قصص نجاح ملهمة.. متحدو إعاقة يسردون تجاربهم في مؤتمر دولي بالدوحة

معرض يسرد عشرات قصص النجاح الملهمة لذوي الإعاقة
معرض يسرد عشرات قصص النجاح الملهمة لذوي الإعاقة (الجزيرة نت)

عماد مراد-الدوحة

كانت الشابة القطرية خلود أبو شريدة تعتقد في طفولتها أن جميع البشر يولدون مثلها فاقدين للبصر، فالطفلة التي ولدت كفيفة تغيرت معرفتها وعلمت مع الوقت أن العالم ليس مثلها، وأن الناس بطبيعتهم مبصرون. 

الشابة التي ولدت مع ثلاثة من أخوتها فاقدين جميعا للبصر منذ الولادة، لم تستسلم لهذه الإعاقة بل شقت طريقا طويلا وصعبا، واستطاعت في النهاية التغلب على كل الصعاب والوقوف في وجه كل المعوقات.

خلود التي سردت قصتها في إحدى جلسات مؤتمر الدوحة الدولي للإعاقة والتنمية المنعقد حاليا، تعتبر أن التعليم كان مهما للغاية بالنسبة لها، فهو وسيلة لتغير نفسها ومحيطها إلى الأفضل، ولتوعية المجتمع بحقيقة وجود قدرات كثيرة كامنة في كل إعاقة.

خلود أبو شريدة تطمح في أن تصبح صوت المرأة الكفيفة في قطر (الجزيرة) خلود أبو شريدة تطمح في أن تصبح صوت المرأة الكفيفة في قطر (الجزيرة)

محطات وتحديات
وترى خلود -الحاصلة على درجة الماجستير في الترجمة- أن حياتها كانت عبارة عن محطات متتابعة، تجتاز الأولى وعلى الفور تبدأ في اختبار نفسها مجددا للتوجه إلى محطة أخرى وبالطبع تحد جديد، وكان التقدم للحصول على درجة الدكتوراه هو آخر تحديات الشابة القطرية التي تطمح لأن تقدم تجربة ملهمة لذوي الإعاقة، ليس في قطر فحسب بل في العالم أجمع.

وقال في حديث للجزيرة نت إن إعطاءها فرصة لسرد قصتها في هذا المؤتمر زاد من ثقتها بنفسها، وجعلها تشعر أنها قدمت شيئا يستحق الإشادة والتكريم، مما يجعلها أكثر طموحا الآن.

وتطمح خلود إلى أن تصبح صوت المرأة الكفيفة في المجتمع القطري، وأن تقدم لبلادها خبرتها في مجال التغلب على الإعاقة، وذلك عن طريق مساعدة ذوي الإعاقة على التطور والتحدي ومواجهة كافة الصعاب بإصرار نابع من الثقة بالنفس.

مؤتمر الإعاقة والتنمية حرص على إلقاء الضوء على عدد من قصص النجاح الشخصية لأفراد من ذوي الإعاقة من داخل قطر وخارجها، وقد رويت هذه القصص على لسان أبطالها لتؤكد على قدرتهم على التفوق والنجاح، واستحقاقهم الحصول على المساواة الكاملة في كافة المجالات أسوة بغيرهم، وهي القناعة التي يؤمن بها المؤتمر ويهدف إلى نشرها وترسيخها.

الباكستانية منيبة مزاري باتت من أكثر النساء إلهاما في العالم (الجزيرة)الباكستانية منيبة مزاري باتت من أكثر النساء إلهاما في العالم (الجزيرة)

المرأة الحديدة
قصة خلود لم تختلف كثيرا عما سردته منيبة مزاري التي يسمونها المرأة الحديدية في بلادها باكستان، بسبب كثرة المعادن في جسمها لتثبيت عظامها، وهي الآن رسامة ومغنية وناشطة حقوقية وواحدة من أكثر المتحدثين إلهاما في العالم.

فمزاري تعرضت لحادث سيارة وهي في العشرين من عمرها، فكسرت عظام معصمها وكتفها وجميع عظام صدرها، وكذلك العمود الفقري الذي تسبب في فقدانها القدرة على الحركة مرة أخرى، وخلال شهرين ونصف أمضتهما في المستشفى، كادت منيبة أن تفقد الأمل، خاصة بعد أن أخبرها أحد الأطباء أن عليها أن تتخلى عن حلمها في أن تصبح رسامة.

الطبيب عدد لمزاري آثار الحادث عليها، ومنها أنها لن تستطيع الرسم مرة أخرى ولن تتمكن من المشي أو الحركة أو الإنجاب، ولكنها قررت ألا تستسلم لشعور اليأس والفقدان، فطلبت من أشقائها أدوات الرسم، لتعبر عما بداخلها وتفرغ طاقتها في شيء تحب ممارسته، وبعد تدريبات استطاعت أن تعبر بالفرشاة عما تريد.

تغلبت الشابة الباكستانية على الحرمان من الولادة بأن تبنت طفلا منحها أملا جديدا في الحياة، فقررت بعدها أن تواجه المجتمع وألا تخجل، فاشتركت بحملات عروض الأزياء وقدمت البرامج في التلفزيون الباكستاني ولم تترك للانهزام مكانا في حياتها حتى اختارتها الأمم المتحدة سفيرة للنوايا الحسنة للمرأة في باكستان، واختارتها هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) ضمن أقوى 100 امرأة عام 2015.

‪مؤتمر الإعاقة والتنمية شهد عدة جلسات ركزت على سبل دمج ذوي الإعاقة‬ (الجزيرة نت)‪مؤتمر الإعاقة والتنمية شهد عدة جلسات ركزت على سبل دمج ذوي الإعاقة‬ (الجزيرة نت)

موت محتوم
في سن الثانية، شارفت حياة إدوارد ندوبو على الانتهاء حتى قبل أن تبدأ. ففي تلك السن، تم تشخيصه بضمور عضلي شوكي، وهو مرض وراثي يصيب الخلايا العصبية التي تساعد الإنسان على المشي أو الأكل أو التنفس، ووفقا للأطباء فإن إيدي لن يعيش بعد عيد ميلاده الخامس.

مدفوعا بالسعي الحثيث للحصول على حياة كاملة، لم ينج إدي من الموت فحسب، بل كان قادرا على الحصول على التعليم والمتابعة ليصبح أول أفريقي من ذوي الإعاقة يتخرج من جامعة أوكسفورد ويصبح محاميا في مجال أهداف التنمية المستدامة للأمين العام للأمم المتحدة.

اليوم، يخطط إدوارد ليصبح أول مستخدم للكراسي المتحركة يذهب إلى الفضاء، ويضع على ظهره عاتق ان يظهر للعالم أن ذوي الإعاقة لديهم قدرة هائلة على التألق وتحقيق ما هو غير عادي.

وعلى هامش مؤتمر الدوحة الدولي للإعاقة والتنمية، نظم معرض يشتمل على العديد من قصص التحدي التي تخلق لدى ذوي الإعاقة القدرة على التحدي والإصرار على تحقيق الطموح.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

هذا الصباح-عامر المنصوري.. تحدي التوحد بالرسم

يتواصل في المؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا” بالدوحة معرض للرسام الصغير عامر حمد المنصوري الذي تحدى إعاقة التوحد وهو في ربيعه السابع، ليبهر زوار معرضه الأول بلوحات فنية متميزة ومتنوعة.

Published On 27/4/2017
المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة