ارتطم رأسها بالسيارة.. 11 ثانية من الضرب المبرح لطالبة سعودية تشعل تويتر

السلطات السعودية تحقق في مقطع الفيديو المنتشر عبر تويتر لاتخاذ الإجراءات القانونية (الصورة تعبيرية/ مواقع التواصل)
السلطات السعودية تحقق في مقطع الفيديو المنتشر عبر تويتر لاتخاذ الإجراءات القانونية (الصورة تعبيرية/ مواقع التواصل)

ماري هارون 

إحدى عشرة ثانية فقط كانت كفيلة بالتقاط مقطع فيديو ينقل مأساة طفلة تواجه ضربا مبرحا على مرأى من زملائها والمارة، من شخص يبدو أحد أقاربها.

تضمن الفيديو واقعة ضرب رجل لفتاة حتى ارتطم رأسها بباب السيارة، واستمر في ضربها على وجهها بعنف وغضب شديدين، الأمر الذي تم تداوله سريعا وشهد ردود أفعال واسعة عبر منصات التواصل الاجتماعي.

افترض رواد مواقع التواصل أن الشخص المتهم بالتعنيف في الفيديو هو والد الفتاة، ومن ثم أطلقوا وسما #نطالب_بمحاسبة_معنف_ابنته، الذي تضمن تعليقات حول حالات العنف المنزلي المماثلة، وتساءل البعض إن كان هذا ما يحدث في الشارع، فماذا يحدث خلف جدران المنازل؟

رفع الفيديو من قبل أحد أولياء الأمور من المدرسة  ذاتها في تغريدة عبر تويتر، الذي سرعان ما انتشر عبر تويتر، وتساءل العديد من المغردين عن الخطأ الذي ارتكبته الطفلة لتلقى هذا التعنيف من والدها، مع مطالبات بضرورة القبض على الشخص المتهم، فيما ناقش مغردون مسألة ضرورة إطلاع المدرسة على الحالة النفسية المتزنة للآباء ومراقبة سلوكهم مع الأبناء بالمنزل، وتوعية الأبناء بحقوقهم تجنبا للتعرض للإيذاء البدني.

وبحسب تقرير تويتر عن الوسم، فقد تجاوز عدد المتفاعلين حاجز المليون مستخدم في أقل من ساعتين، كما نقلت الصحف السعودية المحلية الواقعة، وبدورها أشارت إلى تحرك الجهات المختصة السعودية، لإلقاء القبض على الشخص المتهم في الفيديو.

 

 




موقف السلطات السعودية

من جانبها، أصدرت هيئة حقوق الإنسان السعودية بيانا تؤكد فيه متابعتها عن كثب ما تم تداوله في وسائل التواصل الاجتماعي بخصوص هذا الأب وأعلنت أنها بدأت في مباشرة اتخاذ الإجراءات النظامية اللازمة بالتعاون مع الجهات المختصة.

كما أوضحت الهيئة أن نظام حماية الطفل والحماية من الإيذاء يكفلان الحماية الكاملة للطفلة، إذ ينص نظام الحماية من الإيذاء على توقيع العقوبة بالسجن لمدة لا تقل عن شهر ولا تزيد على سنة وبغرامة لا تقل عن خمسة آلاف ريال سعودي ولا تزيد على خمسين ألف ريال سعودي أو إحدى هاتين العقوبتين على كل من ارتكب فعلا شكل جريمة من أفعال الإيذاء المشمولة في هذا النظام.

كما شدد نظام الحماية من الإيذاء على إمكانية مضاعفة العقوبة حال تكرر الفعل من الشخص نفسه مرة أخرى، ويشمل هذا القانون كل إساءة نفسية أو جسدية أو نفسية أو حتى التهديد باحتماليتها، يرتكبها شخص بسبب تجاوزه حدود الوصاية أو الولاية أو التبعية المعيشية، وتلك الإساءة تشمل امتناع شخص عن واجباته والتزاماته في توفير الرعاية الأساسية مثل الامتناع عن الرعاية المالية أو أي صورة من صور الإيذاء.

 

وعلق خالد أبا الخيل -المتحدث الرسمي باسم وزارة العمل والتنمية الاجتماعية- على مقطع الفيديو، مؤكدا إجراء التحقيقات اللازمة للتأكد من الواقعة واتخاذ الإجراء القانوني اللازم.

 

تعنيف الأطفال

في سبتمبر/أيلول الماضي، تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو مرفق بوسم  #معذب_طفلة الذي أظهر أبا وافدا يعنف ابنته الرضيعة، ومن ثم اتخذت السلطات إجراءات قانونية مشددة انتهت بإلقاء القبض على الأب، وقبلها عام 2017 التفاعل مع وسم لأب مدمن عنّف ابنته وتم التعامل مع الطفلة والوصول إليها من قبل السلطات وحمايتها، وتوفير اللازم لها.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة