عـاجـل: حسن نصر الله مخاطبا الإسرائيليين: نتنياهو يشتغل في الانتخابات وهو يلعب بدمائكم ويقودكم نحو حافة الهاوية

فوائدها غنية.. عندما تُحسّن أشعة الشمس مزاجك

يُنصح بالتعرض لأشعة الشمس الدافئة في الصيف (مواقع التواصل)
يُنصح بالتعرض لأشعة الشمس الدافئة في الصيف (مواقع التواصل)

حفصة علمي-باريس

للشمس دور كبير في الحصول على بشرة مثالية وتغيير حالتنا النفسية والصحية كذلك، لذا ينصح بالتعرض لأشعتها الدافئة في فصل الصيف.

وتعتبر كذلك مصدرا مدهشا يمد جسم الإنسان بالطاقة، والأشعة التي تصدرها لها تأثير فعال على تحسين المزاج، فبمجرد أن تتغلغل داخل الجسم يصدر هذا الأخير الدوبامين والسيروتونين التي تندرج ضمن هرمونات السعادة.

يُذكر أن بعض الاضطرابات العاطفية تعالج بفضل الضوء لإعادة توازن مستويات هذه الهرمونات. ومن المعروف أن الأشخاص الذين يسكنون في بلدان غير مشمسة يكونون أكثر عرضة للاكتئاب وتقلب المزاج.

فيتامين دال
كثيرا ما نسمع أن أجسامنا تنتج فيتامين (د) بشكل طبيعي عند تعرضها لأشعة الشمس، فكيف يحدث ذلك وما هي فوائده؟

يتم إنتاج فيتامين (د) باستخدام الأشعة فوق البنفسجية من الشمس والكوليسترول في الجلد، ويساعدنا على امتصاص العديد من العناصر الغذائية مثل الكالسيوم الذي يساعد في نمو العظام والفوسفور، ويقلل من خطر التعرض للعديد من الأمراض والمشاكل الصحية كمرض السكري مثلا. وفي حال لم يحصل الجسم على ما يكفي من فيتامين (د) قد تظهر مجموعة من المشكلات الصحية كآلام المفاصل واضطرابات المزاج وضعف نظام المناعة.

وتوصي المراكز الصحية النساء اللاتي تتراوح أعمراهن بين 15 و60 سنة بالحصول على 15 كيلوغراما من فيتامين (د) يوميا من خلال التعرض للشمس من خمس إلى عشر دقائق مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع.

فيتامين (د) يعمل على تقوية العظام (مواقع التواصل)

تقوية العظام والعضلات
من المعروف أن فيتامين (د) يحفز امتصاص الكالسيوم والفوسفور لتقوية العظام في الجسم. ومع ذلك، تشير بعض الأبحاث إلى وجود علاقة مباشرة بين صحة العظام وفيتامين (د 3) القابل للذوبان في الدهون أثناء عملية إنتاج فيتامين (د) عند تعرض الجلد لأشعة الشمس.

ويعتبر هذا الفيتامين مهما بشكل خاص لكبار السن لأنه يقوم بتنظيم امتصاص الكالسيوم، ويجعل العظام أقل عرضة للإصابة بالكسور.

تحسين المزاج
ويمكن أن يسبب الحرمان من أشعة الشمس حالة تسمى "الاضطراب العاطفي الموسمي" وهو نوع من أنواع الاكتئاب الشائع أشهر الشتاء على وجه الخصوص.

كما أنه شائع لدى من يعملون لساعات طويلة في مباني المكاتب والأماكن المغلقة، وبالتالي تساهم أشعة الشمس في تحسين الحالة النفسية وتخفف من الاكتئاب لأنها تسمح للجسم بإنتاج المزيد من السيروتونين في المخ الذي يساعد على الشعور بالراحة والتخلص من التوتر.

التقليل من مخاطر السرطان
بالرغم من أن أشعة الشمس الزائدة يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بسرطان الجلد، فإن الحصول على كمية معتدلة منها لها فوائد وقائية عديدة عندما يتعلق الأمر بالسرطان. إذ يزيد نقص فيتامين (د) من خطر الإصابة بالكثير من أنواع السرطان، خاصة سرطان القولون والثدي والغدد الليمفاوية. وقد أظهرت الدراسات أن مكملات فيتامين (د) تساهم في التقليل من خطر الإصابة بالسرطان بنسبة 60%.

أشعة الشمس تلعب دورا مهما في تغيير حالتنا النفسية (مواقع التواصل)

الوقاية من انخفاض ضغط الدم
وجدت مجموعة من الباحثين في جامعة إدنبورغ البريطانية مركبا يسمى أكسيد النيتريك يساعد في خفض ضغط الدم في الأوعية الدموية بمجرد أن يلمس ضوء الشمس الجلد.

ويعتبر هذا الاكتشاف الطبي مهما لأنه حتى ذلك الحين كان يعتقد أن الفوائد الصحية لأشعة الشمس تقتصر فقط على تحفيز إنتاج فيتامين (د). وأكد الباحثون أن التعرض لأشعة الشمس يساعد أيضا على إطالة الحياة ذلك لأن فوائد انخفاض ضغط الدم تشمل تقليل خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

تحسين جودة النوم
ومع بزوغ أول خيط من أشعة الشمس في الصباح، توجه رسالة إلى الغدة الصنوبرية في الدماغ لتفرز الميلاتونين، وهو هرمون يساعد على النوم وضبط عمل جسم الإنسان. فيحصل الجسم على إشارة للاستيقاظ والحفاظ على إيقاع الساعة البيولوجية الطبيعي لديه. وفي المساء، يحصل الجسم على إشارة مرة أخرى تشعره بالتعب والنعاس قبل النوم.

التقليل من أعراض ألزهايمر
أظهرت إحدى الدراسات التي نشرت بمجلة الجمعية الطبية الأميركية أن مرضى ألزهايمر الذين يتعرضون لقدر كاف من ضوء النهار تتحسن لديهم بعض جوانب المرض. كما كشفت أن قلة التعرض لأشعة الشمس فترة الشباب قد تكون سببا في الإصابة بألزهايمر في مرحلة الشيخوخة، إذ تبدأ تدريجيا بتراكم بروتين أميلويد على شكل لويحات لزجة بالدماغ تسبب مشاكل في الإدراك وفقدان الذاكرة.

المصدر : الجزيرة