عـاجـل: قوات المجلس الانتقالي تفرض حصارا على معسكري القوات الخاصة بزنجبار والشرطة العسكرية بالكود في أبين

الحاج أحمد.. 60 عاما في مهنة صناعة المراكب بمصر

يقول الحاج أحمد جابر -وهو صاحب ورشة لصناعة السفن في أبو قير بالإسكندرية- إنه يعمل في هذه المهنة منذ نحو 60 سنة، ويحكي عن صعوبات تواجهه في مهنته.

وازدهرت صناعة السفن في الإسكندرية ثاني أكبر المدن المصرية منذ عهد محمد علي باشا الذي حكم مصر في النصف الأول من القرن الـ19، وكوّن ترسانة بحرية تحولت إلى أسطول قوي خاض به العديد من الحروب.

ومنذ ذلك التاريخ توارثت أسر مصرية هذه المهنة من الأجداد إلى الأحفاد السفن بداية من مراكب الصيد بمختلف أحجامها وصولا إلى يخوت النزهة.

لكن المهنة واجهت مصاعب في السنوات الأخيرة، على رأسها ارتفاع أسعار مستلزمات الصناعة، خاصة الخشب، كما أن الارتفاع الكبير في رسوم تراخيص الصيد التي تفرضها الدولة أدى إلى انخفاض الطلب على قوارب الصيد.

المصدر : الجزيرة