أبرزها الملابس واللقاح والمشاكل النفسية.. قضايا يجب حلها قبل العودة للعمل بعد كورونا

مازالت هناك مخاوف من ارتياد المواصلات بعد إعادة فتح الشركات (الفرنسية)
مازالت هناك مخاوف من ارتياد المواصلات بعد إعادة فتح الشركات (الفرنسية)

في الوقت الذي تعيد الشركات والمؤسسات فتح مكاتبها للعاملين ويتحول الناس بعيدا عن العمل من البيت، هناك الكثير مما ينبغي التفكير فيه: من قواعد اللباس فترة ما بعد وباء كورونا إلى ما إذا كان رئيسك يمكنه إجبارك على الحصول على لقاح.

وتشير صحيفة وول ستريت جورنال (Wall Street Journal) الأميركية إلى أن بعض الشركات بدأت الآن تعيد موظفيها إلى مكاتبهم، مع كل المخاوف المصاحبة مثل ركوب المصاعد، وفرص الهروب من حالة العزل المنزلي مع الأطفال مرة أخرى.

ومع العودة إلى العمل، أو على الأقل المزيج من العمل المكتبي والعمل من البيت، ظهرت قضايا جديدة، من الملابس التي ترتدى عند الذهاب إلى المكتب في هذه اللحظة الغريبة بعد الملابس الرياضية في البيت، إلى الأمور الأكثر خطورة مثل ما إذا كان يجب أن تخبر رئيسك في العمل بشأن الخسائر التي ألحقها الوباء بصحتك النفسية.

وركزت الصحيفة على عنصر أساسي في الحياة المهنية من الأوقات السابقة ألا وهو "ساعة الترويح" ولماذا يستحسن بعض الناس هذا التقليد حتى قبل عودتهم الكاملة إلى مكاتبهم والاستضافة بها.

ونظرا لأن فيروس كورونا أجبر الكثيرين على العمل من البيت، فقد تسبب أيضا في تعطيل مظهر ثابت في الحياة المكتبية، وهو تناول المشروبات بعد العمل. وفي وقت ساعدت ساعات السعادة الافتراضية على إبقاء الزملاء على اتصال يحاول الكثيرون بحذر العودة إلى التواصل الاجتماعي التقليدي، والتواصل غير الرسمي الذي لا يمكن أن تستبدله لقاءات زوم. ويقول البعض إن الحفاظ على هذه الصداقة الحميمة "مهم للغاية".

ارتفعت قضايا الصحة النفسية بشكل كبير خلال الوباء وتقدم الشركات مساعدات في ذلك، ولكن هل من المجازفة أن تكشف عن قلقك أو اكتئابك لرئيسك في العمل؟

ومن الأمور المستجدة عند العودة إلى العمل: هل يمكن لرئيسك أن يطالبك بأخذ لقاح كورونا؟ وهذا يشكل معضلة أكثر خطورة مع العودة لأنه قبل أن يتوفر لقاح للعامة في الولايات المتحدة، تتساءل العديد من الشركات عما إذا كان بإمكانها أو يجب عليها إلزام موظفيها بالتطعيم.

ومن الأمور المستجدة أيضا اللباس. فقد تغيرت الحياة العملية للرجال في عصر كورونا وكذلك قواعد اللباس المهني التي كانوا يلتزمون بها من قبل. فماذا يجب عليهم أن يرتدوه في مقابلة زوم مثلا؟ وما هي الكمامات الملائمة لقاعة الاجتماعات؟ وهل يكون من المناسب ارتداء البدلة مرة أخرى؟

وهل من المقبول أن تكشف لرئيسك عن قلقك أو اكتئابك؟ فقد ازدادت قضايا الصحة النفسية بشكل كبير خلال الوباء، وتقدم الشركات مساعدات في ذلك. ولكن هل من المجازفة أن تكشف عن قلقك أو اكتئابك لرئيسك في العمل؟

وفي حين يرحب العديد من العاملين الأميركيين بالعودة إلى الحياة المكتبية، لا تزال القطارات والحافلات المزدحمة تثير الخوف، ويمكن أن تبدو الرحلات المنفردة، بدءا من الدراجات البخارية الصغيرة إلى الدراجات الأحادية المستقبلية، أقل خطورة. ولكن، أي من أشكال الحركة قد يناسبك أكثر؟

وقد تواجه النساء اللواتي يقسمن الوقت بين مؤتمرات الفيديو والتعليم عن بعد، والرحلات العرضية إلى المكاتب التي فتحت مجددا، معضلة. فكيف ترتدي الملابس هذه الأيام المعقدة؟

المصدر : وول ستريت جورنال

حول هذه القصة

المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة