بالصور.. مسجد البصرة القديم مقصد العراقيين في رمضان

ترميم وتوسعة المسجد يتضمن بناءه وفقا للطراز الذي صمم عليه عند تأسيسه (الجزيرة نت)
ترميم وتوسعة المسجد يتضمن بناءه وفقا للطراز الذي صمم عليه عند تأسيسه (الجزيرة نت)

عمار الصالح-البصرة

يمثل مسجد البصرة القديم، أو جامع خطوة الإمام علي بن أبي طالب -رضي الله عنه-، مقصد البصريين وغيرهم من العراقيين لإحياء ليالي رمضان، فهو أول مسجد شيّد خارج الجزيرة العربية.

والمسجد يعود تأسيسه لعام 14 هجرية في عهد الخليفة عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- وبناه عتبة بن غزوان واليه على البصرة.

وعن النشاط الذي يشهده المسجد خلال ليالي رمضان، يقول علي البغدادي القائم على إدارة المسجد، إن العديد من المحاضرات الدينية تعقد، كما تنظم مسابقات قراءة القرآن الكريم.

مسابقات للأطفال في قراءة القرآن الكريم تعقد في ساحة المسجد (الجزيرة نت)

وأضاف أن قُراء من الأزهر في مصر يشاركون في إحياء الليالي الرمضانية بقراءة القرآن الكريم، فضلا عن إحياء المناسبات الدينية في هذا الشهر الكريم.

وعن حجم الزوار الذين يقصدون المسجد، بيّن البغدادي أن المئات من الزوار يأتون من مختلف المدن العراقية ودول الخليج العربي إلى جانب زوار من إيران وباكستان والهند، مضيفا أن إدارة المسجد تحرص على توفير ما يحتاجه الزوار بالتنسيق مع الدوائر المختصة.

العوائل البصرية تقصد المسجد في المناسبات الدينية (الجزيرة نت)

أسماء وأحداث
عرف المسجد بتسميات عدة منذ بداية تأسيسه حتى الآن منها مسجد الجامع ومسجد البصرة القديم ومسجد خطوة علي بن أبي طالب تيمنا باسم الخليفة الراشد الرابع الذي كان الوحيد من بين الخلفاء من أمّ بالمصلين فيه وألقى خطبا عدة عندما جاء إلى البصرة عام 36 هجرية.

يقول أستاذ التاريخ في جامعة البصرة الدكتور أنور جاسب إن المسجد شاهد على أحداث مهمة من تاريخ المسلمين، ومنها زيارة علي بن أبي طالب وعائشة بنت أبي بكر له بعد معركة الجمل، وخطبة زياد بن أبيه التي سميت بالبتراء، ومجزرة الحجاج بحق المئات من أهل العراق.

من داخل مسجد خطوة الإمام علي في رمضان (الجزيرة نت)

ولفت إلى أن المسجد يُعد أول مدرسة للفقه والحديث النبوي الشريف وعلم الأصول والفلسفة. وقد درس فيه عبد الله بن عباس الحسن البصري وواصل بن عطاء. وفيه أطلقت أول دعوة لاعتماد العقل طريقا لاستنباط الأحكام الشرعية.

الكبار والصغار يرتادون المسجد في ليالي رمضان (الجزيرة نت)

ترميم وتوسعة
وتعتزم السلطات في البصرة إعادة إعمار المسجد وتوسعته ليغطي مساحة 200 دونم ويتضمن بناء كامل المسجد على مساحة 16 دونم بحلة جديدة على أن يكون مطابقا لواقع المسجد في عهده الأول الذي يتضمن ست منارات و16 بابا وباحة كبيرة للصلاة بالإضافة إلى حرم المسجد والمرافق الأخرى التي يحتاجها المسجد.

وكانت أعمال إعادة الإعمار قد بدأت عام 2013 لكن نتيجة الأوضاع التي مر بها العراق في السنوات الأخيرة تعثر العمل.

المصدر : الجزيرة