في الجبل والبحر والصحراء.. أنشطة سياحية لعشاق المغامرة بالمغرب

ركوب الدراجة الهوائية في المرتفعات المكسوة بالثلوج من المغامرات الممتعة في المغرب (الجزيرة)
ركوب الدراجة الهوائية في المرتفعات المكسوة بالثلوج من المغامرات الممتعة في المغرب (الجزيرة)

مريم التايدي-المغرب

استطاع الشاعر كريم العراقي في كلمات أغنية أداها قيصر الأغنية العربية كاظم الساهر، أن يجمع التنوع الفريد الذي تمتاز به جغرافيا المغرب. تقول كلمات الأغنية:
غسل المحيط عيونها، وأحاطها .. بسلاسل من فضة بيضاء
والشمس تشرق كي تقبل خدها.. وتذوب بالكفين كالحناء
وتضيف كلمات الأغنية:
هي مغرب الأحباب فردوسهم .. جبل على بحر على صحراء

فهل فكرت يوما في أن تجمع في رحلة سياحية واحدة بين الجبل والبحر والصحراء؟

للمغامرة عشاقها
يشتكي الكثير من الناس من رهاب المرتفعات، ويخاف العديد منهم من دُوار الارتماء في الفراغ، أو مجابهة حرارة الصحراء؛ لكن حب المغامرة يجعل للتغلب على مشاعر الخوف وركوب التحدي نشوة خاصة.

وعشاق المغامرة في كل مكان يلبسون الإقدام ويخلعون الحذر، يبحثون في جغرافيا الأوطان عن المرتفع والمنحدر، وعن تحدي غطس أو تسلق أو ركوب موج، أو بحث وسط المغارات عن أثر.

إذا كنت من الباحثين عن المغامرة، يقدم لك المغرب عروضا طبيعية: مسارات للمشي، وجبال للتسلق، والارتماء في الفراغ عبر المناطيد والطيران الشراعي، والتزلج على الجليد، وتسلق هضبات الرمال.

وتجد فيه مجموعة من الأنشطة السياحية المتنوعة طورها الشباب والفاعلون السياحيون، خصيصا لرفع منسوب الأدرينالين لديك.

بالمنتزهات الطبيعية في المغرب يمكنك ممارسة المشي ساعات طويلة (الجزيرة)

مغامرات متعددة
بالمنتزهات الطبيعية يمكنك ممارسة المشي لساعات طويلة، سواء بتلاسمطان أو بإفران، ولذلك يلزمك فقط ملابس رياضية ولياقة. وتسلق جبل توبقال واحد من المغامرات المثالية في منطقة مراكش، حيث تحقق نشوة الوقوف على أعلى نقطة في شمال أفريقيا، ويمكن الوصول إليها في غضون يومين.

والتزلج على الجليد خيار مناسب لعشاق المغامرة، ويوجد بميشلفين بإفران وأوكايمدن القريبة من مراكش، أو يمكنك الاكتفاء بتحدي حمام الثلج الدارج على موضة المغامرات.

أما ركوب الموج والطيران الشراعي فتجده في شواطئ الصويرة، حيث يمكنك اقتسام السماء مع النوارس، وإذا كان لديك متسع من الوقت فتجريب المغامرة في الداخلة جنوب المملكة يستحق المعاناة، حيث يجمع الخليج هناك ما تفرق في غيره من مناظر طبيعية خلابة.

وإذا كنت من عشاق الغوص فضالتك شواطئ الشمال ببليونش أو خليج الحسيمة.

أما تسلق هضبات الرمال فتلك مغامرة خاصة، لا يعلو عليها إلا التوجه الجديد في المغامرة والذي يهيم فيه السائح على وجهه في الصحراء لأكثر من أربعة أيام بعيدا عن أي اتصال.

إذا كنت من الباحثين عن المغامرة فإن المغرب يقدم لك عروضا طبيعية مختلفة (الجزيرة)

لكل مغامرة نكهة خاصة
في المغرب شبكة طرق تمكنك من التنقل بسلاسة بين أنحائه، مستعينا بأسطول نقل محلي متنوع؛ ولربح الوقت والتمتع بالمناظر على الطريق يمكنك استئجار سيارة بأثمان مناسبة.

وفي كل المناطق التي توفر أنشطة سياحية تقوم على المغامرة، توجد أماكن محلية للإيواء بأسعار مناسبة، وخدمات مصاحبة كنقل الأمتعة وتوفير الأكل، ومن الوكالات ما يوفر فرقا للسلامة تقوم بتجريب المغامرة، لتحليل وقياس مخاطرها.

وسيستقبلك السكان المحليون بالترحاب والمودة، ويمكنك أن تشاركهم نمط عيشهم بأريحية.

وبعيدا عن الفنادق المصنفة والمنتجعات، ستجد بالمغرب دور ضيافة ومخيمات للمبيت في الصحراء أو في بيوت طينية بأعالي الجبال، كما توجد أماكن محروسة لإقامة خيمتك الخاصة إذا كنت ترغب في ذلك.

يتميز المغرب بتنوع جغرافي فريد (الجزيرة)

في رحلة واحدة
قد يبدو صعبا الجمع بين التزلج على الجليد وركوب الموج وقضاء الليل تحت نجوم الصحراء الدافئة، لكن إذا أردت خوض التجربة فهذا ممكن.

بحسب المرشد السياحي المعتمد إبراهيم هناوي -المعروف بتوفير مسارات للمغامرة- يمكن للسائح من مطار محمد الخامس بالدار البيضاء، البدء بزيارة مسجد الحسن الثاني، ومنه ينطلق للرباط لزيارة المآثر التاريخية، ثم التوجه لشفشاون للاستمتاع بهدوئها، والمشي مسافات طويلة في المنتزه الطبيعي تلاسمطان، أو أقشور، وتسلق واحد من القمم القريبة من المنطقة.

ثم يمكنه الاتجاه نحو مراكش عبر مكناس وفاس وما تقدمانه من تنوع ثقافي، ثم ركوب المنطاد بمراكش، وفي ضواحي مراكش يجد التزلج أو المشي على الجسور الخشبية الموصولة بين الأشجار أو ركوب الدراجات الجبلية.

التسلق العمودي عبر مضايق تودغا بالحبال (الجزيرة)

وفي المسار نفسه يمكن ممارسة الارتماء عبر البراشوت ببني ملال، وبعده التزلج على الجليد بأوكايمدن، ثم النزول لآكادير من أجل السباحة، ومتابعة المسار نحو صحراء مرزوكة وتسلق هضاب الرمال، أو أخذ حمام رملي، وقضاء الليل تحت النجوم وأنغام موسيقى كناوة.

ثم مراقبة شروق الشمس صباحا، والمرور عبر مضيق تودغا، والأكل مع السكان المحليين والتعرف إلى نمط عيشهم، ثم ممارسة التسلق العمودي بتودغا بالحبال وحزام السلامة، ومنها زيارة أستوديوهات السينما بورزازات، والعودة عبر الصويرة لممارسة ركوب الموج والطيران الشراعي.

ويوضح إبراهيم الهناوي أن عروض المغامرات ومسارها فيها ثلاثة مستويات: الأساسية والأساسية المريحة والفخمة.

قمم عديدة يمكن تسلقها بارتفاعات مختلفة (الجزيرة)

غامر دون تهور
يوفر المغرب لزواره الأمن والاستقرار والتأطير السياحي الجيد، لكن المغامرة وركوب التحدي في أي بلد لا يعني التهور، ولا يخلو من مخاطرة، لهذا ينصح المختصون بتجنب المغامرة الطائشة غير المحسوبة العواقب، ويحذرون من نمط السفر الفردي.

وينصح بالابتعاد عن المناطق غير المحروسة، وضرورة الحصول على تأمين، والإشعار بترك المعلومات عند الفندق أو أقرب سلطة، كما ينصح باستشارة الطبيب والتأكد من الخلو من حساسيات معينة في حالة الغطس وحمام الرمال. ولسلامة أكبر يستحسن اعتماد مرشد سياحي لربح وقت أكبر واستفادة أوسع.

وعلى عكس ما يعتقد كثيرون من كون السفر الفردي أقل تكلفة ويخول متعة الاستكشاف، فإن السفر المنظم رفقة مرشد سياحي متمرس يعرف خصوصيات كل منطقة ويعرف صعوبات كل مغامرة، يوفر عليك متاعب أكبر ويجنبك مخاطر محتملة.

المصدر : الجزيرة