مسجد معمور بالرياض.. تصميم ذكي وخدمات مجتمعية

يُعد مسجد معمور بحي قرطبة في العاصمة السعودية الرياض نموذجا للمسجد العصري الصديق للبيئة، والمصمم بأحدث التقنيات الحديثة والخدمات المتكاملة التي تجعل المسجد جزءا رئيسيا من حياة المجتمع اليومية.

يخدم المسجد كل فئات المجتمع بالحي، ابتداء من الأطفال والنساء والرجال وصولا إلى ذوي الاحتياجات الخاصة.

ويضم المسجد حضانة أطفال، فباستطاعة الأم التي تأتي لصلاة التراويح أن تترك ابنها مع مشرفات متخصصات على الأطفال، بالإضافة إلى الحدائق المجاورة التي يمكن أن يلعب فيها الأبناء أمام أنظار آبائهم وأمهاتهم، كما يحوي المسجد صالات لتعليم القرآن وصالة متعددة الاستخدام لأهل الحي.

على سطح المسجد يوجد ممشى وملعب رياضي لكرة الطائرة، كما توجد فيه صيدلية يعود ريعها على أعمال خيرية وتبيع الأدوية بأسعار مخفضة، بالإضافة إلى صراف آلي وتموينات غذائية.

ويوفر المسجد مواقف وممرات لذوي الاحتياجات الخاصة، كما يوفر "كود الوصول الشامل" الذي يتيح مثلا للكفيف دخول المسجد من غير مساعدة.

كذلك يرتفع المسجد عشرين سنتيمترا فقط عن الأرض، أي أنه من دون سلالم للصعود، وذلك لمساعدة كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة.

مسجد معمور يضم صيدلية ومحل تموينات غذائية بالإضافة إلى ملعب رياضي وممشى (مواقع التواصل)

توفير الطاقة
يعتمد المسجد جزئيا على الطاقة الشمسية، ويوفر 50% من الطاقة مقارنة بالمساجد التقليدية عبر أنظمة إلكترونية ترشد استخدام الكهرباء والماء، كما يستفاد من الأمطار التي تهطل على سطح المسجد أو المياه المستخدمة في الوضوء لري الحدائق والأشجار المحيطة به.

لا يحتاج المسجد في صلاتي الظهر والعصر للإضاءة، حيث يستمد إضاءته من الشمس التي تتسلل عبر النوافذ الزجاجية الكبيرة على جانبيه.

وهناك غرفة تحكم تدار من خلالها إنارة المسجد والتكييف وفتح الأبواب وغلقها بطريقة الأنظمة الذكية.

وإضافة إلى استخدام صنابير المياه بنظام الحساسات، فإن أرضية دورات المياه مصنوعة من الخشب المعالج، بحيث يستطيع المصلي أن يتوضأ وهو حافي القدمين فيمتص الخشبُ المياه، وبعد الوضوء يخرج تيار هوائي من تحت الأرض من خلال شقوق يساعد في تنشيف الأقدام من البلل.

ولأن استخدام البخور من الأمور الشائعة في مساجد السعودية، يتم تبخير المسجد مركزيا، حيث يوضع في ركن خاص من غرفة الإمام مرتبط بنظام التكييف المركزي، وينتشر في المسجد بأكمله من غير إيذاء للمصلين.

يستوعب المصلى الرئيسي للرجال ثلاثمئة مصلٍّ على مساحة ثلاثمئة متر مربع من دون أعمدة، وقد بلغت تكلفته ألفي ريال سعودي للمتر الواحد (نحو 530 دولارا) بحسب القائمين عليه، وهي تكلفة أقل من نظرائه من المساجد التقليدية.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي