عـاجـل: رويترز نقلا مصادر في ميناء أم قصر: قوات الأمن العراقية تفرق المحتجين عند بوابة الميناء

من البيجي بيجي إلى حلوى الدجاج.. أغرب أطباق المطبخ التركي

فطور على الطريقة التركية (غيتي)
فطور على الطريقة التركية (غيتي)

منة جميل-إسطنبول

للمطبخ التركي شهرة عالمية تتخطى حدود منشأه، سواء من حيث تنوع المشويات وأطباق الطواجن أو المعجنات التي باتت رمزا، ويبحث عنها السياح خلال زيارتهم لتركيا.

ولكن يظل المطبخ التركي غنيا بالمأكولات الغريبة التي تبرز حرص الأتراك على البحث عن أكلات يختص بها مطبخهم، حتى بات بعضها شديد الغرابة سواء بسبب الاسم أو المكونات أو الفكرة في حد ذاتها، والتي يصفها البعض بأنها "لا تخطر على عقل بشر". نأخذكم في جولة لمجموعة من أغرب ما أنتج المطبخ التركي.

1- حلوى بيجي بيجي
يسميها الأتراك أيضا "حلوى الصقيع"، ويقولون إنها "نوع من المثلجات الشعبية" التي تعد النواة الأولى لصنع البظة (أيس كريم) بشكلها الحالي. 

تشتهر مدينة أضنة جنوبي تركيا بهذا النوع من الحلويات، الذي لا يزال يقدم في المدينة خلال فصل الصيف حيث تشتد درجة الحرارة، رغم تنوع منتجات المثلجات التجارية واختلاف نكهاتها.

يعتمد هذا النوع من الحلويات في تقديمه على قوالب الثلج والجيلاتين والفواكه وماء الورد والسكر.

2- محشي البامية
يعود أصل محشي البامية إلى مدينة أضنة أيضا، ويعرف بأنه من أصعب أنواع الخضروات المحشية وأغربها لصعوبة ملء ثمار البامية الرفيعة باللحم المفروم المضاف إليه البهارات.

وانطلاقا من صعوبة إعداد هذا النوع من المحاشي وندرته في المطاعم، أصبح "محشي البامية" أحد أغرب المأكولات التركية. 

في البداية يتم قطع رأس ثمرة البامية بعناية ودقة فائقتين بحيث يتم الحفاظ على هيكل الثمرة صحيحا، ثم تفريغ قلب البامية باستخدام أداة خشبية رفيعة يمكن التحكم فيها.

يعصر الليمون داخل الثمرة أثناء عمليات التفريغ من محتواها، ثم يتم بدء الحشو باستخدام ملعقة صغيرة وخلة الأسنان.

تتم تسوية هذا النوع من المحشي كغيره بوضعه في إناء وتزويده بالبهارات والمرق وعصير الطماطم. 

 3- مربى الباذنجان
يعتبر الباذنجان من أكثر الخضروات استخداما في المطبخ التركي، ويطلق عليه اسم "لحم الفقراء"، إذ كان يستخدم بديلا للحوم في الأطباق التراثية، فتتم الاستعانة به عند إعداد المشويات والسلطات والطواجن.

لكن لم يقتصر الأمر على هذا الحد، فالمطبخ التركي حوّل الباذنجان إلى حلوى عندما صنع منه المربى.

وكان أول من صنع هذا النوع من المربى مواطنو سكان مدينة أنطاليا جنوبي غربي تركيا، تلاهم سكان مدينة أغدير (شرق) وكاغيزمان (شمال غرب).

ولإعداد مربى الباذنجان، تقشر ثمار الباذنجان ويتم نقعها في الماء والملح وبيكاربونات الصوديوم، ثم تغسل مرات عدة وتجفف جيدا ثم يتم حشو أطرافها بحبات من القرنفل.

نحضر على النار 2 كيلوغرام من السكر الخشن وعليه لتر ونصف اللتر من الماء وعليها نصف ليمونة، وفور الغليان نسقط الباذنجان وبعده قشر الليمون، ونتركه حتى ينضج ويصبح السائل خليطا لزجا.

4- بسكويت اللافندر
في مدينة إسبرطة جنوبي غربي تركيا، حيث تمتد حقول زهرة اللافندر على مساحات واسعة، يصنع الأتراك من هذه الزهرة كل ما لا يخطر على عقل بشر، بدءا من الزيوت الخاصة بالشعر والبشرة، وصولا إلى الأطعمة والمشروبات.

ومن أبرز هذه الأطعمة الغريبة ذات المذاق المميز والرائحة الفواحة "بسكويت اللافندر". 

في وعاء ساخن تضع التركيات الطحين لتسخينه ثم تضيف عليه خليطا مكونا من البيض والسمن النباتي والسكر والفانيليا وعيدان زهرة اللافندر التي تم تسخينها سلفا.

يترك العجين ليرتاح لمدة ثم يتم تقطيعه وإدخاله إلى الفرن.

5- كعك السبانخ
يخيل للناظر إلى هذا النوع من الطعام أنه قالب كعك مكون من الفستق المطحون، والمغطى بالكريمة، لكن بمجرد تذوقه يدرك الشخص الحقيقة.

فالأتراك تمكنوا من صنع قالب كعك (كيك) من نبات السبانخ للفوائد الكثيرة التي تحملها هذه النبتة.

ويصنع هذا الكعك بتقطيع أوراق السبانخ الطازجة وطحنها جيدا مع الزيت النباتي، ثم إضافتها إلى خليط الكعك الذي يتكون عادة من بيض وحليب وطحين وفانيلا وبيكينج باودر.

فور الخبز يقطع القالب ويتم تزينه بكريمة الخفق. 

6- حلوى صدر الدجاج
استمد هذا الطبق غرابته من تحضيره من لحم صدر الدجاج، وهو نوع من الحلوى يشبه في قوامه "المهلبية"، ويقدم في تركيا منذ القرون الوسطى، كما كان يقدم إلى السلاطين العثمانيين.

والأغرب في هذا الطبق أن الكثير ممن يتناولونه لا يستطيعون ملاحظة طعم الدجاج فيه على الإطلاق. 

وتقوم التركيات بطحن لحم الدجاج ليصبح كالعجين ويمتزج تماما مع المكونات الأخرى من النشا ودقيق الأرز والحليب والسكر والقرفة والفانيلا. 

وهذه الوصفة القديمة من المطابخ العثمانية تعد علامة مميزة في المطبخ التركي.

المصدر : الجزيرة