كيف تصبح صديقا لنفسك؟.. تعلم فن كتابة اليوميات

كيف تساعدك الكتابة في التعافي من الاكتئاب
لا ينبغي لك أن تضع آمالا أو شروطا قاسية لنفسك لتذكر الكتابة (مواقع التواصل الاجتماعي)

أصبحت كتابة اليوميات والأهداف السنوية وحتى الأسبوعية أو اليومية أمرا رائجا بشدة حتى إن الدفاتر السنوية تباع بمختلف الأشكال والأحجام، وبلغت أسعارها مبالغ ضخمة، مما يشير إلى زيادة الطلب عليها، ومن ثم زيادة عدد الأشخاص الذين يرغبون في كتابة يومياتهم وتسجيل الأحداث التي يمرون بها.

هذا الأمر ليس غريبا، بل مفيد وصحي، ويساعدك على عيش الحياة بطريقة صحية وإيجابية بشكل أكبر.

تحفيز الذاكرة

كتابة اليوميات تساعدك في تذكر الأحداث التي مرت عليك، ففي السنوات الحالية التي أصبحت تدور بسرعة كبيرة تسقط بعض الأحداث من الذاكرة. لذلك فإن كتابة القليل من الكلمات المعبرة عن الأحداث التي عشتها يساعد على استعادة الذكريات، خاصة إن حرصت على كتابة المشاعر التي أحسست بها عند حدوثها.

وقراءة مشاعرك والأحداث التي مررت بها يجعلها تثبت بصورة أكبر في الذاكرة، لذا ربما عليك محاولة تسجيل الذكريات الجيدة فقط، حتى تظل هي ما تتذكره من أحداث، وتنجرف الذكريات السيئة في نهر النسيان.

التخلص من التوتر

كثيرا ما تشعر بالإحباط أو تنتابك مشاعر القلق وتتزاحم الأفكار السيئة برأسك، ومن عادة المرء أن يهرب من مشاعره على الدوام، فتتحول هذه المشاعر المكبوتة غير المعلنة إلى سلوك عدواني عنيف أحيانا، وفي أحيان أخرى يتحول إلى شعور سيئ مسيطر قد يأكل صاحبه حيا، مثل الشعور بالندم أو الذنب أو الخوف.

لذا فإن إفراغ هذه المشاعر أولا بأول عن طريق الكتابة، ورؤيتها مكتوبة أمامك والتوصل إلى سببها، والتعامل معها مباشرة، يجعلك تأخذ الأمور ببساطة بشكل أكبر وتضعها في حجمها الحقيقي، ولا تحول كل فعل يحدث من حولك إلى إحساس متزايد بالرغبة في الهرب، لكي تصل في النهاية إلى حالة متزنة من الصفاء الذهني والسلام العاطفي.

متابعة عاداتك

كل شخص له عادات أو عبادات يريد الحفاظ عليها، ولكن لأن النسيان طبيعة إنسانية والشيطان دائما ما يكون بالمرصاد، فإن تخصيص جزء من دفتر اليوميات لمتابعة العادة اليومية أو الأسبوعية التي تريد الحفاظ عليها يجعلك تلقائيا تحاول تحقيق أعلى نسبة في الحفاظ على هذه العادة.

ومن الممكن تطبيق هذا الأمر على كل نواحي الحياة، سواء في الناحية الدينية من أجل الحفاظ على سبيل المثال على الصلوات وقراءة ورد من القرآن الكريم، ومن الممكن أن تكون عادات صحية مثل شرب الماء بالقدر الكافي أو تناول الخضروات والفواكه يوميا، أو المواظبة على ممارسة الرياضة.

ويمكن أيضا استخدامها لمتابعة قراءاتك أو في العمل إن كان عليك إرسال تقرير يومي دائما ما تنساه، وصولا إلى الحفاظ على عادة الكتابة نفسها في اليوميات، فأي شيء تريد تحويله إلى عادة دائمة فإنك تستطيع تحقيق ذلك عن طريق كتابة اليوميات.

BLOGS كتابةتساعدك الكتابة على التعافي من الاكتئاب والمزاج السيئ (مواقع التواصل الاجتماعي)

تجعلك صديق نفسك المفضل

يقول موقع "ألومنت" (Alonement) إن الحفاظ على عادة كتابة اليوميات يجعلك تصادق نفسك وتقبلها بكل عيوبها وزلاتها، ولذلك ينبغي أن تكتب لنفسك بالطريقة التي ستحدث بها صديقك المفضل إن كان في موقفك نفسه، فهذه الطريقة تجعلك لا تقسو على نفسك كما يميل الغالبية لفعل ذلك.

ويجعلك هذا الأمر تأخذ خطوة إلى الوراء لرؤية المشهد كاملا، فلا تكون بكل جوارحك ومشاعرك دون عقلك في الحدث، وإنما تستطيع بهذه الطريقة أن توازن بين العقل والمنطق والعاطفة، ومن ثم ستتسامح مع نفسك.

وكما قد تحرص على الحفاظ على علاقتك بأحد الأشخاص، من الأصدقاء أو الأقارب، حاول كذلك الحفاظ على علاقتك بنفسك التي أنشأتها بالكتابة، ولا يمكن الاستغناء عنها بالتحدث للنفس بصوت عال، فأنت لا تستطيع الرجوع إلى ما قلته لنفسك ومراجعته، ولن تستطيع العودة إليه كلما احتجت إلى ذلك، كما أن الكتابة فعل مادي أما التحدث إلى النفس فهو أمر معنوي قد تنساه بمرور الوقت وتتوقف عن ممارسته.

blogs الكتابةلا تتردد في كتابة مشاعرك الحقيقية، فيومياتك ليست للنشر (مواقع التواصل الاجتماعي)

شروط كتابة اليوميات

في الحقيقة ليس هناك أي شروط لكتابة اليوميات، فأنت تستطيع الكتابة على هاتفك الجوال أو حاسوبك النقال أو دفتر ورقي مهما كان شكله أو حجمه، هذا الأمر لا يهم البتة بقدر أهمية الحفاظ على عادة الكتابة. وهناك بعض النصائح التي قد تساعدك في الحفاظ على عادة كتابة اليوميات يقدمها موقع "سكيلز يو نيد" (Skillsyouneed).

يقول الموقع لا ينبغي لك أن تضع آمالا أو شروطا قاسية لنفسك لتذكر الكتابة، فكتابة اليوميات هي عادة لمساعدتك وليس من المفترض أن تتحول إلى واجب ثقيل يشعرك بالذنب، لذا لا تجزع إن لم تجد نفسك تريد الكتابة فيها يوميا أو حتى أسبوعيا، عليك فقط أن تكتب فيها كلما تذكرت، وليس بالضرورة أن يكون كلاما عميقا أو مهما، ولكن طالما تذكرت فربما تحاول كتابة أي شيء في وقته مهما كان بسيطا.

كذلك فإنه ليس من الضروري أن يكون التدوين بالكتابة فقط، فالكتابة هي الطريقة الشائعة والغالبة ليس أكثر، ولكن إن كنت تريد التعبير بالرسم أو التلوين أو حتى تجميع القصاصات، فهذا أمر جيد للغاية.

وفي حالة اختيارك الكتابة لتكون وسيلتك للتعبير، فلا ينبغي لك التفكير مليًّا فيما تكتبه، لأن هذه اليوميات ليست للنشر وإنما لك وحدك بالأساس، وأفضل ما يمكن تقديمه لنفسك هو الكتابة مباشرة دون الاستغراق في التفكير ومحاولة إيجاد الكلمات الصحيحة، فقط كل ما عليك فعله هو التعبير عما تشعر به ويدور في بالك حقا، من دون تجميل.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة