بالداخل والخارج.. هذه أهم المنح الدراسية في مصر

يتجه أغلب الطلاب للجامعات الحكومية نظرا لانخفاض أسعارها (مواقع التواصل)
يتجه أغلب الطلاب للجامعات الحكومية نظرا لانخفاض أسعارها (مواقع التواصل)

علاء عبد الرازق-القاهرة

بعد ظهور نتيجة الثانوية العامة، يقبل آلاف الطلاب في مصر على التقديم بالجامعات الحكومية والخاصة، ويتطلع آخرون لاستكمال دراساتهم في الخارج. ويتجه أغلب الطلاب للجامعات الحكومية نظرا لانخفاض أسعارها فضلا عن وجودها في كل المحافظات المصرية، في حين يتجه آخرون إلى الجامعات الخاصة أو خارج مصر بحثا عن تعليم أفضل، أو ممن لم يحالفهم الحظ في درجات تؤهلهم إلى الكليات التي يحلمون بها.

لكن ارتفاع المصاريف الدراسية في الجامعات الخاصة وبالطبع خارج مصر تعتبر العقبة الأكبر أمام الطلاب وأولياء الأمور. فما هي أبرز المنح المتوفرة أمام الطلاب المصريين لاستكمال دراستهم الجامعية بأقل مصاريف ممكنة، فضلا عن المنح المتوفرة لاستكمال الدراسات العليا بالخارج.

الجامعات الخاصة
تقدم عددا من المنح الدراسية للطلاب المصريين، خاصة بعد ارتفاع أسعار الدراسة، وأهم هذه الجامعات: 6 أكتوبر، مصر للعلوم والتكنولوجيا، جامعة مصر الدولية، وغيرها. ويشترط للحصول على المنح إثبات عدم القدرة المادية على دفع المصاريف بتقديم مفردات راتب ولي الأمر، والحصول على مجموع 90% فأكثر في الثانوية العامة.

وتقدم الجامعة الألمانية بالقاهرة عددا من المنح الدراسية للمتفوقين وأوائل الثانوية العامة من المدارس الحكومية، بالإضافة لمنح أخرى لطلاب دول حوض النيل وغيرها.

كما تقدم الجامعة الأميركية بالقاهرة منحا دراسية متنوعة لمتفوقي المدارس الحكومية وغيرها من المتفوقين من دول شمال أفريقيا والشرق الأوسط.

مصر الخير
لا يقتصر الأمر على الجامعات الخاصة، حيث تقدم بعض الجمعيات الخيرية الكبرى منحا دراسيا، مثل جمعية مصر الخير التي تقدم منحا للدراسة في جامعات خاصة مثل الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، جامعة الجيزة الجديدة، بدر، مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، بالإضافة إلى مصر للعلوم والتكنولوجيا.

وتشترط المنحة أن يكون المتقدم حاصلا على الشهادة الثانوية بمجموع لا يقل عن 93% والحصول على 95% على الأقل في المواد المؤهلة لبرنامج الدراسة المتقدم إليه.

الدراسات العليا
وبعيدا عن منح الدراسة الجامعية، تقدم بعض المؤسسات المصرية والدولية منحا للخريجين لاستكمال الدراسات العليا في الخارج.

وتشترط هذه المنح ملء المتقدم لاستمارات التقديم مع خطابات ترشيح وتزكية من جانب محترفين وأكاديميين، كما تشترط عودة الفائز بالمنحة لمصر لمدة سنتين على الأقل عقب انتهاء دراسته بالخارج، ومن أبرز هذه المؤسسات مؤسسة فولبرايت الأميركية ومنحة تشفيننغ الإنجليزية ومؤسسة القلعة الاقتصادية ومؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية.

 فولبرايت
تعد منحة هيئة فولبرايت الأميركية أشهر المنح المقدمة من الحكومة الأميركية للطلاب حول العالم، وتقدم عشرات المنح الدراسية للطلبة المصريين للدراسة في الولايات المتحدة كل عام.

ويقدم برنامج الطلبة المصريين فرصة الحصول على الماجستير من إحدى الجامعات في أميركا، ويتكفل البرنامج بتكاليف الدراسة والطيران والتأمين الصحي، ويمنح طلابه مصروفا شهريا لتغطية تكاليف الإقامة.

ويقدم البرنامج أيضا فرصة لباحثي الدكتوراه للقيام ببعض أبحاثهم لمدة تسعة أشهر في أميركا، ويخصص قسما من منحه لطلاب الفنون. ينتهي التقديم في مايو/أيار من كل عام، ويتم إعلان الفائزين بالمنحة في أكتوبر/تشرين الأول، ليبدأ الطلاب في التقديم للجامعات للالتحاق بها العام التالي.

وخلال فترة الدراسة في أميركا، يشارك الطلاب المصريون في عدد من الورش والفعاليات التي تنظمها هيئة فولبرايت مع الطلاب المقبولين في المنحة من باقي أنحاء العالم.

تشفيننغ
على غرار منحة فولبرايت الأميركية، تقدم الحكومة البريطانية منحة تشفيننغ للطلاب من دول العالم، ويقبل عليها الطلبة المصريون الحالمون بدراسة الماجستير في إنجلترا. وتقدم المنحة للطالب مصروفا شهريا بالإضافة لتغطية تكاليف الدراسة والكتب ورحلات الطيران.

وتختلف هذه المنحة عن فولبرايت من حيث تقديم الطالب أوراقه للجامعات بالتزامن مع التقديم للمنحة، حيث يشترط حصوله على خطاب القبول من الجامعة حال فوزه بالمنحة.

مؤسسات خاصة
تقدم مؤسسة القلعة الاقتصادية الخاصة منحا للخريجين لمتابعة دراسة الماجستير بالخارج، ولا تشترط دولا معينة للدراسة، ولكنها تشترط حصول المتقدم على خطاب القبول في جامعة مرموقة عالمية. كما تقدم منحة خاصة للمقبولين في جامعة نيويورك كل عام.

كما تقدم مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية عددا من المنح الدراسية المختلفة للدراسة في الخارج، منها منحة التنمية المستدامة، ولا تشترط دولة معينة للدراسة، وأعلنت عن منحة مخصصة لطلاب الفنون، فضلا عن منحة خاصة لطلاب كليات السياسة والاقتصاد للدراسة في جامعة شيكاغو الأميركية.

وننصح الطلبة المتفوقين بالتقديم في أكثر من منحة دراسية، حتى تزيد فرصهم في القبول في إحداها، والتخطيط قبلها بفترة كافية في حالة الرغبة في الحصول على منحة لاستكمال الدراسة في الخارج، واجتياز اختبارات اللغة المطلوبة مثل أيلتس وتوفل.

وتشتهر بعض الحكومات الأجنبية بتقديم منح دراسية للطلبة من جميع أنحاء العالم مثل حكومة المجر وتركيا. ويمكن متابعة فرص الحصول على منح دراسية على موقع "مرجع" الشهير. 

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة