13 طريقة لكشف التقييمات المزيفة على مواقع حجز الفنادق

واحد من بين سبعة تقييمات بشأن الفنادق على الإنترنت كاذبة (بيكسابي)
واحد من بين سبعة تقييمات بشأن الفنادق على الإنترنت كاذبة (بيكسابي)

زهراء مجدي

يميل البشر بطبيعتهم للاعتقاد بأن من يقول رأيه في منتج صادق وليس مخادعا أو مأجورا، ولكن للأسف 1 من كل 7 ممن يقيّمون الفنادق على مواقع الحجز الأشهر بالعالم هم كاذبون، بحسب صحيفة غارديان.

هناك بعض الادعاءات بأن الفنادق تقدم للضيوف غرفا ووجبات مخفضة ومكافآت نقدية مقابل كتابة عروض إيجابية على مواقع السفر، بل إن البعض يؤجر شركات متخصصة لرفع التقييمات.

يحدث ذلك في وقت أفادت فيه شركات بحوث السفر بأن الأشخاص الذين يقرؤون تعليقات الفنادق عبر الإنترنت هم أكثر عرضة بنسبة 59% للحجز، لذلك طلب باحثون من جامعة كورونيل بأميركا من كتاب مستقلين كتابة أربعمئة تقييم مزيف لفنادق لم يزوروها، تمت مقارنتها مع أربعمئة تقييم لزوار آخرين لهذه الفنادق، ليتوصلوا إلى علامات بسيطة تكشف التقييمات والعروض المزيفة على الإنترنت، للتمكن من التفرقة:

1- إن الإشارة إلى الفندق، أو المنتجع باسمه، وتكراره، والتأكيد على أن الكاتب قد سافر ومعه زوجته وأطفاله، يعني أنه في الأغلب يكذب، وكذلك مع تكرار علامات التعجب، والاستخدام المتكرر لكلمات مثل "أنا" و"نحن"، والإفراط في كتابة "جدا" و"حقا"؛ وهذا تكتيك من جانب المخادعين لتعزيز مصداقيتهم، لأنهم لم يكونوا هناك بالفعل، بحسب تقرير تلغراف البريطانية.

2- الإكثار من الحديث المرسل دون ذكر معلومة واحدة عن المكان، فستجد كل شيء جميل، دون أن تعرف بالضبط ما هو هذا الشيء الرائع، ولماذا هو رائع بهذا الشكل؟ ما الجميل بالغرف؟ وما علاقة التقييم بالعيد الخامس لزواج الكاتب؟ في وقت يحتاج القارئ لمعلومات عن نظافة الأسرّة والحمام والأغطية.

3- تجد الآراء الإيجابية المدفوعة تدور حول أشياء بعيدة عن الفندق، مثل متعة التسوق في المدينة، ومدى صعوبة الحصول على إجازة، وكيف فاجأ الزوج زوجته بحجز هذا الأسبوع أخيرا، وأصدقاء تعرفوا عليهم خلال الرحلة.

يكتب المخادعون تقييمهم على هيئة قصة عادة (بيكسابي)

4- يستخدم المخادعون الكثير من الأفعال، في حين يستخدم الزوار الحقيقيون الكثير من الأسماء، لأن الكاذب سيعيد كل شيء لنفسه لأنه لا يعرف سوى ذلك، لكن الزائر الحقيقي يتعامل مع "المراتب" و"مواعيد الإفطار" و"مقدمي خدمة الغرف" و"المناشف".

5- يكتب المخادعون تقييمهم على هيئة قصة عادة من أجل التشويق، وإضافة جو من المغامرة أو الرومانسية أو التأكيد على حب العائلة، والكثير من المواقف التي ستمر بها إذا زرت الفندق، ولكن الزائر الحقيقي سيكتب عن السعر ومناسبته للخدمة بشكل واضح، وتفاصيل ملموسة يمكن قياسها.

6- ابحث عن الكلمات والعبارات المكررة بين التقييمات على الفندق الواحد، لأن الكتاب المزيفين عادة ما يتلقون تعليمات لكتابة أشياء معينة، لتجدها أنت مكررة أمامك في سياقات مختلفة.

7- لا تثق في تقييم مكتوب من حساب بلا صورة خاصة، أو تحت اسم شيء أو أرقام وعلامات ترقيم، فبعض الشركات تتولى عملية كتابة المراجعات باستخدام آلاف الحسابات المزيفة، وفي 99% من الحالات لا يهتمون بكتابة أسماء ثنائية، وستجد الصور الشخصية عبارة عن صور عامة للأهرامات أو تمثال الحرية أو دون صورة.

8- عادة لن تكون اللغة المستخدمة سليمة نحويا وإملائيا، ليس للدرجة التي يكتب بها أحدنا الفصحى دون أخطاء، ولكنك ستجد تركيب الجملة غير سليم وكأنها مترجمة على غوغل من الإنجليزية، كما ستجدها لا تعبر عنك إذا أنت أردت أن تكتب تقييما مماثلا، فلا هي تحمل لهجة بلد، وضعيفة بدرجة كبيرة.

لا تثق في تقييم مكتوب من حساب بلا صورة خاصة (بيكسابي)

9- هناك الكاتب المزيف الأصعب، وهو من تقدم له الفنادق تخفيضات وخدمات مقابل كتابة تقييم رائع، وهذا لن تجد عنده الأخطاء السابقة.

هذا الكاتب يمكن اكتشافه إذا نقرت على حسابه، وتابعت التقييمات التي يكتبها للفنادق الأخرى، وهنا ستكتشف أنه يميل لإعطاء جميع الفنادق خمس نجوم، مع رأي يخلوا من التعليقات السلبية، لتعرف أنت أن هذا الكاتب يتم شراؤه من قبل الجميع.

10- استخدم خدمة "من الأحدث إلى الأقدم" لفرز التقييمات، وستظهر الحقيقة لك؛ فعادة ستجد التقييمات المزيفة تأتي بعد عدد كبير من التعليقات السلبية، مما اضطر الفندق للجوء لشراء التقييمات.

11 -من الأفضل أن تبحث في التقييمات المتوسطة، مثل 3 من 5 نجوم، لأن غالبا ما تكون هذه التقييمات صادقة، ويمكنك استخدام الجوانب السلبية والإيجابية منها، ثم البحث بها بين بقية التقييمات لتكتشف صدقهم أو زيفهم، كأن يكون السعر مناسبا للخدمات لكن الفندق بعيد عن المزارات السياحية، أو أن منظر الشاطئ جميل، والخدمة ممتازة، لكن كان هناك عطل في حمامات السباحة.

12 -أرسل رسالة للحسابات التي كتبت مراجعات على الفندق، عادة لن يرد أصحاب الآراء المزيفة، لكن من زار الفندق بالفعل غالبا ما يتطلع لمساعدة الآخرين.

13- للتأكد بشكل نهائي من الخدمة التي ستتلقاها في الفندق، يمكنك البحث عن اسمه في "صور غوغل"، وليس على مواقع الحجز والتقييم، وستجد تلك الصور للغرف والحمامات والمدخل والشاطئ بجودة طبيعية دون تعديلات، وهي صور الزوار الحقيقيين دون شك.

المصدر : مواقع إلكترونية