بالفيديو.. الخيّال حمدي الغرّة.. "حب من أول رفسة"

رائد موسى-غزة

ورث حمدي الغرّة عشق الخيول عن أبيه وأجداده، ويحرص بدوره على توريث هذا العشق إلى نجله الأكبر إسلام (8 أعوام) الذي يلازمه لساعات طويلة داخل إسطبل الخيول الذي أسسه في حي الصبرة بمدينة غزة.

بدأت حكاية العشق بين حمدي (38 عاما) والخيل -وهو طفل بعمر العاشرة- "برفسة" تركت أثرها على جبينه حتى اليوم.

يقول حمدي للجزيرة نت -والابتسامة ترتسم على شفتيه- إنه "حب من أول رفسة".

ويضيف "يستغرب كثيرون أنني تعرضت لهذه الرفسة القاسية والمؤلمة في طفولتي، وبدلا من أن تجعلني أنفر من الخيل، زادت من عشقي لها".

يحلم حمدي بامتلاك أكبر إسطبل للخيول العربية الأصيلة في غزة، لكنه حاليا يواجه معوقات شديدة لجهة توفير احتياجات خيوله، خصوصا الأدوية التي تمنع إسرائيل توريد الكثير منها إلى قطاع غزة المحاصر منذ 13 عاما.

وبينما كان نجله إسلام يستمع إلى حديث والده، قال للجزيرة نت "أتمنى أن أصبح طبيبا بيطريا كي أبقى قريبا من الخيول وأعالجها".

وفي ظل أوضاع اقتصادية متردية في القطاع المحاصر، تحولت هواية الغرّة إلى مهنة، وأصبح مطلوبا هو وفريقه المكون من الخيّالين إياس أبو مريفة (19 عاما) ولؤي وشاح (18 عاما)، لتقديم فقرات استعراضية على ظهر الخيول في المناسبات العامة والخاصة، إضافة إلى تنظيم دورات تدريبية لهواة ركوب الخيل.

المصدر : الجزيرة