علامات تحذرك من قبول وظيفة جديدة.. تجنب التورط بها

هناك قواعد لكل شيء بما فيها رفض الوظيفة (غيتي)
هناك قواعد لكل شيء بما فيها رفض الوظيفة (غيتي)

فريدة أحمد

التقدم لوظيفة جديدة يكون مرتبطا بطموحات مهنية ومادية، لكن كيف تتأكد من خلال مقابلة العمل أن هذه الطموحات قابلة للتحقق؟ وماذا إن اكتشفت أن تلك الوظيفة بعيدة جدا عن التوقعات، كيف تنجو من حرج رفض وظيفة أنت من سعيت إليها؟

خبراء التوظيف على موقعي كارير تولبلت Career toolbelt وذاموس The muse قدموا عددا من الدلائل التي تجعلك ترفض الوظيفة وأنت مرتاح الضمير منها:

1- الراتب غير كاف، واحتمال الحصول على زيادات غير واضح.

2- لا توجد مساحة كافية للنمو الشخصي والمهني، لن تقوم بتطوير المعرفة والمهارات التي تؤهلك للخطوة التالية نحو وظيفتك النهائية.

3- التقدم الوظيفي والنمو المهني غير واضح أو محدد لتعرف خطوتك القادمة، بمعنى آخر، يجب أن تضيف كل وظيفة لديك إلى سيرتك الذاتية، وأن يكون لديك فرص للنمو من حيث الأدوار والمعرفة والمشاريع أو المسؤوليات الجديدة.

4- غياب التوازن بين العمل وحياتك الشخصية، بمعنى ألا يكون هناك وقت محدد للعمل وساعات العمل تطغى على حياتك الأسرية.

5- تعارض قيمك الشخصية مع عمل الشركة، على سبيل المثال، أن تكون مهتما بحماية البيئة في حين تتمتع الشركة بسمعة غير طيبة كعامل ملوث رئيسي للبيئة.

6- إذا كان هناك علامات تحذير واضحة تشعرك بعدم توافق بينك وبين فريق العمل، كأن تكون عملية التوظيف فوضوية أو يقوم مديرك المحتمل بإرسال بريد إلكتروني بالفعل في غير ساعات العمل، أو أن الموظفين الذين قابلتهم كانوا غير مهذبين أو غير لائقين، أو أن يكون المكان غير نظيفا.

 الشكر والتقدير عنصران هامان عند الاعتذار (غيتي)

كيف تتراجع عن قبول الوظيفة؟

الآن، وقد حصلت على الوظيفة التي تقدمت إليها، لكنك بعد إجراء المقابلة ومغادرتك الشركة قررت رفض تلك الوظيفة، كيف يمكنك فعل ذلك بأمان دون أن تورط نفسك في متاعب أنت في غنى عنها؟

يعتقد خبراء التوظيف أن هناك قواعد لكل شيء بما فيها رفض الوظيفة، وربما إذا اتبعت تلك الخطوات والقواعد قد تشعر براحة وعدم قلق من الإقدام على تلك الخطوة، في الوقت نفسه لن تتسبب في إزعاج صاحب العمل أو المسؤول:

1- تجنب إعطاء وعد صريح بقبول الوظيفة خلال المقابلة، تؤكد أليسون غرين، الكاتبة ومؤلفة كتاب "اسأل مدير" (Ask a Manager) أنه إذا كان من الطبيعي لأصحاب العمل أن يرفضوا المرشحين للوظائف، فمن الطبيعي تماما ومن المقبول بالنسبة لك أيضا أن ترفض الوظيفة أو صاحب العمل بعد المقابلة معه.

2- أخبر صاحب العمل بمجرد التأكد من قرارك. تؤكد أليسون في مقال على موقع "ذا كت" (The cut)، أنه بمجرد اتخاذك قرار رفض الوظيفة يجب أن تخبر صاحب العمل، أو تراسله بالبريد الإلكتروني على الفور. مشيرة إلى أن التأخير يمكن أن يسبب إزعاجا حقيقيا للمسؤولين في المؤسسة، بالإضافة إلى ذلك، فإنه من المحتمل أن يكون لديهم مرشحون آخرون في الانتظار يسعدهم تلقي العرض بمجرد أن ترفضه أنت.

3- المكالمة الهاتفية أفضل من البريد الإلكتروني. لا توجد مشكلة في الاعتذار من خلال البريد الإلكتروني، لكن أليسون تحبذ المكالمة الهاتفية باعتبارها أكثر تقديرا وحميمية عند الاعتذار، مع الأخذ في الاعتبار التوقيت باعتباره أكثر أهمية من المكالمة في حد ذاتها.

وتوضح أليسون أنه إذا كان إجراء المكالمة سيستغرق أيام أكثر بسبب تعذر الوصول إلى صاحب العمل، فمن الأفضل إرسال رسالة إلكترونية مع إضافة جملة "كنت أتمنى الوصول إليك على الهاتف، لكن لم أتمكن ولم أكن أرغب في تأخير الرسالة".

بمجرد اتخاذك قرار رفض الوظيفة يجب أن تخبر صاحب العمل (غيتي)

4- يجب أن تعطي سببا للرفض، ولكن يمكن أن يكون غامضا، وتنصح أليسون بالحفاظ على العلاقة بصاحب العمل حتى في حال رفض الوظيفة، فلا تعلم ربما تحتاج إليه في وقت آخر، لذا من الضروري إعطاء سبب لرفضك الوظيفة، ولا يجب أن يكون السبب الخاص بك هو تحفظك على الوظيفة، يكفي أن تقول "شكرا جزيلا، لكن بعد تفكير كثير، قررت الرفض والتركيز على بعض الأنشطة الأخرى في الوقت الحالي".

كما يمكنك أن توضح بعض الأسباب باختصار، على سبيل المثال "أعتقد أن الراتب بعيد جدا عما كنت أتوقع"، أو "شكرا، وافقت على العمل في شركة أخرى وآمل أن نتعاون في أقرب وقت"، المهم في الأمر ألا تكون أسباب الرفض مهينة للشركة أو المسؤول.

5- الشكر والتقدير، عنصران هامان عند الاعتذار، يجب أن تختم مكالمتك أو رسالتك بشكره على وقته وتظهر تقديرك لذلك.

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية