قلادة عائشة.. تروي قصة الترابط الحضاري بين قطر والهند

قلادة عائشة صنعت في الهند بلؤلؤ قطرى وتوارثتها عائلة قطرية (الجزيرة)
قلادة عائشة صنعت في الهند بلؤلؤ قطرى وتوارثتها عائلة قطرية (الجزيرة)

محمد السيد-الدوحة

يثبت معرض "أحجار كريمة ومجوهرات من البلاط الملكي الهندي" المقام بمتحف الفن الإسلامي في العاصمة الدوحة، أن العام الثقافي القطري الهندي ليس وليد اللحظة، وأن التعاون بين الحضارتين القطرية والهندية امتد عبر التاريخ.

فالمواطنة القطرية عائشة بنت محمد بن حمد آل ثاني تمتلك دليلا دامغا على هذا الترابط، وهو قلادة، توارثتها من بعدها أسرتها، وصممت خصيصا لها في الهند، وصنعت بأيدى هندية وبحبات لؤلؤ تم استخراجها من قطر.

ولم تكن قلادة عائشة هي الدليل الوحيد على التواصل بين الحضارتين، ولكن عرش ملك منغوليا كان شاهدا على هذا الترابط، فالصقر المرصع بالجواهر الذي تربع على تاج سلطان بافناغار في راجستان واعتبر من الطيور الملكية، يعد من أبرز المظاهر التراثية في قطر.

قلادة أهداها الأمير الوالد لمتحف الفن الإسلامي تدل على التقدير المستمر في قطر للمجوهرات الهندية (الجزيرة)

قلادة مهداة من الأمير الوالد للمتحف
كما ضم المعرض أيضا دليلا ماديا تمثل في قلادة مهداة من الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني إلى متحف الفن الإسلامي، تعد مثالا مميزا على التقدير المستمر في قطر للمجوهرات الهندية عالية الجودة، والروابط الدائمة بين البلدين التي يتم الاحتفاء بها كل عام.

وزير الثقافة والرياضة افتتح معرض أحجار كريمة ومجوهرات من البلاط الملكي الهندي (الجزيرة)

100 حلية مختارة
المعرض الذي افتتحه وزير الثقافة والرياضة صلاح بن غانم العلي، ضم أكثر من مئة قطعة مختارة من المجموعة الدائمة لمتحف الفن الإسلامي ومتحف قطر الوطني ومجموعة أعمال المستشرقين بمتاحف قطر، ومن بينها روائع فنية لم يسبق عرضها من قبل.

وترى المشرفة على التقييم الفني للمعرض تارا ديجاردان، أن التأثير الثقافي والحضاري القديم بين الحضارتين القطرية والهندية ما زال مستمرا حتى اليوم، وهو ما يرمز إليه ويؤكده معرض "أحجار كريمة ومجوهرات من البلاط الملكي الهندي".

وتقول ديجاردان للجزيرة نت إن هناك الكثير من الأمثلة التي تدل على التبادل الثقافي بين البلدين، ومنها احتفالات العروس بليلة الحناء، وهو تقليد قادم من الهند وعادة هندية بحتة وليست عربية.

وتضيف أن الحلي التي تزين الأذن والذراع لدى المرأة كانت مهمة في الثقافتين القطرية والهندية منذ القدم، كما أن تصاميم وزخارف المجوهرات في البلدين استلهمتا من الطبيعة.

وتؤكد ديجاردان أن قطر والهند ربطتهما علاقات اقتصادية وثقافية قوية استمرت على مدى قرون عديدة، ورغم انتشار اللؤلؤ في خليج منار الواقع بين الهند وسيرلانكا، فإن أكبر اللآلئ وأجملها كانت تأتي إلى الهند من البحار المحيطة بالجزيرة العربية.

الحلي المرصع بالأحجار الكريمة استخدم في تزيين ملابس الملوك والملكات بالهند (الجزيرة)

أحجار كريمة
ويضم المعرض أربعة أقسام، الأول "أحجار كريمة" ويبرز الأهمية الثقافية والاقتصادية للأحجار الكريمة في الهند، متتبعا تاريخها وملقيا الضوء على مواطن استخراجها وحركة التجارة التي دارت حولها في أوائل العصر الحديث.

أما الثاني "البلاط الملكي" فيستكشف الزائر فيه دور الأحجار الكريمة والمجوهرات في التعبير عن ثراء البلاط الملكي ومكانته، فيما يستعرض الثالث -"ما وراء البلاط الملكي"- الأغراض الشخصية والخاصة والتعبيرية للمجوهرات.

وأخيرا يوضح الرابع "الروابط مع قطر.. لآلئ من الذهب" دور المجوهرات في توثيق العلاقات الثقافية والتجارية الممتدة تاريخيا بين دولة قطر وجمهورية الهند، مستكشفا كيفية تأثير هذه العلاقات بصيحات المجوهرات في قطر.

بدورها، تعتبر نائبة المدير للشؤون المتحفية بمتحف الفن الإسلامي شيخة نصر الناصر أن المعرض يعد أهم فعاليات العام الثقافي القطري الهندي، حيث يضم نماذج لأفضل القطع التي يحتويها متحف الفن الإسلامي وغيره من متاحف قطر.

وتقول شيخة للجزيرة نت إن المعرض حرص على استعراض التسلسل التاريخي لاستخراج وصناعة الأحجار الكريمة في الهند، وتسليط الضوء على البلاط الملكي وأهمية المجوهرات في التعبير عن ثراء وبذخ ملوك وأمراء الهند.

شيخة الناصر ترى أن المجوهرات القطرية ما زالت تستلهم تصاميمها من الهند (الجزيرة)

الذهب مقابل اللؤلؤ
وتوضح أن المجوهرات القطرية لا تزال تستلهم أشكالها وتصاميمها من الهند، حيث تحتوي على أنماط لافتة تشبه الزخارف التي تزين المخطوطات والتحف والعمارة المنغولية، وهو ما يظهره المعرض في قسمه الأخير الخاص بالمجوهرات القطرية.

وتشير شيخة إلى أن التجار القطريين دأبوا على السفر بانتظام إلى الهند منذ القدم لمبادلة الذهب باللؤلؤ، وظل هذا الأمر حتى بداية القرن العشرين حين تراجعت صناعة اللؤلؤ بشكل كبير.

ويتنوع المعرض بين مجوهرات وقطع مصنوعة من الجواهر وأعمال على الورق والتصوير الفوتوغرافي، لكن أبرز المعروضات تمثلت في قطعة باسم "دورق كلايف" وهو دورق من حجر اليشم مرصع بالجواهر وكان فيما مضى من مقتنيات روبرت كلايف الذي تولى إدارة الهند تحت الاحتلال البريطاني خلال الفترة (1725-1774)، ويتم عرض هذه القطعة بالدوحة للمرة الأولى.

متحف الفن الإسلامي يستضيف معرض أحجار كريمة ومجوهرات من البلاط الهندي (الجزيرة)
المصدر : الجزيرة