بتغييرها يمكنك تغيير حياتك.. 7 أفكار تجنبها وأنت تتقدم بالعمر

"لقد فات الأوان بالنسبة لي" التفكير بهذه الطريقة يغلق الأبواب أمام خيالك ويحبط دوافعك (بيكسابي)
"لقد فات الأوان بالنسبة لي" التفكير بهذه الطريقة يغلق الأبواب أمام خيالك ويحبط دوافعك (بيكسابي)

تظهر التفرقة العمرية في كل مكان، وتتجلى خاصة في أماكن العمل وتترسخ فينا من خلال الإعلانات، وتبرز كذلك في المجال السياسي، وتدرّس في المدارس، ناهيك عن أنها تؤثر أيضا على أنظمة الرعاية الصحية.

وفي تقرير نشرته مجلة "سايكولوجي توداي" الأميركية، قالت الكاتبة سيسيليا دينتينو إن هذه الأفكار تجرح مشاعرنا وتعيق نمونا وتمنعنا من التطور وتبعث فينا مشاعر سلبية. وفيما يلي سبع أفكار تجنب التفكير بها، وفي المقابل ينبغي عليك القيام بأمور عوضا عن ذلك.

1- فات الأوان بالنسبة لي
هذا النوع من الأفكار يعتبر سيئا وسلبيا، لأنه عند استخدامك لهذه العبارة شعارا للحياة فأنت تسمم نفسك وتدمر فرصك. في الحقيقة، لم يفتك الأوان لفعل العديد من الأمور. لكن التفكير بهذه الطريقة يغلق الأبواب أمام خيالك ويحبط دوافعك.

ما يجب عليك القيام به؟
عندما فكرت ماري بالانضمام لصديقاتها للقيام بجولة على الدراجة، راودتها فكرة "لقد فات الأوان بالنسبة لي". لكن بمجرد ملاحظتها لهذه الفكرة، أخرجت دراجتها من المرأب وقامت بجولة في الحي قائلة "يمكنني القيام بذلك".

" فقدت أجمل صفاتي للأبد".. عليك التفكير أن أمامك حياة ينبغي عليك عيشها بإيجابية (بيكسلز)

2- فقدت أجمل صفاتي
هذه الأفكار لا تبعث فينا إلا مشاعر الحزن. ومن المؤلم الاعتقاد بأنك فقدت أجمل صفاتك للأبد. فعلى سبيل المثال، تفتقد كيت الجسم الذي كانت تمتلكه بشبابها مؤكدة أن مظهرها كان جميلا عندما كانت بعمر 22.

ما يجب عليك القيام به؟
ضرورة الإصرار على التفكير باستمرار بأن الأفضل لم يأت بعد، وإعداد قائمة بالنقاط المميزة والفريدة والرائعة في شخصيتك وكتابة صفاتك الإيجابية في ملصقات وتعليقها في أماكن حيث يمكنك رؤيتها باستمرار. كما ينبغي عليك عدم الاستماع إلى الآخرين لأنك أنت الذي تعلم جيدا الأشياء الجميلة التي تمتلكها. ويجب عليك أيضا التفكير في أنه أمامك حياة ينبغي عليك عيشها الآن وجعلها تستحق العناء.

3- لا أحد يرغب بسماع آراء عجوز
من السهل الغرق في الفراغ الذي يخلفه التقدم بالسن، حيث نجد أنفسنا عاجزين عن إيصال أصواتنا. لكن هذا الأمر لا يعتبر عذرا يدفعك للتفكير بعدم وجود من يرغب بالاستماع إليك، لا سيما إذا كنت لا تتكلم كثيرا.

ما يجب عليك القيام به؟
يمكنك سرد قصص وكتابة مدونات. ويتمثل الشيء الأكثر أهمية في الحديث عن الأشياء التي تهمك حقا. وحتى تتمكن من معرفة ما يهمك: عليك أن تستمع لنفسك وتكتشف ما يثير انتباهك. وعند التحدث مع الآخرين حول هذه المواضيع، حاول تغيير نبرة صوتك وامتلاك شحنة معنوية.

"لا أحد يرغب بسماعي".. يمكنك سرد قصص وكتابة مدونات عن الأشياء التي تهمك (بيكسلز)

4- حال الأطفال اليوم
يجب عدم الانجذاب لهذه الأفكار لأنها متعبة وقديمة. سبق وأن قيلت عنك وعن أمك وجدتك أيضا. لكن الحقيقة أن الأطفال اليوم رائعون، لكنهم يختلفون عنك عندما كنت في سنهم. فهم يواجهون مشكلات مختلفة ويتعاملون مع اختراعات جديدة ويعيشون أوقاتا مختلفة. من خلال الحكم عليهم، تفقد فرصتك في التواصل معهم بطرق مجدية وتفوت الفرصة لتلهم نفسك أشياء جديدة.

ما يجب عليك القيام به؟
ينبغي أن تهتم بالأجيال الشابة وتكوّن صداقات معهم وتوجّه أسئلة إليهم، إلى جانب قراءة الكتب التي يطالعونها والتعرف على الموسيقى التي يفضلونها والاستماع إلى أفكارهم ومواقفهم بعقل متفتح.

5- الماضي أهم من المستقبل
في حال لم يكن المستقبل مهما، نعزل أنفسنا عن العالم ونتوقف عن التعلم. في الحقيقة، يبقينا هذا النوع من التفكير عالقين، وهو ما يجعلنا نعتقد أن سنواتنا اللاحقة غير مهمة.

ما يجب عليك القيام به؟
بغض النظر عن سنك، يعتبر مستقبلك مهما كثيرا لأن مجرد وجودك في الحياة يمكنك من جعل ما تبقى من عمرك يستحق العيش والعناء. ويعد مستقبلك مهما أيضا لأنه يعكس للآخرين حقيقتك وشخصيتك الفعلية.

"ليس لدي الكثير لأقدمه".. مساعدة الآخرين ومحاولة إحداث فرق من صفات الإبداع (بيكسابي)

6- ليس لدي الكثير لأقدمه
بإمكاننا إلقاء اللوم على التفرقة العمرية لأنها كانت سببا في عدم الاعتراف بأهميتنا وقدرتنا في ثقافة تركز على الشباب فقط. ولكن هل يجب أن نقتنع حقا بأنه ليس لدينا أي شيء نقدمه؟ في الواقع، لا ينبغي التفكير بهذه الطريقة لأن ذلك سيجعلك تتخلى عن المحاولة.

تعتبر مساعدة الآخرين ومحاولة إحداث فرق من صفات الإبداع. وتجدر الإشارة إلى أن مفهوم القدرة على الإنتاج الذي صاغه عالم النفس إريك إريكسون يهتم في الواقع بإنشاء الجيل القادم وتوجيهه.

ما يجب عليك القيام به؟
قدم أفضل ما لديك وحدد الطريقة التي ترغب من خلالها المساهمة في المجتمع.

7- لا أستطيع تحمل خسارة أخرى
من المؤكد أنك ستخسر مرات عديدة لأن الخسارة مثل الشيخوخة هي إحدى المراحل التي نمر بها في الحياة. لا يمكن أن نتوقف عن التقدم بالسن كما لا يمكننا إيقاف الخسارة، ونحن مصممون على تحمل نتائج وعواقب هذه العملية.

وفي كل مرة نخبر فيها أنفسنا بأننا لا نستطيع تحمل خسارة أخرى، سواء كانت حبيبا أو حيوانا أليفا أو أيا كان، فإننا نعرض أنفسنا لمعاناة إضافية. لذا يجب نتشبث ونقاوم الخسارة.

ما يجب عليك القيام به؟
ينبغي علينا التعبير عن مشاعرنا والتواصل مع الآخرين كي نتمكن من العودة إلى الساحة.

حان الوقت للتخلي عن أفكارك المتحيزة حول الشيخوخة لأنها مجرد خرافات. وكل ما عليك فعله هو التركيز أكثر على تحمل المسؤولية والقيام بما يؤدي إلى خلق أفكار جديدة ومعتقدات أفضل. ومن خلال تغيير أفكارك يمكنك تغيير نفسك ومن ثم يمكنك تغيير العالم.

المصدر : الصحافة الأميركية