حتى لا تقع ضحية للعنصرية.. 10 حقوق للمسافرين بالمطارات الأميركية

ليس من حق موظف الأمن بالمطارات الأميركية مصادرة جواز السفر أو الممتلكات (رويترز)
ليس من حق موظف الأمن بالمطارات الأميركية مصادرة جواز السفر أو الممتلكات (رويترز)

نجوان أحمد-واشنطن

ما من أحد يحب الدقائق الثقيلة الخاصة بالفحص في المطارات، ويجب أن نعرف جميعا أن الهدف منها هو سلامة الركاب وأمن المطار، لكن البعض لا يحالفهم الحظ ويتعرضون لملاحظات مضاعفة من قبل موظفي الأمن، ورغم أنه من المفترض ألا يرتبط الفحص بديانة أو عرق، فإنه قد تحدث بعض المواقف السيئة أثناء التفتيش، يربط البعض بينها وبين أصول الراكب الدينية أو العرقية.

ربما يبدو الأمر أكثر حساسية في المطارات الأميركية؛ فقد استند مسح أجراه اتحاد الحريات المدنية الأميركي (ACLU) إلى الآلاف من الحوادث الموثقة، التي تشير إلى استهداف العرب والمسلمين وذوي الأصول اللاتينية في الفحص الاستثنائي، لذا على جميع المسافرين من تلك الدول معرفة حقوقهم في مطارات الأراضي الأميركية.

فقط تذكر أن موظفي أمن المطارات الأميركية ليسوا ضباط تنفيذ قانون، بل عملهم إداري؛ لذا ليس من حقهم مصادرة جواز السفر أو المتعلقات أو الفحص غير المبرر، وذلك بحسب قوانين إدارة أمن النقل (TSA).

1- من حق إدارة أمن المطار إجراء "عملية تفتيش إدارية" للركاب وممتلكاتهم، والبحث عن المواد المحظورة لضمان سلامة الركاب، ولكن لا يجوز إجراء "عمليات تفتيش إجرامية" إلا من قبل موظفي تنفيذ القانون مثل مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI)، مثل الشك في حيازة الراكب سلاحا أو مواد خطيرة.


2- ليس من حق الركاب الامتناع عن المرور عبر الماسحات الضوئية لكامل الجسم، لكن يمكن طلب عدم التعرض للماسحات الضوئية لسبب صحي، ولإدارة الأمن الحق في الرفض أو القبول، وفي حالة القبول يتم التفتيش ذاتيا.

3- من حق الراكب طلب موظف أمن المطار من نفس جنسه (ذكر/أنثى)، حتى لو تطلب ذلك المزيد من الوقت.

4- يحق للراكب الاعتراض إذا شعر بأن التفتيش يلامس مناطق حساسة من جسده، وطلب حضور شخص من أفراد عائلته أو رفقاء السفر أثناء التفتيش.

حضور موظف من نفس جنس الراكب لعملية التفتيش الذاتي في الغرف المغلقة حق مطلق لمراقبة عملية التفتيش، حتى ولو لم يطلب الراكب ذلك.

 من حق الراكب اختيار مكان التفتيش سواء في غرفة مغلقة أو في الأماكن العامة بالمطار (بيكساباي)

5- من حق الراكب أن يطلب من موظف التفتيش بالمطار تغيير القفازات حفاظا على سلامة جسده، خاصة أن قفازات المفتشين تلامس مواد متفجرة أو لزجة وغير نظيفة على مدار اليوم، اطلب ذلك بلطف في المرة القادمة من سفرك.

6- من حق الراكب رفض التفتيش في غرفة مغلقة، بشرط السماح للموظف بالتفتيش أمام الجميع.

7- لا يحق لموظف التفتيش طلب الكشف عن أي منطقة حساسة بالجسد أو إزالة ملابس مرتبطة بمعتقد ديني مثل الحجاب أو عمامة السيخ التي يمنع لمسها تماما، وفي حالات الضرورة القصوى يمكن أن يطلب المفتش أن يزيل المسافر العمامة بنفسه مع عدم لمس الموظف العمامة مباشرة، بحسب مات بينسكر، أستاذ قانون الأمن الداخلي في كلية ويلدرج بجامعة فرجينيا كومنولث.

ولا يحق لموظف الأمن بالمطار تجريد المسافر من ملابسه أو طلب خلع أي قطعة ملابس داخلية، ومن الطبيعي أن يطلب من المسافر خلع المعطف أو إيشارب الرقبة وغيرها من الملابس الخارجية.

وفي حالة أن شخصا رفض خلع معطفه بسبب عدم ارتداء ملابس أخرى تحته، أو سيدة رفضت خلع قطعة خارجية من ملابسها، فمن حق المسافر طلب الفحص في غرفة مغلقة.

8- فحص العكازات والكراسي المتحركة وعربات الأطفال أمر طبيعي، في حالة فحص الكرسي المتحرك يجب توفير مكان مناسب لجلوس المسافر لحين الانتهاء من الفحص، وفقا لتقرير لموقع اتحاد المسافرين (Travelers United).

لا يحق لأمن المطار احتجاز المسافر إذا رفض التفتيش ولكن يمنع من السفر (بيكساباي)

9- في حالة رفض المسافر إجراءات الفحص، فليس من حق أمن المطار احتجازه، فقط لن يتمكن من اللحاق برحلته الجوية.

10- إذا شعر المسافر في أي وقت بأنه يعامل معاملة غير لائقة، فمن حقه تقديم شكوى مكتوبة أو عبر الإنترنت لإدارة أمن النقل ضد موظفي التفتيش.

المصدر : مواقع إلكترونية