بأقل من دولار.. 8 أماكن مفتوحة للزيارة في مصر

قصر عائشة فهمي (مواقع التواصل)
قصر عائشة فهمي (مواقع التواصل)

                                                                                   زهراء مجدي

أينما ذهبت في مصر وجدت أبوابا مفتوحة تستحق النظر خلفها دون شك: متاحف ومزارات من العصر الفرعوني والقبطي وفنون إسلامية ورومانية يمكنك زيارتها دون مقابل، أو بتذكرة لا تتعدى قيمتها دولارا أميركيا.

1- دار الأوبرا
تفتح أبوابها للجمهور بدون تذاكر، وبداخلها تتعدد المتاحف الفنية والمعارض ومسارح الباليه والموسيقى الشرقية والغربية، ومنافذ بيع كتب قصور الثقافة والمركز القومي للترجمة، والمكتبة الموسيقية، ومقرها القاهرة.

في أرجائها تتناثر التماثيل معبرة عن كل فنون التشكيل، ولكن إذا كنت محبا للفنون المعاصرة فقصر الفنون هو غايتك، وفيه يقام مهرجان بينالي القاهرة الدولي، وترينالي الغرافيك الدولي كل عام، ويجتمع فيهما فنانون من شتى البقاع لعرض أعمال غير معتادة، بدون رسوم دخول.

يوجد بساحة الأوبرا مسرحان، كبير وصغير، وتقام بهما الحفلات يوميا، وبعض هذه الحفلات تقام مجانا، يحتاج منك الأمر فقط متابعة موقع دار الأوبرا المصرية.

دار الأوبرا المصرية (مواقع التواصل)

2- مجمع الأديان 
في حي مصر القديمة يقع الشارع الذي يضم وحده الديانات السماوية الثلاث، وفيه مزارات مسيحية وإسلامية ويهودية بطول شارع فسيح يخلو من السيارات، وممتلئ بالمباني الأثرية على الجانبين مع بازارات لبيع التحف.

بالمجمع يوجد معبد إبراهام بن عزرا، وهو المكان الذي تضرع فيه النبي موسى إلى الله بعدما أصاب المصريون الطاعون. وبجانب المعهد توجد الكنيسة المعلقة والمبنية على حصن بابليون، وقد كان مكانها الحالي محطة في طريق العائلة المقدسة، وهناك أيضا كنيسة أبي سرجة، أو كنيسة المغارة التي اختبأت بها السيدة مريم عليها السلام ثلاثة أشهر، وبها بئر مقدسة.

ومن أهم معالم المجمع مسجد عمرو بن العاص، الأقدم في مصر وأفريقيا حيث يعود بناؤه إلى عام 20 هجرية، في مدينة الفسطاط أول عاصمة لمصر الإسلامية.

3- قصر عائشة فهمي
في أفضل الأماكن بالقاهرة، بجوار فندق ماريوت، ويقع على كورنيش الزمالك، يفتح القصر أبوابه مجانا كل يوم للجمهور لمدة 12 ساعة ابتداء من التاسعة صباحا. وقد أبدع في تصميمه وجدرانه المهندس المعماري أنطونيو لاشياك، وشيده عام 1907 من أجل أسرة علي فهمي باشا كبير الياوران للملك فؤاد الأول. 

بعد وفاة رب الأسرة، اشترت الابنة نصيب إخوتها ليكون القصر ملكا لها، ثم تزوجت من عميد المسرح العربي يوسف وهبي ليعيش معها بالقصر، حتى صدر قرار بنزع ملكيته وتحويله لمتحف للجمهور العام.

ويتكون من بهوين كبيرين على مساحة 2700 متر مربع، وتحتوي غرفه على لوحات من الكتان والحرير المنقوشين بالذهب، والغرفة اليابانية المهداة لعائشة، مع الزخارف على الطراز الأوروبي، ولا تنس القاعة المطلة على نهر النيل.

4- مقعد السلطان قايتباي
إذا كنت من محبي الترجل وسط المناطق التي لا يذهب لها أحد غيرك، فأنت على موعد مع استراحة السلطان قايتباي، وسط صحراء المماليك قديما، وقلب القاهرة الحاضرة. 

المكان واحد من بين أربعين أثرا آخر بنفس المنطقة، ووسط مخطط مصري وأوروبي لتصبح هذه المنطقة كشارع المعز في جمعه للمساجد الفاطمية. وحتى يتم ذلك يفتح المقعد أبوابه كل يوم، وتعرض فيه الفرق الموسيقية مجانا ويضع الفنانين به لوحاتهم، في مكان يكثر زيارته من الأجانب.

وكان الفضل في إنقاذ المقعد وافتتاحه عام 2015 للألمانية أنييسكا دبروفولسكي التي أتاحت التدريب والعمل لأهالي المنطقة الفقيرة المحيطة بالمقعد، واليوم هم فنانون يعرضون به أعمالهم اليدوية.

5- متحف أم كلثوم
على أرض قصر المانسترلي الأثري بالمنيل أقيم متحف لتلك المغنية الشهيرة تكريما لها، وبداخله تجتمع مقتنياتها التي بدأ البحث عنها منذ عام 1998، وتعرض يوميا للجمهور العام مجانا.

يضم المتحف ملابس وإكسسوارات وحقائب وأحذية "مطربة الشرق" مع نوت موسيقية، وكذلك توجد تسجيلات نادرة وأفلام وآلات موسيقية وأوسمة ونياشين ملكية.

مقتنيات أم كلثوم المعروضة بمتحفها (مواقع التواصل)

كما يحوي المتحف صورا نادرة للمغنية وأشعارا مكتوبة بخط مؤلفيها وخطابات من سياسيين ومذكرات خاصة.

ويضم المتحف غرفة السينما لعرض فيلم تسجيلي عن حياة أم كلثوم، مع قاعة المكتبة السمعبصرية التي تضم كل تسجيلاتها، وكل ما كتبته عنها الصحف، وقاعة البانوراما لعرض مراحل حياتها العمرية مع خلفية موسيقية لراجح داود.

6- مقياس الروضة
هو أقدم أثر إسلامي على أرض مصر بعد مسجد عمرو بن العاص حيث بني في العصر العباسي ليحدد مصير كل المصريين لقرابة قرنين بتحديد الرقعة الزراعية والضرائب المفروضة على الفلاحين حتى بناء السد العالي، وتحوله إلى مزار سياحي.

يقع في منطقة المنيل بجوار كوبري العشاق وقصر المانسترلي، ويظهر وسط شارع أثري بقبته المخروطية المميزة على الطراز العباسي على حافة جزيرة المنيل، وهو مفتوح مجانا للزيارة.

أصحاب القلوب القوية فقط هم من يدخلون المقياس، فيعبرون بابا أحمر اللون، وينزلون على درجات حجرية بلا مسند لأسفل حيث رائحة مياه النيل في بئر مخيفة تنتهي أسفل سطح النيل، وقد بني المقياس على خشب أشجار الجميز لامتصاص الاهتزازات الأرضية وعدم التأثر بالمياه، ومزينة جدرانه بالآيات القرآنية بالخط الكوفي.

مقياس الروضة ثاني أقدم أثر إسلامي (مواقع التواصل)

7- متحف مراكب الشمس
تعد مراكب خوفو من أهم الاكتشافات الأثرية على مدار القرن العشرين بعد العثور على مقبرة الملك توت عنخ آمون. فخلال عملية رفع الرمال من حول الهرم الأكبر (خوفو) عام 1954، عثر عليها العمال وأطلقوا عليها "مراكب الشمس".

كان القدماء المصريون يستخدمون هذه المراكب في الاحتفالات الدينية، ودفنوها بجوار مقبرة الملك خوفو، لتكون وسيلته للانتقال في الحياة الأخرى، أو لمجرد الوفاء له، لأنها استخدمها في حياته أثناء طقوس التتويج ملكا، وأداء طقوس تولي العرش، ثم نقل جثمانه وتحنيطه.

يفتح المتحف أبوابه منذ الساعة 8.30 صباحا وحتى الخامسة عصرا، ويبلغ سعر التذكرة خمسة جنيهات مصرية (0.3 دولار).

8- المتحف القومي للحضارة المصرية
هو واحد من أهم وأكبر متاحف الآثار في العالم، منذ افتتاحه عام 2017. فيضم أكثر من خمسين ألف قطعة أثرية تحكي مراحل تطور الحضارة المصرية منذ أقدم العصور حتى مصر الملكية في العصر الحديث.

وينقسم إلى معرض الحضارة والنيل والكتابة، الدولة والمجتمع. وكذلك الثقافة، المعتقدات والأفكار، مما يجعله منظما أكثر بالنسبة للبعض.

بجانب المعارض والمومياوات الملكية الملحقة بالمتحف، هناك مركز بحثي للعلوم القديمة، وقريبا سيكون المتحف مجهزا لاستقبال مؤتمرات وأنشطة ثقافية ومساحات ترفيهية من أجل المصريين والأجانب.

ويعمل المتحف منذ التاسعة صباحا وحتى الرابعة عصرا، بتذكرة تكلفتها عشرة جنيهات.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: