"شارع سمسم" في الخمسين من عمره.. كيف سحر البرنامج التعليمي العالم؟

"شارع سمسم" حقق نجاحا عالميا وارتبط بالحياة الحقيقية وقضايا مهمة للأطفال (الصحافة الأميركية)
"شارع سمسم" حقق نجاحا عالميا وارتبط بالحياة الحقيقية وقضايا مهمة للأطفال (الصحافة الأميركية)

على مدى الخمسين عاما الأخيرة، حقق برنامج الأطفال الرائد "شارع سمسم" نجاحا عالميا، وحطم أرقاما قياسية بالحصول على 189 جائزة إيمي و11 جائزة غرامي.

وارتبط هذا البرنامج بالحياة الحقيقية وتناول قضايا مهمة على غرار التنمر والتشرد والفقر، الأمر الذي جعله مميزا للغاية، فقد شاهده أكثر من 100 مليون شخص في أكثر من 150 دولة، وهو ما لم يخطر على بال عالم النفس لويد موريسيت والمنتجة التلفزيونية جوان غانتز كوني عندما تحدثا عن تلفزيون الأطفال خلال حفل عشاء في أحد أيام العام 1966.

وذكر الكاتب مارتن شيلتون في تقرير نشرته صحيفة "الإندبندنت" البريطانية أن موريسيت سأل المنتجة كوني -إحدى أوائل الشخصيات الإدارية النسائية في قطاع التلفزيون- عن إمكانية توظيف تأثير التلفزيون لأغراض تعليمية. وبعد مرور ثلاثة أعوام، أي بعد إجراء بحث أكاديمي مكثف، طورت ورشة العمل الخاصة بهما التي تعنى بتلفزيون الأطفال برنامجا لتحقيق هذه الغاية.

"افتح يا سمسم"
وصرحت كوني التي بلغت عامها التسعين هذا الشهر "شعرنا بالذعر قبل اختيار الاسم المناسب للبرنامج، خاصة مسؤولينا المشرفين على الإعلام، فكيف لهم أن يروجوا لعرض لا يملك اسما؟". وخلال اجتماع طارئ، اقترحت فرجينيا شون -وهي إحدى كتّاب سيناريو البرنامج- اسم "شارع سمسم". ورغم المخاوف بشأن عدم قدرة الأطفال على نطق الاسم، أكدت فرجينيا التي سبق أن مارست مهنة التدريس أن الأطفال يستمتعون بنطق العبارة الشهيرة "افتح يا سمسم".

ومنذ افتتاح الحلقة الأولى كان هدف البرنامج مساعدة الأطفال على تعلم الحروف الأبجدية وغرس حب القراءة والحساب وتطوير معجم المفردات لديهم. كما عمل "شارع سمسم" على تعزيز قيم التعاطف والتسامح.

واختار المنتجون مجموعة من دمى "ذي موبيتس" المتحركة الرائعة لجيم هينسون من أجل شد انتباه الأطفال. وبهذا الخصوص، قال هينسون -المتوفي عام 1990 عن 53 عاما- إن "الأطفال يحبون التعلم، وينبغي أن تكون هذه العملية مثيرة للاهتمام وممتعة".

شخصيات برنامج "شارع سمسم" تميزت بروح الفكاهة الممزوجة بالذكاء (الصحافة الأميركية)

روح الفكاهة الممزوجة بالذكاء
وشد البرنامج انتباه المشاهدين من جميع الأعمار والخلفيات. وفي سيرتها الذاتية التي صدرت عام 2019، قالت المغنية ديبي هاري إنها كانت من أشد المعجبين بأعمال هينسون، واعترفت بأنها كانت تتوق لتظهر مع الدمى بعدما شاهدت فنان الجاز ديزي غيليسبي يغني في برنامج "شارع سمسم"، واعتبرت أن الشخصيات التي قدمها هينسون تميزت بروح الفكاهة الممزوجة بالذكاء.

ولعبت الموسيقى دورا أساسيا في جاذبية البرنامج انطلاقا من اللحن الأساسي، وصولا إلى الأغاني التي كتبها المخرج الموسيقي جو رابوسو خصيصا لهذا العمل، ونجحت مؤلفاته بما فيها أغاني "سينغ" و"يو ويل بي ماي ميوزك" و"وذير يوزد تو بي إي بول بارك" و"سامبادي كوم آند بلاي" باستمالة ذائقة الجماهير والموسيقيين المحترفين أيضا.

وكان المغني فان موريسون يشاهد "شارع سمسم" مع ابنته "شانا" حين سمع شخصية كيرميت بصوت هينسون وهو يؤدي أغنية رابوزو "إتس نوت إيزي بينغ غرين"، وقرر أن يسجل نسخة أخرى من الأغنية بصوته.

الأحرف الأبجدية بنبرة رنانة
ومنذ البداية، حرص الكتاب والممثلون والموسيقيون ونجوم الرياضة على الظهور في البرنامج. وفي الحلقة الثانية التي بُثت يوم 11 نوفمبر/تشرين الثاني 1969، ألقى الممثل جيمس إيرل جونز الأحرف الأبجدية بالنبرة الرنانة ذاتها التي سيستخدمها لاحقا لأداء صوت شخصية دارث فيدر في فيلم "حرب النجوم".

وتمثلت أكثر حلقات البرنامج التي لقيت رواجا في سبعينيات القرن العشرين في تلك التي ظهر فيها الروبوت الفضائي "آر تو دي تو" والشخصية الآلية "سي ثري بي.أو" الشهيران في سلسلة "حرب النجوم"، إلى جانب الدمية المتحركة "بيغ بيرد".

"شارع سمسم" ساهم في تشكيل أجيال عدة، واللقطة من الاحتفال بمرور 50 عاما من عمره (مواقع التواصل)

تعليم ممزوج بالمتعة
وإلى جانب طابعه الفكاهي، تناول البرنامج مسائل ذات أهمية بالغة. ففي العام 1975، عرض "شارع سمسم" قصة طفل مصاب "بمتلازمة داون"، كما عمل على تقديم "كامي"، وهو طفل مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية، و"أرسطو" الذي يعاني من إعاقة بصرية، والطفلة المرحة "كيتي" التي تجلس على كرسي متحرك وتطلق على نفسها اسم "سوبر كيتي".

وتجدر الإشارة إلى أن البرنامج ساهم في تشكيل أجيال عدة، وأدى إلى إجراء أكثر من ألف دراسة بحثية تأملت في تأثير البرنامج على الثقافة الأميركية منذ العام 1969، مع إجماع الأغلبية على تأثيره التعليمي والإيجابي الكبير على المشاهدين.

وجرى الاحتفاء بالذكرى الخمسين لبرنامج "شارع سمسم" بشكل مميّز عبر حفلة خاصة قدمتها شبكة "إتش.بي.أو" التلفزيونية مؤخرا. وتزامنت الحلقة الخاصة مع بداية الموسم الخمسين للبرنامج. وبحلول نهاية الموسم في يوليو/تموز 2020، سيبلغ عدد حلقات البرنامج 5035 حلقة مليئة بالتعليم الممزوج بالمتعة على مدار خمسة عقود من الزمن.

المصدر : إندبندنت