شعوب منعزلة ومتمسكة بتقاليدها القديمة.. تعرف عليها

بعض القبائل تحرص حرصا كبيرا على الحفاظ على هويتها (الصحافة الروسية)
بعض القبائل تحرص حرصا كبيرا على الحفاظ على هويتها (الصحافة الروسية)

يتمتع ملايين الناس حول العالم بمنافع التقدم العلمي والحضاري في حياتهم اليومية، ورغم ذلك هناك عدد قليل من الناس قد يتفاجؤون عند رؤية هاتف ذكي أو ساعة ذكية أو جهاز حاسوب.

وإلى حد الآن، لا تزال بعض الشعوب ترفض التقدم التقني، وتحرص على الحفاظ على هويتها.

قبيلة الكيلاش
هذه القبيلة فريدة من نوعها لأسباب عدة، من أهمها أن أبناء الكيلاش يؤمنون بكل العادات والتقاليد التي يرثونها عن أجدادهم، ويعيشون في عزلة تامة عن العالم، ولا يمكنك مقابلة أبناء هذه القبيلة إلا في مكان واحد، ألا وهو جبال باكستان.

وعلى الرغم من أن باكستان هي مسقط رأسهم، فإنهم في الحقيقة شعب تنحدر أصوله من أوروبا، وغالبا ما يكون مظهرهم مميزا جدا، حيث إن أغلبهم لون شعرهم أحمر وأعينهم زرق.

تنحدر قبيلة الكيلاش من أصول أوروبية (الصحافة الروسية)

قبيلة الكايابو
تعيش هذه القبيلة الصغيرة في المكسيك على ضفاف نهر شينغو، حيث توجد 44 قرية صغيرة يعيش فيها أبناء شعب الكايابو.

وتفتقر هذه المستعمرات الصغيرة إلى البنية التحتية، ولا توجد فيها حتى طرقات معبدة.

وكل القرى الـ44 مرتبطة فيما بينها بمسالك ضيقة، ويسمي أبناء الكايابو أنفسهم "شعب المياه العالية"، وهذه التسمية مستمرة منذ عقود عديدة، رغم حقيقة أن النهر الذي يعتمدون عليه لم يعد عميقا كما كان في السابق بسبب تكاثر السدود.

قبيلة الكاهويلا
تعيش هذه القبيلة في الولايات المتحدة، وبالتحديد في جنوبي ولاية كاليفورنيا قرب النهر الذي يحمل الاسم نفسه.

ويعتبر أبناء الكاهويلا هذه المنطقة أرضهم الأصلية باعتبار أن أجدادهم استقروا فيها قبل حوالي ثلاثة آلاف عام.

وفي السنوات الأخيرة، أُنشت محمية في هذه المنطقة تعيش فيها تسع قبائل من السكان الأميركيين الأصليين، وقبيلة الكاهويلا واحدة منها.

قبيلة الكاهويلا تعيش في الولايات المتحدة (الصحافة الروسية)

قبيلة الباتاك
يعود الموطن الأصلي لشعب الباتاك إلى جزيرة بالأوان، التي تعد جزءا من أراضي الفلبين، ويتميز الباتاك بمظهر وثقافة فريدين تأثرا على مدى سنين بثقافة عرق النجرويد وسكان أستراليا.

وحسب إحدى الروايات، فإن أجداد شعب الباتاك كانوا أول من غادروا القارة الأفريقية قبل سبعين ألف سنة.

يقال إن شعب قبيلة الباتاك أول من غادر القارة الأفريقية (الصحافة الروسية)

قبيلة السبينيفيكس
إن قبيلة السبينيفيكس تسمى أيضا "بيلا نغورو"، وقد تعلمت هذه القبيلة الصغيرة من السكان الأصليين العيش في ظروف غير إنسانية، فمنزلهم هو الصحراء الكبرى في فكتوريا.

وكما هو معلوم، فإن هذه المنطقة هي واحدة من أكثر المناطق قسوة على سطح الأرض. ومع ذلك فإن شعب السبينيفيكس تعلموا فنون البقاء ولا يريدون تغيير نمط عيشهم.

قبيلة السبينيفيكس تعيش في الصحراء الكبرى في فكتوريا (الصحافة الروسية)

قبيلة الأندمان
تعيش هذه القبيلة الصغيرة في خليج البنغال وبالتحديد في جزر أندمان. والنوع العرقي الذي ينتمي إليه هؤلاء الأشخاص الذين يتميزون ببشرتهم الداكنة، يسمى علميا نوع البيغمي، وهذا ما يفسر محدودية نموهم وضآلة أحجامهم.

وغالبا ما تكون قامة رجال هذه القبيلة أطول من النساء، إلا أن طولهم لا يتجاوز 1.43 متر، أما النساء فهن أقصر من ذلك.

قبيلة الأندمان تعيش في خليج البنغال (الصحافة الروسية)

سكان تاكو أتول
تعيش هذه القبيلة الفريدة من نوعها في تاكو أتول، مع العلم أن أبناءها ليسوا من السكان الأصليين، وتشكّل هذا الشعب نتيجة هجرة البولينيزيين، لكنه يتميز بثقافة وعادات وأسلوب حياة فريد من نوعه، وهذا يفسر بالوقت الطويل الذي قضوه في العيش منعزلين في هذا المكان.

وعلى مدى أربعين عاما، منعت هذه القبيلة أي زيارات للبعثات التبشيرية، ولكن أخيرا أُلغيت هذه القاعدة.

سكان تاكو أتول تشكلت قبيلتهم نتيجة هجرة البوليميزيين (الصحافة الروسية)

قبيلة البيراها
في أراضي الأمازون وفي البرازيل، يعيش عدد كبير من القبائل الصغيرة المتناسقة فيما بينها، ولكن هناك قبيلة مختلفة تماما تسمى البيراها.

إن نظرة هذه القبيلة للعالم وثقافتها مختلفة اختلافا كبيرا، علاوة على أن شعبها لا يشاطر باقي شعوب المنطقة الصفات نفسها.

وتحظى لغة قبيلة البيراها بكثير من الاهتمام، باعتبار أنها تحتوي على أصوات وكلمات قليلة، كما أن ممثلي هذه القبيلة لا يعرفون شيئا عن الأرقام والألوان وأوقات اليوم.

قبيلة البيراها تعيش في أراضي الأمازون والبرازيل (الصحافة الروسية)

قبيلة المولو
يعتبر شعب المولو أصغر قبيلة في قارة أفريقيا، وهؤلاء الأشخاص يعيشون على قطعة صغيرة من الأرض في ضفاف بحيرة تركانا في كينيا. ورغم أنهم اختاروا بأنفسهم العزلة، فإن أبناء هذه القبيلة يعانون باستمرار من التضييق، وحياتهم مليئة بالمخاطر.

قبيلة المولو تعيش في كينيا (الصحافة الروسية)

الدوخا
لا يتجاوز عدد أفراد الدوخا 300 شخص، وهم السكان الأصليون لما تسمى اليوم بدولة منغوليا، وأجداد هذه القبيلة ينتمون إلى سلالة التانغ، والحياة الأساسية لأغلب أبناء هذه القبيلة تتمحور حول التنقل وتربية حيوان الرنة.

المصدر : الصحافة الروسية