بالفيديو: فقط في فلسطين.. مركبة عمومية لذوي الإعاقة الحركية

فادي العصا-بيت لحم

اختلفت حياة الشابة الفلسطينية حياة ذويب بعد توفير مركبة تحملها وهي على كرسيها المتحرك لتذهب أينما تريد، ولم تعد بحاجة إلى مرافق دائم معها يساعدها في التنقل، بعدما أوجد صاحب مكتب مركبات عمومية خدمة توصيل لذوي الإعاقة.

تستطيع حياة الذهاب إلى عملها من بلدتها زعترة شرق بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة إلى مناطق مختلفة داخل المحافظة وخارجها، فضلا عن قيامها بنشاطاتها المجتمعية الأخرى وحدها.

خالد ذويب زرق بثلاثة أبناء من ذوي الإعاقة الحركية، ففتح مكتبا للمركبات العمومية يخدم ذوي الاعاقة (الجزيرة)

التحدي.. ثلاثة أبناء بإعاقة الحركية
خالد ذويب الذي كان يعمل سائقا على مركبة عمومية في بداية عمله، وبعد أن زرق بثلاثة أبناء من ذوي الإعاقة الحركية، أراد تحدي هذا الأمر، فافتتح مكتبا للمركبات العمومية داخل بلدته زعترة بفكرة جديدة، هي أنها تحمل ذوي الإعاقة دون الحاجة إلى نقلهم من كرسيهم المتحرك إلى كرسي المركبة.

طور ذويب مركبته لتستوعب جهازا ينزل إلى الأرض ويحمل الكرسي المتحرك، فيرفعه ليدخل به إلى المركبة وعليه الشخص ذو الإعاقة، دون الحاجة لانتقاله من كرسيه.

تبدو الفكرة بسيطة، ولكنها بحاجة إلى تفاصيل فنية كثيرة وتوفر قطع المحرك الذي يحمل الكرسي وتثبيته في المركبة، فضلا عن التكلفة المالية المرتفعة لهذه القطع. ولكن الأهم بالنسبة له هو نقل أولاده أولا من منزلهم إلى أماكن أعمالهم ودراستهم، وأيضا لتكون مركبته عمومية تتبع مكتبه لنقل ذوي الإعاقة.

خالد ذويب ينزل الآلة الخاصة برفع الكرسي المتحرك (الجزيرة)

المحافظة على الخصوصية
يقول ذويب للجزيرة نت إن الشبان يسهل حملهم ورفعهم، ويمكن طلب المساعدة من أي شخص في الشارع لنقلهم في مركبة عمومية، ولكن الفتيات لا يمكن نقلهن بذات الطريقة للحفاظ على خصوصيتهن.

وهناك أشخاص لا يمكن نقلهم إلا على كرسي متحرك بسبب أمراض تتعلق بالعظام، ويمنع تحركيهم عن كراسيهم، وهناك أشخاص بأوزان كبيرة لأسباب مرضية معينة، لذا فالفكرة تحفظ خصوصية هؤلاء، وخاصة إذا ما تم نقلهم من محافظة إلى أخرى.

ورغم أنها مركبة عمومية فإن تكلفة تنقلهم مرتفعة نسبيا، فمكتبه يقع في منطقة شرق بيت لحم، وبحاجة إلى قرابة عشرين دقيقة للوصول إلى منتصف المدينة، فضلا عن أنه الوحيد في الضفة الغربية كلها، لذا فإن نقل أي شخص يحتاج منه للسير مسافة طويلة للوصول إليه حتى إن كان سينقله إلى مكان قريب من سكنه.

حياة ذويب داخل المركبة الخاصة أثناء نقلها إلى مكان عملها (الجزيرة)

إجراءات رسمية معقدة
يشتكي ذويب من إجراءات وزارة النقل والمواصلات الفلسطينية، لأنها تطلب منه إجراءات ميكانيكية يعتبرها معقدة، ويحتاج إلى معاملات ورقية كثيرة حتى يحصل على الموافقة على تركيب أداة جديدة أو نقل جهاز الرفع إلى مركبة أخرى، فضلا عن تكلفتها المرتفعة.

وهو ما اضطره إلى نقل محرك رفع الكراسي إلى مركبة خصوصية (بيضاء اللون) حتى يستطيع ترخيص مركبة عمومية جديدة باللون الأصفر المصرح به من وزارة النقل والمواصلات الفلسطينية.

براءة ذويب ابنة صاحب المكتب وعملها استقبال الاتصالات وترتيب المواعيد لنقل ذوي الإعاقة (الجزيرة)

تشجيع على الحياة
تشجع براءة ذويب -الابنة الكبرى لصاحب مكتب المركبات العمومية الذي سمي باسمها- الفتيات على الاتصال بها لطلب المركبة لنقلهن، فهي ذاتها أنهت دراستها الجامعية في بيت لحم، وتعمل اليوم في مكتب والدها، وهي على كرسيها المتحرك.

ترى براءة في حديثها للجزيرة نت أنه يجب كسر الحواجز التي تواجه الإنسان في حياته، ففكرة المركبة تعني لذوي الإعاقات المختلفة التعايش مع مجتمعهم والوصول إلى النشاطات والتفاعل مع بعضهم والآخرين، وهو ما يبقي الشخص يشعر بأن له هدفا في الحياة.

وتبين أنه وقتها يستطيع الوصول إليه بتحدي كل الإعاقات التي تواجهه، ومن أهمها قضية استخدام مركبة عمومية تشعره بالاستقلالية في اتخاذ قرارات تنقله وتنفيذها، وهو ما وفره مكتب أبيها لهذه الفئة من المجتمع التي يجب أن تشعر دائما بأنها ليست عالة على أحد وإنما تستطيع تنفيذ ما تريد.

المصدر : الجزيرة