شاهد.. نازحة عراقية تفتح مكتبة داخل مخيم للنازحين

خالد الربيعي-دهوك

أميرة شابة إيزيدية من قضاء سنجار شمالي العراق، نزحت مع عائلتها من القضاء عندما دخل تنظيم الدولة الإسلامية إلى منطقتها عام 2014.

ذاقت أميرة (25 عاما) كغيرها مراراة النزوح واللجوء إلى المخيم، وبادرت في سبيل التخفيف على القاطنيين بمخيم "بيرسفي2" في زاخو شمالي محافظة دهوك، إلى جمع الكتب وتوفيرها لمن يرغب في القراءة.

ثم طورت أميرة من فكرتها وطلبت من إدارة المخيم تخصيص أحد الكرفانات ليكون مكتبة، فاستجابوا لها وتمكنت من تهيئة الكرفان وتزويده بالرفوف والطاولات والمقاعد.

ثم تواصلت مع عدة مكتبات في مختلف المحافظات العراقية خاصة الموصل وبغداد، فمدوها بالعديد من الكتب في مختلف المجالات، كما دعمها في مبادرتها عدد من المنظمات الخيرية والفرق التطوعية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تتوالى السنون، وتجري الأحداث بمتغيرات ملفتة للنظر باتجاهات وقضايا مختلفة، ويبقى النازحون بالعراق على حال لا يتغير فيها سوى تآكل الخيام وشح الغذاء والدواء وبطالة وخروق أمنية تعيق عودة كثيرين.

المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة