تعرف على الحيوانات المنزلية التي تشكل خطرا على أطفالك

شيواوا أصغر أنواع الكلاب لن يتردد في مهاجمة طفلك في حال قام بإزعاجه (بيكسليز)
شيواوا أصغر أنواع الكلاب لن يتردد في مهاجمة طفلك في حال قام بإزعاجه (بيكسليز)

يميل الكثير من الأشخاص وخصوصا الأطفال إلى اقتناء الحيوانات وتربيتها داخل المنزل، وعلى الرغم من أن الأطفال الذين يربون الحيوانات الأليفة عادة ما يتعلمون التعاطف والرأفة، فإن الطفل قد يتعرض لجملة من المخاطر بسبب تربية هذه الحيوانات في المنزل.

استعرضت آنا بيسمينا -في تقريرها الذي نشره موقع "آف.بي.ري" الروسي- جملة الحيوانات المنزلية التي يجب التخلي عنها إذا ما كان هناك أطفال داخل المنزل.

السلاحف تنقل السالمونيلا
في فبراير/شباط 2018، توفي طفل في الثالثة من عمره بعد إصابته بداء السالمونيلا الذي انتقل له من السلاحف التي كان يلاعبها في المنزل، كما أصيب 11 آخر بهذا المرض بنفس السبب، مما يشير إلى ضرورة إبعاد الأطفال عن مثل هذه الحيوانات.

توفي طفل بالثالثة عام 2018 بعد إصابته بداء السالمونيلا انتقل إليه من السلاحف (بيكسليز)

 ابن عرس يزعجها صراخ الطفل
على الرغم من أن هذا الحيوان لا يقل نظافة عن القطط والكلاب، فإنه يجب توخي الحذر أثناء ترك هذا النوع من القوارض داخل المنزل، فلدى بعض القوارض حساسية من الأصوات العالية، إذ قد يثير صراخ الطفل إزعاجها مما يجعلها تهاجمه دون تردد.

الثعابين الأخطر على الأطفال
تعد الثعابين من أخطر الحيوانات على الرغم من أنها تهاجم المرء فقط عندما تتعرض للاستفزاز، وقد يتملك الفضول الطفل مما قد يدفعه للإمساك بالثعبان. وفي حال شعر هذا الحيوان بخطر فإنه لا يتردد في لدغه، أما إذا لم تستطع التخلي عن حيوانك الأليف المفضل بعد ولادة الطفل فتأكد من وضعه في مكان منعزل بعيدا عن الصغار.

تشاو تشاو لا يتردد بالمهاجمة
للوهلة الأولى تبدو كلاب تشاو تشاو لطيفة، لكن يجهل الكثيرون أن هذا النوع من الكلاب مزاجي بعض الشيء، وفي حال إثارة غضبه عن طريق القيام ببعض الأمور التي تثير إزعاجه على غرار سحبه من فروه فلن يتردد في مهاجمتك، لذا يمكن تعليم الطفل طرق التعامل مع تشاو تشاو.

السحالي تنقل الفيروسات
لا تقل السحالي خطورة عن السلاحف، حيث قد يصاب الأطفال ببعض الفيروسات كالسالمونيلا بعد لمسه لهذا النوع من الزواحف.

ووفقا لإحصائيات جمعتها الولايات المتحدة، أصيب حوالي 175 طفلا بداء السالمونيلا خلال الفترة الممتدة بين عامي 2010 و2013، وذلك جراء تعاملهم مع بعض الزواحف خاصة السحالي.

ويوصي الخبراء بضرورة غسل اليدين بشكل جيد بعد لمس السحالي، وعدم السماح للأطفال دون سن الواحدة باللعب معها.

.. والضفادع أيضا
تعتبر تربية الضفادع في المنزل من العوامل التي تؤدي إلى إصابة الأطفال بداء السالمونيلا، حيث سجلت 241 حالة إصابة بفيروس السالمونيلا خلال سنة 2011 جراء لمس الضفادع.

والجدير بالذكر أنه لا يمكن اعتبار الضفادع الأفريقية من الحيوانات الآمنة بالنسبة للطفل، لا سيما وأنها ترتبط بسلالة فريدة من السالمونيلا تنتقل الى الإنسان وتصيبه بعدة أمراض.

الضفادع تنقل بعض الأمراض (بيكسليز)

شِيواوا لا يتردد بمهاجمة طفلك
على الرغم من أن شيواوا يعد من أصغر أنواع الكلاب في العالم -الأمر الذي يجعل البعض يعتقد أنه لا يشكل خطرا على الطفل أثناء وجوده في المنزل- فإن هذا النوع من الكلاب قد يظهر سلوكا عدوانيا في بعض الأحيان متسببا بالفوضى.

وفي حال ضايقه الطفل أو تسبب في إزعاجه، لن يتردد الكلب أبدا في مهاجمته. ولذلك إذا أردت الحفاظ على حيوانك المفضل داخل المنزل يجب عليك تعليم الطفل والكلب طرق التعامل مع بعضهما البعض لتجنب المشاكل.

القنافد تنقل البكتيريا
تشكل القنافد خطرا على صحة الأطفال، إذ يعتبر شوك القنفد وسيلة لنقل بعض البكتيريا التي قد تتسبب في الإصابة بالحمى وآلام المعدة والطفح الجلدي.

تعرف على الحيوانات المنزلية التي يجب التخلي عنها إذا ما كان في المنزل أطفال (بيكسليز)

الإغوانا
تعد الإغوانا من جنس الزواحف وتشكل خطرا كبيرا على الأطفال، ويؤدي تعامل الطفل مع هذا النوع من الزواحف إلى إصابته بداء السالمونيلا.

لذا يُنصح بإخلاء المنزل من هذا الحيوان، ولكن في حال قررت المحافظة عليه، ينصح بالاحتفاظ به في غرفة لا يستطيع الطفل الوصول إليها.

روت وايلر
تشكل كلاب روت وايلر خطرا على الإنسان بشكل عام، وذلك في حال عدم تلقيه للتدريبات المناسبة، فإذا ما شعر بخطر فإنه لا يتردد في مهاجمة أي شخص.

المصدر : الصحافة الروسية