رسول العلم شكرا.. قطر ترد الدين للمعلم في يومه العالمي

تكريم مئة من قدامى المعلمين والمعلمات تقديرا لجهودهم في المجال التعليمي والتربوي (الجزيرة)
تكريم مئة من قدامى المعلمين والمعلمات تقديرا لجهودهم في المجال التعليمي والتربوي (الجزيرة)

عماد مراد-الدوحة

"رسول العلم شكرا" شعار رفعته وزارة التعليم والتعليم العالي القطرية خلال الاحتفالية التي أقامتها بمناسبة يوم المعلمين العالمي لتكريم النابغين في هذا المجال ومحاولة رد الدين إلى صناع نهضتها في مجال التعليم.

فقطر التي تحتل المرتبة الأولى عربيا في التعليم، تضع وفقا لوزير التعليم والتعليم العالي محمد بن عبد الواحد الحمادي المعلم ضمن أهم أولوياتها، فمن دون المعلم لا يمكن لأي عملية تعليمية أن تحقق نجاحا، مشددا على أن قطر حققت كافة المعايير والمبادئ العالمية الخاصة بأوضاع المعلمين.

تكريم قدامى المعلمين والمعلمات
وخلال الحفل الذي أقيم بمركز قطر الدولي للمؤتمرات، كرّم وزير التعليم والتعليم العالي القطري مئة من قدامى المعلمين والمعلمات تقديرا لجهودهم في المجال التعليمي والتربوي بدولة قطر، كما شهد الحفل احتفاء خاصا بالمعلمين الجدد الذين تسلموا راية نشر العلم من زملائهم القدامى.

السياسة القطرية القائمة على النهوض بالعنصر البشري باعتباره الثروة الحقيقية، جعلت المعلم، وفقا للحمادي، في صدارة هذه السياسة، مما يمثل دلالة حية على مدى اهتمام البلاد بالمعلمين، فضلا عن بناء نظام تعليمي يواكب المعايير العالمية العصرية يقوم فيه المعلمون بدور محوري في إعداد الطلبة للمستقبل، وتوجيه رأسمال قطر البشري والمعرفي في مساراته الصحيحة.

 وزير التعليم القطري يؤكد أن بلاده وضعت المعلم على رأس أولوياتها (الجزيرة)

جنسيات مختلفة وإضافة نوعية
ورحب الوزير خلال الاحتفالية بالمعلمين الجدد الذين انضموا لمهنة التدريس هذا العام، معربا عن أمله بأن يكونوا إضافة نوعية لمنظومة التعليم في دولة قطر التي حققت للمعلم أمنه ورضاه الوظيفي حتى غدت قبلة ومنطقة جذب وظيفي، ويعمل بها معلمون في القطاع الحكومي ينتمون لـ56 جنسية، ومعلمون في القطاع التعليمي الخاص ينتمون لـ105 جنسيات.

وعن آليات اختيار المعلمين وتوظيفهم، قال الوزير القطري إن بلاده حققت أعلى مؤشرات النزاهة والشفافية في الوظيفة العامة بالنظام التعليمي من خلال تنفيذ معايير وأساليب اختيار وفق مؤهلات عالية، لأن تحقيق التقدم في التعليم يتوقف على مؤهلات القائمين بالتدريس وخبراتهم، وعلى صفاتهم الإنسانية والقيادية والتربوية والمهنية على حد سواء.

إجراءات لدعم المعلم
مديرة مكتب اليونسكو الإقليمي بدولة قطر آنا باوليني أكدت الحاجة الملحة لاتخاذ الإجراءات اللازمة لدعم المعلم حول العالم، مشيرة إلى أن العالم يحتاج اليوم إلى حوالي 69 مليون معلم ومعلمة جدد للوفاء بأجندة التعليم للعام 2030، فضلا عن إمكانية استفحال التفاوتات بين دول العالم بشكل كبير مباشر، حيث تعاني 70% من البلدان الواقعة جنوب الصحراء الكبرى نقصا حادا في المعلمين، لترتفع إلى نسبة 90% في المرحلة الثانوية.

ودعت إلى ضرورة استخدام وسائل الإعلام والتقنيات الحديثة لرفع مستوى مهنة التدريس ولإبراز مدى أهميتها لتحقيق التغيير المنشود على صعيد حقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية والمناخ من خلال تحسين فرص التوظيف وظروف العمل للمعلمين، مطالبة الحكومات بجعل مهنة التدريس الاختيار الأول لدى الشباب.

وزير التعليم القطري يكرم المعلمات باحتفالية أقيمت تحت شعار "رسول العلم شكرا" (الجزيرة)

التدريس حلم حياته
ويقول أحد قدامى المعلمين المكرمين في الحفل ناصر صالح الخلاقي، في حديث للجزيرة نت، إنه شعر بالفخر الكبير لتقدير بلاده للدور الذي قام به طوال مدة عمله في التدريس، مشيرا إلى أن مهنته التي كان يحلم بها طيلة حياته حققت له كل ما يريد.

الخلاقي يعتبر أن نجاح أي من طلابه في المجالات كافة هو نجاح شخصي له ويشعر عندما يجد أحد طلابه في مكانه رفيعة بأنه حقق الإنجاز نفسه بدعم هذا الطالب صغيرا وصقله بالمعرفة التي ساعدته على النبوغ والتفوق، مشددا على أن قطر تقدم كافة أشكال الدعم للمعلم حتى يواصل مسيرته، مما جعل التعليم في البلاد يندرج ضمن القائمة الأولى عربيا.

يشار إلى أن احتفال دولة قطر بيوم المعلم سنويا يتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي للمعلمين الذي أقرته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) اعترافا بدور المعلمين الأساسي كركيزة للعملية التعليمية، ويحتفل به في الخامس من شهر أكتوبر/تشرين الأول من كل عام.

المصدر : الجزيرة