جنين أم جذع شجرة.. طريقة نومك تكشف شخصيتك

الأشخاص الذين يفضلون النوم في وضع الجنين حساسون (مواقع التواصل)
الأشخاص الذين يفضلون النوم في وضع الجنين حساسون (مواقع التواصل)

تكشف لغة الجسد كثيرا عن شخصية الفرد وأفكاره، ولا شك في أنك ستندهش عندما تعرف أن جسمك يتواصل حتى عندما تكون نائما. وتكشف وضعية نومك كثيرا عن شخصيتك وعن صحتك، بحسب  تقرير نشرته مجلة "ريدرز دايجست" الأميركية.

وضعية الجنين
وفقا لاستطلاع رأي أجرته شركة الأبحاث التسويقية "هاريس بول" عام 2013، تبين أن وضعية نوم الجنين هي الوضعية الأكثر شيوعا. وفي مقابلة مع شبكة بي بي سي البريطانية حول وضعيات النوم، أفاد الدكتور كريس إدزيكوفسكي بأن الأشخاص الذين يفضلون النوم في وضع الجنين حساسون، على الرغم من أنهم يبدون جديين. وأضاف الدكتور إدزيكوفسكي، أن هؤلاء الأشخاص غالبا ما يكونون خجولين عند لقاء الغرباء، لكنهم في الحقيقة اجتماعيون للغاية.

الأشخاص الذين ينامون في وضعية الجنين عادة خجولون في اللقاء الأول مع الغرباء (بيكسابي) 

وضعية جذع الشجرة
شبّه الدكتور إدزيكوفسكي وضعية الاستلقاء على الجانب مع بسط اليدين والساقين بجذع الشجرة، فإذا كانت هذه الوضعية المفضلة لديك، فأنت على الأرجح شخص اجتماعي وسهل المراس ويثق بسهولة في الغرباء. ومع ذلك، قد تكون كذلك شخصا ساذجا بعض الشيء.

وضعية جذع الشجرة مع مد اليدين
وفقا للدكتور إدزيكوفسكي تدل هذه الوضعية على أن الشخص ليس ساذجا، ولكنه يستغرق وقتا طويلا لاتخاذ القرار المناسب. وبمجرد القيام بذلك، يغير رأيه.

النوم على الجانب مع حضن الوسادة
سواء كنت تفضل وضعية الجنين أو وضعية جذع الشجرة، يتفق الخبراء على أن النوم على أحد الجانبين يساعد في النوم بشكل جيد. ومع ذلك، يوصي خبير المعالجة اليدوية، الدكتور روبن بتجربة وضعيات مختلفة مثل: 

●     ثني الركبتين قليلا (لا تنحني كثيرا كما في وضعية الجنين).

●      وضع وسادة صغيرة بين الركبتين للحفاظ على استقامة العمود الفقري.

●     حضن وسادة بين ذراعيك مع إبقاء الذراعين ممدودتين بعض الشيء.

النوم على الجانبين
أشارت كاتبة المقال لورين كان إلى أنه وفقا لاستطلاع رأي أجرته شركة تصنيع المراتب في المملكة المتحدة، كان أغلب الأشخاص الذين يفضلون النوم على الجانب الأيسر موظفين في مجال التسويق والإعلان وتتراوح أعمارهم بين 45 و54 عاما، كما أنهم حاصلون على شهادات جامعية عليا.

أما بالنسبة للأشخاص الذين يفضلون النوم على الجانب الأيمن فقد كانوا يعملون في مجال النقل والتصنيع، أو تتراوح أعمارهم بين 35 و44 عاما، كما أنهم يدخنون ويحبون تناول الكافيين.

فوائد النوم على الجانبين
بين الدكتور مايكل بريوس، العضو في المجلس الاستشاري في مختبرات سليب سكور، أن النوم على الجانب الأيسر يمكن أن يقلل من أعراض قرحة المعدة، وقد يكون النوم على الجانب الأيمن هو الأفضل لصحة القلب، نظرا لأن هذه الوضعية لا تضيف أي ضغط على القلب.

النوم على الجانب الأيسر يمكن أن يقلل من أعراض قرحة المعدة (مواقع التواصل)

النوم على البطن
ينصح الخبراء النساءَ الحوامل بعدم النوم على البطن، كما أوضحوا أن هذه الوضعية غير مناسبة للأشخاص الذي يعانون من مشاكل في الرقبة والظهر. وفي هذا الإطار، بين الدكتور غرونر أن النوم على الظهر يعني أن رقبتك ستظل عالقة في وضعية واحدة لمدة طويلة مما يتسبب في الشعور بآلام الرقبة وتشنج العضلات. ووفقا لبحوث سيلي، يعمل أغلب الأشخاص الذين ينامون على بطونهم في مجال الزراعة، وتتراوح أعمارهم بين 45 و54 عاما. وأورد الدكتور إدزيكوفسكي أن الشخص الذي يفضل هذه الوضعية هو في الواقع شخص اجتماعي ولا يحب من ينتقده.

النوم على الظهر
وفقا لبحوث سيلي، يميل الأشخاص الذين ينامون على ظهورهم إلى العمل في مجال النقل والخدمات اللوجستية. ومن المحتمل أنهم يستيقظون وهم يشعرون بنشاط، حيث يعود السبب في ذلك إلى كونهم من فئة الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و34 عاما.

ويرتبط الشخير بالنوم على الظهر، حيث شرح الدكتور بريوس سبب ذلك قائلا، "عندما تكون مستلقيا على ظهرك، فإن حلقك يضيق، مما يجعلك تصدر شخيرا بصوت عال"، فضلا عن ذلك، تشير دراسة حديثة نُشرت في مجلة علم وظائف الأعضاء أيضا إلى أن النوم على الظهر أثناء الحمل ليس جيدا للجنين لأنه يزيد من خطر ولادته ميتا".

النوم على الظهر أثناء الحمل قد يضر الجنين (الألمانية)

النوم بأسلوب حر
على الرغم من أن الأبحاث التي قام بها الدكتور إدزيكوفسكي قد أثبتت أنه من غير المرجح أن يغير معظم الناس وضعيات نومهم كل ليلة، فإن هناك أشخاصا لا يلتزمون بوضعية نوم محددة. ووفقا لأبحاث سيلي، تبين أن الأشخاص الذين يعملون في المرافق العامة لا يملكون وضعية نوم مفضلة.

من جهتها، تعتقد مصممة المراتب في شركة سومنيوم بادس سوزان فلوذر، أن الذين ينامون بأسلوب حر يشعرون بنشاط كبير خلال الليل، بالتالي من الطبيعي أن يتحركوا من خمسين إلى ثمانين مرة كل ليلة. وفي حال لم يتحركوا أثناء الليل، فإنهم يستيقظون مرهقين.

وتجدر الإشارة إلى أن الحركة الليلية تبقي العضلات مرنة، وتساعد في توزيع المواد الغذائية والهرمونات على جميع أجزاء الجسم.

المصدر : الصحافة الأميركية