اقرأ تصل.. مغاربة ينسجون علاقة متجددة مع الكتب داخل الترامواي

عبد الغني بلوط-الدار البيضاء

بمحطة ساحة الأمم المتحدة لـ "ترامواي" مدينة الدار البيضاء، تقدم الشابة أميمة زهر لأحد الركاب كتابا حول "الأعمال النثرية" للكاتب محمد بنيس، تدخل معه في حوار شائق حول أهمية استغلال الوقت في المطالعة.

بلباسها الرياضي المميز لمبادرة ثقافية، تنتقل بخفة ظاهرة، تحرص بابتسامة لا تفارق محياها، على تسجيل معلومات المستفيدين من أجل التواصل معهم في مناسبات قادمة.

تقول أميمة (نائبة رئيس نادي رواد الشباب) للجزيرة نت إن المناسبة جميلة للتصالح مع الكتاب في زمن طغت فيه "ثقافة سمارت فون". 

‪مواطنون ينسجون علاقة "حب" مع الكتب داخل الترامواي‬ (الجزيرة)

مبادرة لتشجيع القراءة
أطلقت في المملكة مبادرة قراءة داخل الترامواي تزامنا مع إقامة المعرض الدولي للنشر والكتاب بمدينة الدار البيضاء، تحت شعار "قرا توصل" (اقرأ تصل) تشجيعا لاكتساب عادة القراءة داخل وسائل النقل العمومي.

وقاد المبادرة أربعون من شباب النادي التابع لجامعة الحسن الثاني عين الشق بالتعاون مع وزارة الثقافة وشركة "كازا ترامواي".

وضعت المبادرة رهن إشارة الركاب حوالي عشرين مكتبة تضم خمسة آلاف منشور، مع فتح إمكانية الاشتراك بهذه المبادرة عبر تقديم كتب لإغناء المكتبات.

‪وزير الثقافة حسن عبيابة يتوسط المواطنين في إطار الاهتمام بالمجتمع‬ (الجزيرة)

اهتمام وحماس
حظيت المبادرة باهتمام رسمي، وعرفت إقبالا من شرائح المجتمع ومن مختلف الأعمار، ساعدهم في ذلك وفرة الكتب وجودتها والعناوين المغرية، كما تؤكد أميمة وهي تبدو سعيدة بنجاح المبادرة.

يقول وزير الثقافة حسن عبيابة "الجميل في المبادرة هو الحماس الذي رافقها من قبل طلبة يعدون في مقدمة الشباب الواعي بأهمية الثقافة لبناء الذات والمجتمع".

ويضيف للجزيرة نت خلال زيارته لإحدى محطات المبادرة "لا يمكن لأي مجتمع أن يتقدم دون الاعتماد على غذاء العقل، إنها مبادرة تصادف المعرض الدولي للنشر والكتاب، وتهدف إلى أن يستمر حمل الكتاب عادة في حياة المواطنين".

وزير الثقافة (الثالث من اليمين)  خلال زيارة إحدى محطات المبادرة (الجزيرة)

شعار وغاية
يبدو ظاهر شعار مبادرة "اقرأ تصل" ومكانها مرتبطا بالسفر عبر الترامواي، لكن القراءة في نظر أميمة سفر متنوع عبر الذات أولا وعبر الأفكار التي يقدمها كل كاتب بمؤلفه في مناحي العلوم والآداب.

و"الوصول" في الشعار لا يعني الانتقال من محطة إلى أخرى في سفر يومي، إنه أعمق من ذلك -تشرح أميمة- إنه سلوك يجب أن يصبح معتادا في كل جوانب الحياة لمن يريد أن يرسم مسارا في الحياة لتحقيق النجاح على مستويات عدة.

ويقول التربوي عبد السلام فرحان للجزيرة نت إنه أصبح راسخا في الأذهان من خلال الأفلام ووسائل التواصل الاجتماعي أن القراءة في وسائل النقل العمومي مرتبطة بالعالم المتحضر.

ويضيف أن مجتمعاتها العربية ما تزال بعيدة هذه العادة وتحتاج إلى مزيد من التوعية، ويقول "إنها عملية ذاتية مرتبطة بالتنشئة الاجتماعية في البيت والمدرسة والشارع".

‪اهتمام شبابي بالكتب داخل الترامواي‬ (الجزيرة)

بداية الحكاية
تبرز أميمة أن النادي متخصص في تقديم المساعدة لمن هم في حاجة إليها، وهذه المبادرة المميزة خطط لها الشباب ونفذوها بحماس كبير كعادتهم.

وتشرح "الفيديو الترويجي الذي أنتجه الشباب بمساعدة ممثل معروف، كان له وضع جيد في نفوس من شاهدوه، حسب استطلاع قمنا به".

تعود أميمة لتقول "في بداية المبادرة استقبلنا بعض الركاب بدهشة واستغراب، لأن الناس يعتقدون أن القراءة تكون في المدرسة أو المكتبة".

لكن مع توالي الأيام بدأت الفكرة وبدأ الركاب يقبلون عليها، وما شجع المبادرة أنه يمكن أن يُستبدل كتاب قديم بآخر جديد بالمجان، ونظرا لقيمة الكتب المعروضة فقد "وجدنا أن كثيرين أرادوا أن يأخذوا أكثر من كتاب، لكن ذلك غير ممكن لأننا نريد أن نتيح الفرصة لأكبر عدد من المستفيدين".

‪أعضاء النادي "اقرأ تصل"‬ (الجزيرة)

نقاش
انتقل صيت المبادرة في ارتباط مع واقع القراءة بالعالم العربي إلى نوادي النقاش داخل المعرض الدولي للكتاب، واستحسنها كثير من المثقفين، في حين تحدث البعض عن معدلات قراءة متدنية لا تتعدى ست دقائق في السنة.

يقول الروائي الشاب عبد المجيد سباطة للجزيرة نت "يحاول البعض فرض صورة قاتمة من خلال عرض إحصائيات تفتقر للموضوعية والدقة".

‪بصحبة الكتب‬ (الجزيرة)

ويضيف المترجم والكاتب الحاصل على جائزة المغرب للكتاب "الجيل الصاعد في نظري على الأقل ومن خلال متابعتي للحركة الشبابية بهذا الشأن، يبدي اهتماما متزايدا بالكتاب، إذ ساهمت في تعزيز هذا الاهتمام وسائل التواصل الاجتماعي بصفحاتها ومجموعاتها المتخصصة في عرض جديد الإصدارات العربية والعالمية، مع نقاشات صحية حول جودتها".

ويختم بالتأكيد أن هناك مؤشرات إيجابية من الضروري أن نبني عليها للمستقبل القادم، على المدى القريب والمتوسط، من خلال ترسيخ ثقافة الوعي بأهمية القراءة، وتحويلها إلى نشاط يومي يكاد يماثل الضرورات الطبيعية للحياة.

‪مؤشرات إيجابية ترسخ ثقافة الوعي بأهمية القراءة‬ (الجزيرة)
المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة