لماذا يعد وجود أصدقاء مخلصين في العمل من أفضل نعم الحياة؟

تعتبر الحياة المهنية عالما قاسيا يستوجب علينا إنشاء تحالفات مخلصة بعيدا عن الانتهازية (بيكسلز)
تعتبر الحياة المهنية عالما قاسيا يستوجب علينا إنشاء تحالفات مخلصة بعيدا عن الانتهازية (بيكسلز)

الصداقة ضرورية في حياة كل إنسان كونها مصدرا لسعادتنا. ولذلك نعبر عن مشاعرنا ومشاغلنا ومخاوفنا وكذلك أفراحنا مع أصدقائنا. يمنحنا هذا الحديث الصادق عن عواطفنا نوعًا من المتعة.

ولكن ماذا عن الصداقة التي تنشأ في العمل؟ هل سيكون من المفيد أو من الأفضل ترك مشاعرنا جانبا للتركيز فقط على الجانب المهني في علاقاتنا مع زملائنا؟

بعيدا عن التعاطف الطبيعي بين زميلين في العمل، يمكن أن تنشأ علاقة صداقة بين الطرفين نتيجة لطف متبادل أو علاقة تواصل، بحسب ما ذكرت الكاتبة روز آ في تقرير نشرته مجلة سانتي بلوس الفرنسية.

‪يتشارك الزملاء كل الأمور فيما بينهم كالضغط والإجهاد والإنجازات والنجاحات‬ (بيكسلز)

وبهذا السياق، أوضحت المختصة في علم النفس سيلفي سانشيز فورسان أن بعض الأشخاص يستمتعون بالذهاب للعمل لتمتين العلاقات التي أنشؤوها في المكتب وأصبحت مصدرا حقيقيا للنجاح المهني بالنسبة لهم. وبالتالي، يمكن أن نشهد نوعا من الود، لا سيما وأن غالبية الموظفين يقضون معظم حياتهم في العمل.

في الوقت ذاته، يتشارك الزملاء كل الأمور فيما بينهم على غرار الضغط والإجهاد والإنجازات والنجاحات، خصوصا بين الموظفين الذين يحبون بعضهم بعضا طالما أنهم لا يتأثرون بمفهوم النجاح والطموح الفردي أنه قد يؤدي للصراع بين الزملاء ويؤثر سلبا على أي صداقة.

إضافة لذلك، تعتبر الحياة المهنية عالما قاسيا يستوجب علينا إنشاء تحالفات مخلصة بعيدا عن الانتهازية. وتساهم الصداقة في إحساس الموظف بالارتياح في مناخ مهني ويتشبث أكثر فأكثر بعمله. فما هي فوائد الصداقة بين زملاء العمل:

‪بوجود صديق في العمل تصبح الأجواء أكثر متعة ومرحا‬  (بيكسلز)

العمل يصبح أقل مللا
مع مرور الوقت، يمكن للعمل أن يصبح مملا في إطار جو روتيني مرهق. ولكن بوجود صديق في العمل، تصبح الأجواء أكثر متعة لأنه سيكون هناك مرح متبادل وأحاديث للترفيه عن النفس بين الزملاء دوما. ويساهم ذلك في جعل العمل أقل إرهاقا ومللا.

لا تقضي وقت استراحتك وحيدا
لا شيء يعوض تناول فنجان من القهوة أو وجبة خفيفة مع صديق مخلص في العمل. إذ يصبح وقت الاستراحة بمثابة "طقوس مهنية مقدسة"، كما يتحول إلى لحظة مميزة لمناقشة المواضيع الشخصية المهمة لك وتبادلها مع صديقك.

الصديق سيكون بجانبنا دوما
معرفة أن صديقنا في العمل سيكون موجودا بجانبنا ليشاركنا مشاغلنا يخفف حدة همومنا، وكذلك للاستماع لشكوانا من الرئيس أو ضغوط العمل أو المشكلات الشخصية، سيكون بالقرب منا دوما وعلى استعداد للاستماع إلى أنيننا.

يفهم شعورنا بالإحباط
من السهل أن نشكو لشخص يعيش معنا الوضعية ذاتها، إذ يعي صديق العمل مباشرة إحساسنا بالإحباط ويتفهم الصعوبات التي نعيشها ضمن إطار العمل، وسيقدم لنا أفضل النصائح بهدف رفع روحنا المعنوية.

‪من السهل أن نشكو لشخص يعيش الوضعية ذاتها وسيقدم لنا أفضل النصائح لرفع روحنا المعنوية‬  (بيكسلز)

رفيق جيد للنزهة
علاقة الصداقة التي تنشأ في العمل لا تنحصر بالإطار المهني فحسب، وإنما تتجاوز ذلك بكثير، حيث يمكن أن يرافقنا صديقنا في العمل عند الخروج للقيام بنزهة. وعموما، لا يؤدي التخلص من الضغط مع صديقك في العمل وظيفة علاجية فحسب، وإنما يمثل أيضًا فرصة جيدة للتعرف على بعضكما بشكل أفضل خارج السياق المهني، بما سيساهم أيضا في تعزيز العلاقات الودية.

تتعمق الصداقة أكثر فأكثر مع الوقت
مع مرور الوقت، يمكن لهذا الصديق أن يصبح جزءا من عائلتك بإمكانك التعويل عليه، خاصة وأنك تقضي معه ساعات طويلة بالعمل، مما يساهم في تعزيز المودة المشتركة بينكما.

وينبغي أن تتوفر في صديق العمل صفات مهمة للغاية على غرار الإخلاص والأمانة والتضامن وحس الفكاهة. وتساهم هذه الصفات في تعزيز إيماننا بمفهوم التعايش الإنساني، الأمر الذي يصب في حسن إدارتنا للمواقف الصعبة بشكل أفضل. ولن يكون لهذه الصداقة أي وقع سلبي على صاحبها، بل بالعكس ستجلب له الإحساس بالسعادة.

المصدر : الصحافة الفرنسية

حول هذه القصة

المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة