طقوس ترتيب المنازل.. سيدات يجهزن بيوتهن لاستقبال الشتاء

فرش السجاد بكل غرف المنزل لمنح البيت الدفء وجمالية فصل الشتاء (مواقع التواصل)
فرش السجاد بكل غرف المنزل لمنح البيت الدفء وجمالية فصل الشتاء (مواقع التواصل)

لاريسا صليعي-بيروت

مع انتهاء فصل الصيف وقبل دخول فصل الشتاء، تقوم كثير من السيدات بالاستعداد لهذا الفصل من خلال ترتيب وتنظيف المنزل وفرشه، لإشاعة أجواء من الدفء، مما ينعكس على علاقات أفراد الأسرة وشعورهم بالراحة في المنزل.

بدأت الخمسينية "أم باسل" طه هذا العام التحضير لفصل الشتاء مبكرا؛ خوفا من تكرار ما حدث معها في الشتاء الماضي، إذ بدأت الأجواء التحول للبرودة قبل المعتاد، خاصة في المناطق الجبلية.

وتقول أم باسل إنها تنوي خلال الأيام القليلة المقبلة القيام بفرش البيت كاملا بالسجاد وتدفئته استعدادا لبرودة الشتاء المتوقعة، حسب ما سمعته من أكثر من مصدر.

تغير الأجواء
وتقوم في هذه المرحلة الانتقالية بين فصلي الصيف والشتاء ربات البيوت بالكثير من الأعمال المنزلية استعدادا لاستقبال فصل الشتاء، إذ إن متطلبات الأسرة والبيت تتغير بتغير الأجواء.

وما أن تهب نسائم البرد والشتاء خلال فصل الخريف، حتى تقوم العائلات بالاستعداد لعمل الكثير من التغييرات في أركان البيت، منها تنظيف المدفأة وتجهيزها تحضيرا لموسم الشتاء.

الخمسينية "أم باسل" طه (وسط) وحولها بناتها، بدأت التحضير لفصل الشتاء مبكرا (الجزيرة)

برنامج خاص
عمدت الثلاثينية عفاف عيتاني لإحضار إحدى العاملات من مكاتب التشغيل لمساعدتها في "تعزيل" (ترتيب) البيت، والقيام بفرشه بالسجاد قبل أن يدخل الشتاء فجأة، بالإضافة إلى فصل الملابس الصيفية عن الشتوية، وترتيبها في الخزانة لأبنائها، إضافة إلى تركيب الستائر ذات النوعية الثقيلة وإجراء صيانة كاملة للمنزل.

وتعتبر عيتاني أنه رغم المجهود والتعب اللذين تشعر بهما بعد عملية التعزيل الكامل للمنزل، فإنها سعيدة بحلول فصل الشتاء، لأن له برنامجا خاصا في قضاء أكثر وقت ممكن مع العائلة.

وقررت أن يكون التعزيل والتحضير للشتاء مبكرا خلافا لباقي الأعوام، لذلك بدأت التحضير لاستعدادات الشتاء، وقامت بتجهيز تدفئة المنزل لاستقبال أي طارئ "شتوي"، على حد تعبيرها.

ترتيب خزانة الملابس الشتوية من خصوصية فصل الشتاء (مواقع التواصل)

تجمع أفراد الأسرة
تبدأ السيدة رنا المصري بالتجهيز لفصل الشتاء عبر تغيير ديكور المنزل وترتيبه، حيث إن مكان جلوس الأسرة في الصيف يختلف عنه في الشتاء. وتقوم خلال هذه الفترة بنقل غرفة الجلوس والتلفاز إلى غرفة أخرى أكثر دفئا وقربا من غرف النوم، حتى تبقى الأسرة مجتمعة في مكان دافئ ومناسب للجميع.

إضافة إلى ذلك، تقوم رنا بإخراج الملابس الشتوية والدافئة التي تحتاجها أسرتها خلال هذه الفترة.

وترى أن للشتاء خصوصيته الجميلة في تجمع أفراد الأسرة ساعات أطول من فصل الصيف، وعادة تكون هذه الجلسات العائلية حميمية، لذلك يتطلب الوضع وجود العديد من أمور التسلية المختلفة مثل الألعاب والمأكولات الخفيفة. 

تنظيف المنزل قبل حلول فصل الشتاء استعدادا لأوقات جميلة برفقة العائلة (مواقع التواصل)

التكافل يزداد في الشتاء
تقول اختصاصية علم النفس الاجتماعي منى درويش إن التغيرات التي تحدث لدى العائلات، كما في التقلبات الجوية ومجيء فصل الشتاء؛ قد تكون له انعكاسات أسرية إيجابية، تتمثل في ظهور التكافل الأسري والاجتماعي، وأثبتت السنوات السابقة وجود مثل هذه الصفة في المجتمع بشكل واضح.

نصائح لاستقبال للشتاء
تقدم خبيرة التدبير المنزلي نهى خزعل بعض النصائح التي تساعد السيدات في تنظيف المنزل استعدادا للشتاء، مما يؤثر إيجابا على الصحة البدنية والنفسية، ويقلل التوتر والضغط النفسي:

1- تفريغ الخزانة من الملابس القديمة، مما يسهل خطوة ترتيب الملابس الشتوية فيما بعد. مع ترتيب الخزانة المخصصة للأحذية وجمع ألعاب الأطفال المبعثرة في معظم أنحاء المنزل.

2- تنظيف أسفل الأسرّة والتخلص من الأشياء غير الضرورية.

3- التخلص من الأتربة أسفل الأثاث وتلميعه مع الجدران والأسقف، إلى جانب نفض الوسائد والمقاعد.

4- غسل السجاد والأغطية والستائر.

5- تنظيف جدران المطبخ وترتيب خزائنه ورفوفه، إضافة إلى تنظيف الثلاجة والبراد وفرن الغاز.

نهى خزعل (الثانية من اليمين): ترتيب البيت استعدادا للشتاء يؤثر إيجابا على الصحة البدنية والنفسية للعائلة (الجزيرة)

الترتيب علاج خاص
تقول نهى خزعل إن النشاط البدني الذي نمارسه خلال تنظيف الأماكن وإعادة ترتيب الأشياء يمكن أن يكون نوعا من العلاج، فمن خلال السيطرة على المحيط حولنا، فإن عملية التنظيف يمكن أن تشكل مهربا من ضغوط الحياة اليومية التي تغمرنا، مثل متاعب العمل وسيطرة التكنولوجيا.

المصدر : الجزيرة