استخدمت كعملة وحرّمتها الكنيسة.. التاريخ الخفي للشوكولاتة

يدين محبو الشوكولاتة إلى الكيميائي كونراد فان هوتن الذي توصل لطريقة لتماسكها(بيكسابي)
يدين محبو الشوكولاتة إلى الكيميائي كونراد فان هوتن الذي توصل لطريقة لتماسكها(بيكسابي)

آيات جودت

يحتفل العالم في السابع من يوليو/تموز باليوم العالمي للشوكولاتة، الذي يوافق -بحسب بعض المؤرخين- تاريخ دخولها إلى القارة الأوروبية في العام 1550. ورغم أن الشوكولاتة هي واحدة من أكثر أصناف الحلوى المفضلة لدى الكثيرين منا، فإن المعلومات التي يعرفها محبو الشوكولاتة عن تاريخها وصناعتها قليلة للغاية، لذا نستكشف خباياها.

تنتج الشوكولاتة في الأساس من ثمرة الكاكاو، وهو ما يفترض أن يجعلها غذاء صحيا لما لها من فوائد عدة للقلب والعقل والذاكرة إنْ كانت الشوكولاتة داكنة وتحتوي على نسبة كاكاو كبيرة، أما الشوكولاتة بالحليب والشوكولاتة البيضاء فليست جيدة للصحة الجسدية وإنْ كانت تمنح شعورا بالانتشاء.

وقالت منظمة الغذاء والدواء الأميركية إن الشوكولاتة المفيدة للجسم هي التي يكون مسحوق الكاكاو بها متقدما عن السكر في ترتيب المكونات على الغلاف الخارجي.

رغم أن المنشأ الأصلي لأشجار الكاكاو يوجد في أميركا الجنوبية، فإن أفريقيا أصبحت هي المصدر الرئيسي للكاكاو في العصر الحالي بامتلاكها 70% من إنتاج العالم، وتستحوذ ساحل العاج وحدها على 40% من الإنتاج العالمي.

تبدأ شجرة الكاكاو في طرح الثمار بعمر الرابعة أو الخامسة، ورغم أنها من الممكن أن تظل حية لمدة قرنين من الزمن، فإنها تظل مثمرة لخمس وعشرين عاما فقط، ويستلزم صناعة 450 غراما من الشوكولاتة حوالي 400 حبة كاكاو.

زبدة الكاكاو باهظة الثمن والكثيرون يحاولون صناعة الشوكولاتة بأرخص المكونات (بيكسابي)

هل ما تأكله يعد شوكولاتة فعلا؟!
تتكون الشوكولاتة من مزيج من مسحوق الكاكاو الخام وزبدة الكاكاو والسكر، وهي المكونات التي تصنع الشوكولاتة الداكنة، وإن أضيف الحليب إليها تحولت إلى شوكولاتة بالحليب بشرط ألا تقل نسبة كتلة الحليب عن 12%، وفق تصنيف إدارة الغذاء والدواء الأميركية.

أما الشوكولاتة البيضاء فقد أثيرت حولها العديد من الخلافات، فهي لا تحتوي إطلاقا على مسحوق الكاكاو، وتتكون بالأساس من زبدة الكاكاو والحليب والسكر. في النهاية حسمت الإدارة الأميركية هذا الأمر باعتبار الشوكولاتة البيضاء من عائلة الشوكولاتة بشرط ألا تقل نسبة زبدة الكاكاو عن 20%، ووفقا لهذا الأمر فإن الشوكولاتة البيضاء كلما كان لونها مائلا للأصفر، دل هذا على جودتها.

ولأن زبدة الكاكاو باهظة الثمن، والكثيرون يحاولون صناعة الشوكولاتة بأرخص المكونات، يتم استخدام كميات كبيرة من السكر واستبدال الزيوت النباتية بزبدة الكاكاو، مما يخرجها من تصنيف الشوكولاتة.

انتشار وعبودية
إن كنتم من محبي الشوكولاتة، فاعلموا أنكم تدينون بهذا الحب إلى الكيميائي الهولندي كونراد فان هوتن، الذي توصل مع والده إلى طريقة لزيادة تماسك الشوكولاتة، واستخراج زبدة الكاكاو من الحبة، فقبل أن يتوصل فان هوتن لهذا الكشف كانت حبة الكاكاو تستخدم في المشروبات فقط، والتي كانت في البداية تقدم حصريا لطبقة الأغنياء والارستقراطيين.

ولكن مع اكتشاف فان هوتن وبداية الثورة الصناعية بأوروبا، أصبحت الشوكولاتة تصنع في قوالب صالحة للأكل، لتدخل شركة كادبوري التاريخ كأول مصنع شوكولاتة ينتج قالب شوكولاتة عام 1842، وبهذا وجدت الشوكولاتة طريقها للجمهور ولتصبح مطلوبة ومتاحة على المستوى الشعبي.

ولكن على الرغم من المنفعة العامة التي عادت على الجميع تقريبا بانتشار الشوكولاتة، فإنها أدت إلى أزمة عبودية في أفريقيا لا تزال مستمرة حتى الآن، وذلك من أجل زراعة وصناعة الكاكاو.


كادبوري هو أول مصنع ينتج قالب شوكولاتة عام 1842 (بيكسابي)

صداقة وصدفة
ينسب الفضل في إنتاج الشوكولاتة بالحليب إلى الصداقة بين صانع الشوكولاتة السويسري دانييل بيتر وصديقه هنري نسله، ففي عام 1876 توصل بيتر لطريقة يستطيع بها مزج الحليب المجفف، الذي اخترعه نسله، مع الشوكولاتة، ليخرج للعالم أول قالب شوكولاتة بالحليب في التاريخ.

ولعبت الصدفة دورا مهما في تاريخ الشوكولاتة، ففي عام 1879 توصل السويسري رودولف ليندت إلى طريقة تعزيز نكهة الشوكولاتة وتحسينها عن طريق زيادة مدة تقليب الشوكولاتة في القدر الصدفي لساعات طويلة، واكتشف هذا الأمر بالمصادفة عندما نسى أحد آلات التقليب تعمل طوال الليل.

وصلت مدة تقليب الشوكولاتة الجيدة في العصر الحالي إلى 78 ساعة، وقد تقل حتى تصل إلى ستة ساعات فقط لإصدار أنواع الشوكولاتة الرديئة، وهو ما يطرح تساؤلا مهما: كيف انجذب الإنسان إلى الشوكولاتة بشدة في حين كانت في بدايات ظهورها غير متوفرة إلا بجودة أدنى كثيرا مما هو مقبول حاليا؟


استخدمت قبائل المايا الشوكولاتة كعملة واستغلها النازيون في إخفاء القنابل (بيكسابي)

الشوكولاتة ليست للتناول فقط
لم تكن الشوكولاتة دائما مخصصة للتناول فقط، ففي العصر القديم قدرت قبائل المايا والأزتيك حبوب الكاكاو بشدة لدرجة استخدموها كعملة نقدية، ووصلت قيمة حبوب الكاكاو للدرجة التي كان البعض يزوّرها كما تزور النقود الآن ولكن باستخدام الطين بحسب موقع "إيت ذيس".

في العصر الحديث أوجد الفنانون استخدامات عدة للشوكولاتة، فقد ذكر موقع "تايم" أن المخرج الأسطوري ألفريد هتشكوك استخدمها في أفلامه بالأبيض والأسود، لتعطي الشوكولاتة السائلة نفس التأثير البصري للدماء.

كما يوجد ما يقارب 60 متحفا للشوكولاتة يضم أعمالا فنية مصنوعة من الشوكولاتة، بالإضافة إلى الآلات التي ساهمت في تطوير الشوكولاتة على مر العصور المختلفة وصولا إلى شكلها الحالي.

لكن، كما استغل الناس الشوكولاتة في الأعمال الإبداعية فقد استغلها النازيون بأسوأ الطرق في الحرب العالمية الثانية، حيث ابتكروا قنابل تخفى داخل قوالب شوكولاتة مغرية، وتنفجر القنبلة فور انكسار آخر قطعة من الشوكولاتة.

الشوكولاتة عالم كبير لا ينتهي منذ اكتشاف حبوب الكاكاو للمرة الأولى وحتى يومنا هذا، ساعدت بشكل كبير في الترفيه عن البشر وساندتهم في أوقاتهم الحلوة والمرة، حرّمتها الكنيسة الكاثوليكية قديما، وتناولها البعض بديلا عن الخمر، وشبهها آخرون بالماريجوانا لأنها تساهم في إفراز الدوبامين بالمخ، ولأن الشوكولاتة معشوقة الجماهير بحق، فقد استطاعت الصمود أمام كل هذه الاتهامات، لينتقل حبها من جيل إلى جيل.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

استوردت البلدان العربية ما قيمته 109 ملايين دولار من صادرات تركيا من الشوكولاتة، التي بلغ إجمالي عائداتها 182 مليون دولار خلال العام الماضي.

المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة