هل تعمل في مهنة أحلامك؟ علامات للتأكد من ذلك

أفضل الوظائف هي التي تمنحك فرصا لصقل مهاراتك وتطويرها (بيكسابي)
أفضل الوظائف هي التي تمنحك فرصا لصقل مهاراتك وتطويرها (بيكسابي)

قد لا تتمكن دائما من التحكم في الأمور المتعلقة بحياتك العاطفية أو مصيرك، لكن الموظفين المحترفين لديهم القدرة على التحكم في حياتهم المهنية.  

فبعد العمل بجد وإصرار، ستشهد حياتك المهنية تغيرا نحو الأفضل. وستستيقظ منتعشا وعلى استعداد للتعامل مع أي شيء من شأنه أن يعترض طريقك. 

كما أنك ستشعر بأنك تُبلي البلادء الحسن في عملك، وتحس بالحماس تجاه المهام الموكلة إليك وتأثيرك على فريقك وعملائك وشركتك.   

كيف يمكنك أن تتأكد من ذلك؟ يقدم الخبراء بعض العلامات التي تدل على أنك تعمل في وظيفة أحلامك، بحسب تقرير للكاتبة ليندساي تيجار نشره موقع "بيزنس إنسايدر" الأميركي.

 الوظيفة الملائمة تبرز نقاط قوتك وتتيح لك فرصة التطور باستمرار (بيكسابي)

معرفة نقاط قوتك وضعفك
عندما تُعين في منصب جديد، أو تحصل على فرصة عمل تتلاءم مع مواهبك الفطرية، فإنك تقدم أداء جيدا في حياتك المهنية.

وهكذا ستعرف نقاط قوتك ونقاط ضعفك في العمل، فضلا عن استيعابك لحدودك والاحتفاء بنجاحاتك. ويأتي هذا المستوى من الوعي الذاتي مع الوقت والخبرة.

ووفقا لخبيرة الحياة المهنية أماندا أوغستين "يفترض أن تكون الوظيفة الملائمة فرصة تُبرز نقاط قوتك، وتتيح لك فرصة التطور باستمرار".

لذلك، إذا كنت تمتلك قدرات عملت بجد على صقلها وتستمتع باستخدامها، فابحث عن فرص من شأنها أن تتيح لك فرصة الاستفادة منها.

العمل يشعرك أنك تقوم بأشياء رائعة تخدم المجتمع (بيكسابي)

تربط بين حياتك المهنية والشخصية
عندما تتمكن من تحقيق مسار وظيفي ناجح ستجد طاقة متناغمة تسمح لك بالنجاح في كل الجهود الحثيثة التي تبذلها. وهذا ما يجعلك تشعر أنك تقوم بأشياء رائعة تحظى بتقدير وإعجاب الجميع، لأنها تخدم مصالح المجتمع بأكمله، حسبما تقول خبيرة الحياة المهنية جوي ألتيماري.

وتضيف ألتيماري "عندما يحدث ذلك، ستشعر وكأنك تعيش حياتك على أكمل وجه، فضلا عن أن نظرتك للعمل تتغير نحو الأفضل".

الرغبة بالتعلم والتطور
الراتب وأوقات العمل المرنة هي من أكثر الأمور التي تبحث عنها ضمن مواصفات وظيفتك. لكن إذا لم توفر لك هذه الوظيفة فرصة للتقدم والتطور، فتأكد أنك تقلل من قيمة نفسك.

وتبين أوغستين أن أفضل الوظائف هي تلك التي تمنحك فرصا ليس فقط لصقل مهاراتك، وإنما أيضا لتعزيزها وتطويرها، مؤكدة أن "الرغبة في التعلم ستجعلك منشغلا وسعيدا كما ستضمن أنك لن تتهاون في عملك".

الرغبة في التعلم تجعلك منشغلا وسعيدا وتضمن أنك لن تتهاون في عملك (بيكسابي)

وظيفتك مرهقة ومتعبة لكنك تستمتع بها
في الواقع، ستشعر بالإرهاق والتعب بغض النظر عن مجال عملك أو رتبتك في العمل. وجميع الموظفين يقضون ليالي طويلة لإتمام المهام الموكلة إليهم قبل المواعيد النهائية، والتعامل مع العملاء.

ولكن إذا كنت تزاول مهنة أحلامك، فإنك ستشعر بأن هذه الأمور بسيطة وستمر.

الشعور بالحماسة بمجرد التفكير بالعمل
أغلب الموظفين يكرهون بداية الأسبوع، لكن إذا كنت تشعر بالعكس، فتأكد من أنك تزاول الوظيفة التي تحبها. فالشخص المتحمس لعمله دليل على السعادة، فأحيانا قد تشعر بأنك تحب التفكير في عملك، وهذا الأمر لا يزعجك أبدا.

قد تشعر بالإلهام طوال اليوم وغالبا ما تفكر في الطرق التي يمكنك بها تحقيق بعض الأهداف المتعلقة بالعمل حتى وإن كنت خارج المكتب، وهذا يعني في الحقيقة أنك متفان في عملك وتحب ما تفعله كل يوم، بحسب خبيرة الحياة المهنية جوي ألتيماري.

المصدر : مواقع إلكترونية