شاهد: الطفل الشيف في غزة يواجه السرطان.. فهل يحقق حلمه؟

علا موسى-غزة

قبل عام ونصف حقق الطفل محمود أبو ندى (11 عاما) من مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة حلمه في أن يصبح "شيف"، وأطلق عليه لقب أصغر شيف في فلسطين، رغم أنه يعاني من مرض سرطان الدم.

الطفل الشيف يتقن فن تقديم الطعام والتعامل مع الزبائن وجذبهم للأطعمة التي يقدمها المطعم الذي يعمل فيه (الجزيرة)

يبلغ محمود اليوم 12 عاما، واستطاع أن يثبت للجميع أنه يتقن عمل بعض الوجبات كأنه شيف كبير، إلى جانب أنه يتقن فن تقديم الطعام والتعامل مع الزبائن وجذبهم لبعض الأطعمة التي يقدمها المطعم الذي يعمل فيه.

وقد حاولت أسرته إجراء عملية له في الخارج، لكنه حصل على رد من إحدى الدول الأوروبية عبر وزارة الصحة أن نسبة نجاح عمليته ضعيفة جدا.

حصل الشيف محمود على شهرة كبيرة بين الغزيين الذين يرتادون المطعم ليتناولوا وجبات من إعداده وتقديمه (الجزيرة)

ورغم الآلام التي تشعر بها أسرة الطفل، فإنه حصل على شهرة كبيرة بين الغزيين الذين يرتادون المطعم التايلندي وسط مدينة غزة، ليتحدثوا إليه ويتناولوا وجبات من إعداده وتقديمه ويلتقطوا الصور معه.

الطفل الشيف محمود أبو ندى ماض نحو تحقيق أحلامه (الجزيرة)

لكن محمود أبو ندى ماض نحو تحقيق حلمه في السفر ومقابلة الشيف التركي بوراك، وأن يشترك في إحدى مسابقات الطبخ العالمية وبرامجه، قبل أن يأتي أجله كما يقول.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: