانبين، بسبب عدم إحكامها.

وأكد تيرنو أهمية ارتداء قناع  N95، في أي مكان تم الإبلاغ فيه عن حالات إصابة، فهو قوي، يرشح 95% من جزيئات الهواء قبل استنشاقها، لكن عليك معرفة أن التنفس من خلال القناع عملية صعبة، لكنها قد تحمي حياتك.

‪اختلفت الآراء حول فعالية القناع الواقي‬ (الجزيرة)

3- كن حذرا تجاه المجاورين لك في الطائرة، حيث وجدت فيكي هيرتزبرغ مدير مركز علوم بيانات التمريض بجامعة إيموري، في دراسة أجرتها على المصابين بالأمراض التنفسية خلال الرحلات الجوية، أنهم كانوا يجلسون بجوار مريض، أو في الصف الأمامي أو الخلفي بالطائرة. في حين أشارت النتائج لوجود احتمال ضعيف لنقل الفيروس مباشرة للركاب الذين لا يجلسون على مقربة من أي مسافر مريض.

4- ينصحك أطباء الجهاز التنفسي بغسل اليدين بالصابون والماء، باعتباره أقوى خط دفاع ضد الأمراض الفيروسية بما فيها كورونا ونزلات البرد والإنفلونزا، عليك القيام بذلك دوما. لكن في المطارات يختلف الأمر كثيرا، فتخيل عدد الأشياء التي لمستها يداك، بداية من مقبض السيارة التي أقلتك للمطار، ومسند المقعد في الاستقبال، وفنجان القهوة، والطاولات، والحمام العام، السلالم أو المصاعد، وجواز السفر الذي يتفحصه كل موظف. فكر إذا فركت عينيك أو حككت أنفك بعفوية بعد أي من هذه الإجراءات.

ووفقا لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، يمكنك غسل يديك لمدة عشرين ثانية فقط لتقضي على 60% من الفيروسات، وإذا لم يتوفر لك حوض نظيف، يمكنك استخدام الكحول أو المطهرات اليدوية وفرك اليدين ببعضهما جيدا حتى جفاف المطهر تماما على يديك، حتى لا تنمو الجراثيم مجددا.

‪غسل اليدين لمدة عشرين ثانية فقط يقضي على 60% من الفيروسات‬ (الألمانية)

5- في تقرير صادر عن مكتب المساءلة الحكومية الأميركية عن عام 2015، كشف طاقم الطائرات على الخطوط الجوية الأميركية أنهم لا يملكون وقتا كافيا لتطهير الطائرة قبل استقبال ركاب جدد، وأنهم لم يتلقوا تدريبا كافيا لحماية الركاب من انتشار الأمراض مثل إيبولا، وإن كان هذا يعني شيئا فهو أن صحتك قد تكون مسؤوليتك وحدك.

لذا عليك تنظيف مكانك على الطائرة بالمناديل المطهرة كالكرسي، والطاولة، والشاشة الصغيرة أمامك، وحتى الشباك، ومقابض الحمام. وعليك ألا تفكر في استخدام مقابض حامل الكرسي لتحريكه للأمام أو الخلف، أو تمد يديك لجيب المجلات، إلا إذا كنت ترتدي قفازا أو تستخدم منشفة ورقية.

كما اقترح أخصائيو الرعاية الصحية ألا تتلامس أجهزة الحاسوب المحمولة أو الهاتف مع الطاولة، وأنه من الأفضل ألا تخرج متعلقاتك من حقيبتك، إلا إذا كنت مضطرا للعمل فيمكنك فرد غلاف ورقي على الطاولة.

6 -إذا كان الطعام المقدم لك على الطائرة مغلفا، فمن الأفضل أن تحتفظ به داخل ورقته، وعدم استخدام الطبق المقدم لك، أو وضع الطعام على الطاولة. ولا تقدم أبدا على تناول الدجاج أو اللحم أو البيض، واستبدلهما بالخضراوات والفاكهة والجبن والمخبوزات. لأن العلماء يعتقدون -بصورة غير مؤكدة حتى الآن- بأن المرض تفشى بسبب أسواق الحيوانات الحية في الصين، وانتقل منها إلى نحو 37 بلدا، دون التأكد مما إذا كان تناولنا للحيوانات مازال آمنا أم لا.

كن حذرا بخصوص المجاورين لك في الطائرة (الجزيرة)

7- إن الإجهاد قبل السفر أسوأ ما يمكن فعله تجاه صحتك. فقبل السفر عليك تقوية جهازك المناعي قدر الإمكان في ظل انتشار مثل هذا الوباء.

يمكنك البدء قبل السفر بيومين على الأقل بتناول طعام صحي، وخضراوات بأوراق خضراء، وشرب الكثير من الماء، وتناول فيتاميناتك، والتخفيف من إجهاد العمل، والنوم ثماني ساعات، وممارسة بعض التمارين الرياضية.

8- تعد حقيبة الإسعافات الأولية الصغيرة على الطائرة فكرة جيدة، فتضع فيها مطهرات الأيدي، والكحول، والقفازات التي ستستخدمها مرة واحدة، وضمادات مختلفة الأحجام إذا أصبت بجرح، ومسكن الألم، وعلاج الدوار، والمضاد الحيوي، وجهاز ترمومتر لقياس الحرارة، وأدوية البرد والإنفلونزا، وحبوب آلام المعدة. فلا يصب جل اهتمامك بخطر الإصابة فيروس الكورونا وتغفل عن سلامتك في حالات أخرى، بحسب نيويورك تايمز.

9- لا تفزع، فمن المحتمل أن تكون مخاطر الإصابة بكورونا أقل على الطائرات من مترو الأنفاق والسينما والأسواق. لأنها تستخدم مرشحات هواء عالية الكفاءة تكاد تشبه تلك المستخدمة في غرف عمليات المستشفيات، يطلق عليها "HEPA" وتلتقط 99% من الميكروبات الموجودة في الهواء، وتعيد تدويره وتغييره على فترات منتظمة، لذا يجب ألا تقلق كثيرا بشأن الهواء داخل الطائرة.

لكن إذا ظهرت عليك أعراض الحمى والسعال الجاف بعد السفر، فأبلغ فورا هيئة الصحة بالدولة التي تزورها، وأخبرهم بتاريخ سفرك، للكشف عليك ورعايتك، وأخذ الاحتياطات اللازمة، لأن هذه الإجراءات تحول دون انتشار العدوى.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

الكثير من الأسئلة تتلاحق منذ بدء تفشي فيروس كورنا المستجد "كوفيد-19" من مدينة ووهان بالصين في ديسمبر/كانون الأول الماضي، الذي تجاوز عدد إصاباته عالميا 92 ألفا، وعدد الوفيات 3100.

واجه المصريون فيروس كورونا بالسخرية، خاصة طريقة تعامل الحكومة معه، وقال البعض إن تلك السخرية انقلبت إلى نكد، حيث صُنفت مصر بؤرة لانتشار الفيروس من قبل دول خليجية.

المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة