عـاجـل: مبعوث الكرملين بشأن سوريا: ليس من حق تركيا أن تنشر قوات بشكل دائم في الأراضي السورية

8 تدريبات ذهنية لتحصين عقلك من ألزهايمر

يحتاج العقل إلى تدريبات يومية للحفاظ على نشاطه (مواقع التواصل)
يحتاج العقل إلى تدريبات يومية للحفاظ على نشاطه (مواقع التواصل)

فريدة أحمد

مثل الجسم، يحتاج العقل إلى تدريبات يومية للحفاظ على صحته ونشاطه ويقظته، إذ تلعب العديد من العوامل دورا كبيرا في فقدان الذاكرة، بما في ذلك الوراثة والعمر والحالات الطبية التي تؤثر على الدماغ.

وعلى الرغم من أنه لا يمكن منع فقدان الذاكرة بالكامل، فقد يتمكن المرء من اتخاذ تدابير لحماية دماغه من التدهور المعرفي مع التقدم في العمر.

يؤكد المتخصصون أن المواظبة على ممارسة التمارين العقلية قد تساهم كثيرا في الحماية من مرض ألزهايمر، وهو اضطراب دماغي تدريجي يؤدي إلى تلف خلايا المخ ويتسم بمشاكل في الذاكرة وانخفاض مستمر في التفكير والمهارات السلوكية والاجتماعية التي تعطل قدرة الشخص على العمل بشكل مستقل، بحسب تعريف مايو كلينيك (Mayoclinic).

نستعرض هنا ثمانية تدريبات تساهم بشكل كبير في تقوية الذاكرة ومحاربة الشيخوخة العقلية وألزهايمر:

1- التحديات الجديدة
تغيير ما اعتدت على فعله مثل تنظيف الأسنان أو تناول الطعام بغير اليد التي اعتدت على استخدامها، فهذا يمكن من استخدام الجانب الآخر من عقلك، ويمكن أن يؤدي إلى توسع سريع وكبير في أجزاء قشرة المخ التي تتحكم في حواس اللمس، وتحفز الخلايا العصبية لإنتاج مغذيات طبيعية في الدماغ تساعد الذاكرة بشكل كبير، وتجعل الخلايا أقوى وأكثر مقاومة لآثار الشيخوخة.

استخدم يدك غير المعتادة في بعض الأنشطة يحفز الخلايا العصبية لإنتاج المغذيات الطبيعية للدماغ (بيكسابي)

2- الألعاب الذهنية
يساعد العديد من أنشطة العقل على تحسين الذاكرة، وتعتبر الألعاب الذهنية ضرورية مثل "الكلمات المتقاطعة" و"السودوكو" وتدريبات تحسين الذاكرة والألغاز المنتشرة على الإنترنت.

وتشير دراسة أجرتها مجلة بلوس وان (PLoS One)، ونشرت على موقع المكتبة الوطنية الأميركية للطب (US National Library of Medicine) إلى أن الذين مارسوا 15 دقيقة فقط من الأنشطة الذهنية لمدة خمسة أيام على الأقل في الأسبوع، قد تحسنت لديهم وظائف المخ، كما تحسنت بشكل ملحوظ الذاكرة القصيرة المدى ومهارات حل المشكلات.

3- الرياضة البدنية
النشاط البدني عنصر أساسي في الوقاية من مرض ألزهايمر، وقد وجدت "مؤسسة الأبحاث والوقاية من مرض ألزهايمر" (The Alzheimer’s Research and Prevention Foundation) أن التمرينات يمكن أن تقلل من خطر الإصابة به بنسبة 50%، بداية من ممارسة التمارين الرياضية التي تتكون من مزيج من تمارين القلب والقوة لمدة 30 دقيقة على الأقل، أو خمس مرات في الأسبوع بما يعادل 150 دقيقة أسبوعيا، وقد تساعد تلك التمارين عقلك في الحفاظ على الروابط القديمة وإنشاء روابط جديدة.

أي تمرين رياضي يساعد القلب على ضخ الدماء يحسن الصحة العامة (دويتشه فيله)

وتؤكد "المؤسسة" أن أي تمرين رياضي يساعد القلب على ضخ الدماء ويحرك عضلات جسدك يكون له تأثير جيد في تحسين الصحة العامة، ومن تلك التمارين المشي السريع والركض والرقص والسباحة ولعب التنس أو الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية واستخدام الدراجة الهوائية أو الجري أو الدراجة الثابتة.

4- التأمل
يساعد التأمل في تحسين الذاكرة وتقويتها، وتشير ورقة بحثية منشورة على موقع المكتبة الوطنية الأميركية للطب، إلى أن التأمل يتسبب في حدوث تغييرات طويلة الأمد في عمل المخ، منها تحسين وظائفه، وتقليل علامات تدهور الذاكرة، بل يحسن الذاكرة القصيرة وطويلة المدى.

5- تقليل تناول السكريات
تلعب السكريات دورا مهما في فقدان الذاكرة، وأشارت "جمعية ألزهايمر" (the Alzheimer's Association) في دراسة نشرت عام 2017، إلى أن هناك ارتباطا بين تناول المشروبات السكرية وبين مرض ألزهايمر،  حيث إن شرب الكثير من المشروبات التي تحتوي على السكر -بما في ذلك عصير الفاكهة- قد يؤدي إلى انخفاض حجم المخ الإجمالي، وهو علامة مبكرة على المرض.

تلعب السكريات دورا مهما في فقدان الذاكرة (الألمانية)

6- القراءة بصوت مرتفع
عندما تقرأ بصوت عال و تستمع إلى القراءة، فإنك تستخدم مناطق مختلفة في المخ عن تلك التي تستخدمها حين تقرأ بصمت، وهذا من شأنه تنشيط خلايا المخ وتقوية الذاكرة بحسب لورنس سي كاتز أستاذ بيولوجيا الأعصاب في جامعة ديوك، ومانينغ روبين عضو الجمعية الأميركية لعلم الأعصاب، مؤلفي كتاب "أبق عقلك حيا (Keep Your Brain Alive)، في مقال منشور على موقع "ذي هيلثي" (The Healthy).

7- تناول الأطعمة غير المألوفة
تناول الأطعمة من مطبخ غير مألوف يمكّن نظام "الشم" من أن يميز ملايين الروائح، عن طريق تنشيط مجموعات فريدة من المستقبلات في الأنف. ويشير لورنس ومانينغ إلى أن هناك صلة مباشرة بالمركز العاطفي لعقلك وبين الشم، لذلك قد تثير الروائح الجديدة للأطعمة والتوابل مشاعر وروابط غير متوقعة وتوسع قشرة المخ، وتحفزه على النشاط والعمل.

8- ممارسة أنشطة فنية
ينصح لورنس ومانينغ بالتواصل مع الفن لتقوية الذاكرة، حيث إن الفن ينشط الأجزاء غير اللفظية والعاطفية للقشرة الدماغية، وعندما تصنع عملا فنيا فإنك تعتمد على أجزاء من دماغك تهتم بالأشكال والألوان والقوام، بالإضافة إلى عمليات التفكير المختلفة تماما عن التفكير المنطقي الذي يشغل معظم يومك، سواء في العمل أو البيت أو الأنشطة اليومية الاعتيادية.

المصدر : مواقع إلكترونية