كيف تنتصر في معركة التفاوض على الراتب؟

تجنب النقاش في الأمور المالية عبر الهاتف أو في رسائل البريد الإلكتروني (مواقع التواصل)
تجنب النقاش في الأمور المالية عبر الهاتف أو في رسائل البريد الإلكتروني (مواقع التواصل)

سارة جمال

يعد الحديث عن الأمور المادية أحد المآزق الرئيسية التي تقابل المتقدمين للعمل في الوظائف الجديدة، خاصة إذا كانوا حديثي التخرج أو قليلي الخبرات الوظيفية.

في حالة إذا ذكر الراتب الشهري في تفاصيل الوظيفة المعلن عنها فإنه يكون غالبا ثابتا وغير قابل للتفاوض، أما إذا لم يذكر في الإعلان أو تم ذكر ارتباطه بالخبرات السابقة، هنا يصبح الأمر أكثر مرونة، وقابلا للنقاش في المقابلة بين الطرفين.

النساء والشباب حديثو التخرج يتسرعون عادة في قبول الوظائف بعد العرض الأول الذي يقدمه صاحب العمل، ويرجع ذلك إلى قلة خبراتهم في التفاوض وصعوبته عليهم، أو انعدام ثقتهم في أنفسهم، حسب ما نشره موقع "لايف كاريير".

لذا قبل الخوض في معركة التفاوض على الراتب، سيكون عليك اتباع النصائح التالية:

1- قبل الذهاب إلى المقابلة قم بعملية بحث عبر الإنترنت لمعرفة رواتب الوظائف المماثلة في سوق العمل، وسياسات التفاوض الناجحة، أو يمكنك الاستعانة بخبرات من سبقوك في المجال نفسه.

2- من أشهر المواقع التي تساعد في ذلك موقع "غلاس دوور"، الذي يوفر معلومات عن الشركات والعاملين وأجورهم الحالية والماضية وعرض رأي الموظفين في ما يحصلون عليه، وذلك كما ذكر في موقع "ذا بالانس كارييرز".

قم بعملية بحث عبر الإنترنت لمعرفة رواتب الوظائف المماثلة في سوق العمل (مواقع التواصل)


3- تجنب النقاش في الأمور المالية عبر الهاتف أو في رسائل البريد الإلكتروني، فالتفاوض الأمثل يكون وجها لوجه، وعادة يكون مع قسم الموارد البشرية بالشركة. واعلم أنك إذا فشلت في التفاوض في المقابلة الأولى فهذا لا يعني نهاية العالم، فبحسب موقع "إتش بي آر" ابدأ بالعمل وانتظر واثبت قدراتك في القيام بالمهام المنوط القيام بها، وبعد فترة عاود التفاوض من جديد، وفي هذه المرة دع كفاءتك تتحدث بدلا منك.

4- قبل بدء التفاوض، تعرف على طبيعة وحجم الشركة المعلنة عن الوظيفة. فعلى سبيل المثال؛ إذا كانت الشركة في حاجة إلى توظيف عشرين شخصا في الوقت نفسه في وظائف متشابهة، فتوقع أنهم لن يعطوا لك مرتبا أكبر منهم، ولكن يمكنك التفاوض في الأمور الأكثر مرونة، مثل: تاريخ البدء، وأيام العطلات، والحوافز والمكافآت.

5- توقع أن يوجه إليك صاحب العمل بعض الأسئلة التي تدفعك لإجابة محددة، وقد تشعرك بعدم الارتياح والتوتر. فإذا كان السؤال: هل أنت جاهز لقبول عرض العمل معنا؟ لا تتسرع في القبول أو الرفض، لأن صاحب العمل -ببساطة- يريد بسؤاله أن يطمئن أنك لا زالت متحمسا للوظيفة والعمل معهم أم لا.

6- وينصح موقع "لايف كاريير" بعدم التسرع في رفض العرض المالي إذا كان أقل من توقعاتك، وحاول التفاوض بشأن امتيازات الوظيفة؛ كالسفر، والتأمين، والعلاج، والتدريبات العملية، والسيارة ووسائل التنقل، وساعات العمل الإضافية؛ التي تساعد على زيادة العرض المادي.

لا تتسرع في رفض العرض المالي قبل حساب امتيازات العمل (بيكساباي)

7- قم بتسويق نفسك، تحدث عن مهاراتك وخبراتك بصورة جذابة، وعليك أن تعرف أن ثقتك في قدراتك جزء أساسي في شعور صاحب العمل/أو صاحب قرار التوظيف بأنك الأنسب لهذه الوظيفة، حسب ما جاء في موقع "إتش بي آر". كلامك عن نفسك لا يعني أنك متكبر، وإنما هي فرصتك الوحيدة لإثبات كفاءتك وتسهيل عملية التفاوض حول الراتب الأمثل. ويمكنك الاستعانة بصديق وعمل تمثيلية للتدريب على المقابلة.

8- حاول أن تكون المقابلة ودية، وأعط نفسك فرصة للتفكير، فهذا حقك، واطلب مدة زمنية قبل الرد النهائي. ومن نصائح موقع "تشيكي ساينتيست" في التفاوض على الراتب، أن بعد انتهاء المدة المتفق عليها والرجوع إلى مائدة المفاوضات حاول طرح أسئلة مفتوحة عليهم، مثل: أنا متحمس بشدة لهذه الوظيفة، ولكن بعد التفكير كنت أتساءل: هل هناك جديد يمكن تقديمه في العرض المادي؟
 
9- مهما حدث في جلسة النقاش المادي حاول أن تتحلى بالمهنية والصبر، وإذا وجدت أن التفاوض لم يعد له دور، عبّر عن شكرك لصاحب العمل على هذه الفرصة، فربما يتواصلون معك في ما بعد إذا وجدوا أنك المتقدم الأفضل.

10- لا تقع في فخ "المرتب المتوقع" والتسرع في الإجابة عليه، ولكن وجه سؤالك لصاحب العمل عن مسؤوليات الوظيفة المطلوبة، والتي يعتمد عليها الراتب. وإذا اضطررت للإجابة بإعطاء رقم متوقع، استرجع المعلومات التي حصلت عليها في عملية البحث المسبقة حول الوظائف المماثلة في سوق العمل.

المصدر : مواقع إلكترونية